غادر اللواء خميس مطر المزينة، نائب القائد العام لشرطة دبي البلاد متوجهاً إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة، للمشاركة في حلقة علمية حول تحليل الجرائم المستحدثة والسلوك الإجرامي، تنظمها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في الرياض، ضمن برنامج كلية التدريب في الجامعة، وستكون مشاركة اللواء المزينة، ضمن أعضاء الهيئة العلمية لهذه الحلقة، بورقة عمل حول تجربة شرطة دبي في التعامل مع الجرائم المستحدثة. وأكد اللواء المزينة، أن ما حققته شرطة دبي في قدرتها على بسط الأمن والأمان، وما وصلت إليه من تميز محلي وعالمي، جاء نتيجة لتراكم خبرات نوعية في تعاملها مع الجرائم عامة والمستحدثة منها خاصة، تحت راية قادتها الرشيدة، وفي ظل الخصوصية التي تتمتع بها إمارة دبي. وأشار إلى أن الطفرة الاقتصادية والعمرانية والسياحية والتجارية التي حدثت في دولة الإمارات بصفة عامة، وإمارة دبي بصفة خاصة خلال فترة قياسية، تم عكسها إعلاميا بصورة واسعة غطت مختلف أصقاع العالم، مما دفع كثيراً من العصابات الإجرامية ذات الصفة المنظمة والفردية في التفكير بالقدوم إلى الدولة وتنفيذ مخططات إجرامية تهدف إلى الاستيلاء على الثروات التي شاهدوا بعضا منها على شاشات التلفاز والشبكات العنكبوتية.