صحيفة الاتحاد

أخيرة

سحب وسام بريطاني رفيع من زعيمة ميانمار بسبب أزمة الروهينجا

أ ف ب

 

 

 

أعلن المجلس البلدي في أوكسفورد سحب أعلى وسام تمنحه المدينة البريطانية من زعيمة ميانمار أونغ سان سو تشي بسبب «عدم تحركها» في إدارة أزمة أقلية الروهينجا المسلمة.

وقال المجلس البلدي للمدينة البريطانية «عندما تلقت اونغ سان سو تشي (وسام) حرية المدينة في 1997، كانت تجسد قيم التسامح والعالمية التي تتبناها أوكسفورد».

وتابع «اليوم اتخذنا قرارًا غير مسبوق بسحب التكريم الأعلى في المدينة بسبب عدم تحركها أمام قمع أقلية الروهينجا»، وذلك في بيان نشر غداة التصويت بالإجماع على هذا القرار مساء الاثنين.

في آخر سبتمبر، قررت جامعة أوكسفورد المرموقة إزالة لوحة تمثل زعيمة ميانمار، الطالبة سابقاً في هذه المؤسسة.

وتواجه اونغ سان سو تشي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، انتقادات حادة بسبب عدم تعاطفها مع أقلية الروهينجا المسلمة.

ويعتبر الروهينجا أكثر أقلية عرضة للاضطهاد حول العالم وتواجه، بحسب الأمم المتحدة، «تطهيرا عرقيا».

ويقيم حوالي 900 ألف شخص من هذه الاتنية في أضخم مخيم للاجئين في العالم في جنوب بنغلادش. وفر حوالي 620 ألفاً بينهم منذ أواخر أغسطس من قراهم في ولاية راخين (غرب ميانمار) هرباً من حملة عنف واضطهاد يخوضها جيش ميانمار وميليشيا بوذية متطرفة ضدهم.

وأسفرت الحملة أيضاً عن إحراق عشرات القرى التي يقطنها الروهينجا.