الاتحاد

عربي ودولي

هيئات الإغاثة: الوضع في غزة فوضوي وخطير للغاية

فلسطينيون ينتظرون في طابور أمام أحد المخابز للحصول على الخبز في غزة

فلسطينيون ينتظرون في طابور أمام أحد المخابز للحصول على الخبز في غزة

قالت هيئات إغاثة دولية امس، إن سكان غزة يحتاجون بشدة إلى طعام وإمدادات طبية، لكن الهجمات البرية والغارات الجوية الاسرائيلية تعرقل وصول إمدادات الاغاثة· ويفاقم البرد القارس مأساة الأطفال الذين طالهم الصراع· وهناك نقص أيضا في الأكياس التي توضع فيها الجثث·
وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في تقرير حول الوضع في غزة ''أصبح الوضع في غزة منذ أن شنت قوات الدفاع الاسرائيلية هجومها البري مساء السبت فوضويا وخطيرا للغاية·'' وتابعت أن جميع الغارات الجوية ألحقت أضرارا بالمستشفيات وشبكات المياه والمباني الحكومية والمساجد، لكن من الصعب على موظفي اللجنة التوجه إلى هناك للمساعدة·
وذكرت اللجنة الدولية للصليب الاحمر أن المستشفيات اكتظت بالجرحى الفلسطينيين، وهناك حاجة ملحة لإمدادات جديدة من بينها مسكنات وأكياس للجثث· وتعتمد المستشفيات على مولدات للكهرباء بسبب الأضرار التي لحقت بشبكة الكهرباء الرئيسية، لكن هذه المولدات يمكن أن تتعطل في أي وقت·
وقال بيير ويتاش رئيس اللجنة في اسرائيل والمناطق الفلسطينية ''نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي نتلقاها فيما يتعلق بالضحايا المدنيين والاضرار التي لحقت بأهداف مدنية''· والعمليات على الارض محفوفة بالمخاطر أيضا بالنسبة للفرق الطبية، وقال مسؤولون بالقطاع الطبي الفلسطيني إن ثلاثة مسعفين وثلاثة متطوعين قتلوا حتى الآن، وقصفت الطائرات وحدة الرعاية الصحية في مدينة غزة ودمرت أربع سيارات إسعاف·
وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن القتال حال دون استجابة المسعفين لكل طلبات الإغاثة· ونقلت امرأة حبلى في حي الزيتون في شمال غزة يوم الأحد، إلى المستشفى على عربة يجرها حمار، ولكنها لم تتمكن من الوصول في الوقت المناسب، وولد الرضيع ميتا كما أصيبت الأم بتمزق في الرحم·
وقالت منظمة ''أنقذوا الأطفال'' في بيان أصدرته، إن العاملين في المنظمة، بدأوا في نقل إمدادات غذاء إلى عائلات يوم الأحد، إلا أن الهجمات الجوية والبرية، جعلت الأمر صعبا بالنسبة لهم· وقالت أني فوستر قائدة فريق الطوارئ في منظمة ''أنقذوا الأطفال'': ''وصل الوضع إلى مرحلة خطيرة بالنسبة للأطفال المعرضين إلى أعمال عنف وخوف وعدم تيقن''· وتخشى بعض العائلات مغادرة منازلها، في حين ترغم عائلات أخرى على الفرار· وتمثل الأحوال الجوية الباردة خلال فصل الشتاء، خطورة أيضا بالنسبة للأطفال مع انقطاع الكهرباء، ما يعني نقص التدفئة في العديد من المنازل· وقالت فوستر ''تضطر العائلات إلى الإبقاء على النوافذ مفتوحة أثناء الليل، حتى لا تتهشم جراء الهزات أو الحطام المتطاير بسبب القصف المستمر''·
وفي نيويورك، أكد تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية، إن الاجتياح العسكري الاسرائيلي لقطاع غزة فاقم من الأزمة الإنسانية في القطاع، وحذر التقرير من المخاطر المتزايدة تجاه المدنيين بسبب القتال في المناطق المدنية المكتظة بالسكان· وقال إن المستشفيات تعاني من أعباء تفوق قدراتها بسبب الأعداد الكبيرة من الإصابات، التي تراكمت منذ بدء الهجمات الإسرائيلية، بينما تواجه مركبات الإسعاف والطواقم الطبية مصاعب في الوصول إلى الجرحى والمصابين· وتوقفت عمليات توفير الكهرباء والاتصالات في معظم أنحاء القطاع، وتم تعليق عمليات توزيع الغذاء وأغلقت كافة المعابر·
وأضاف التقرير أنه منذ بدء العملية البرية الإسرائيلية قتل ما لا يقل عن 25 فلسطينيا ''معظمهم من المدنيين بما فيهم النساء والأطفال''، متوقعا أن يرتفع الرقم مع صعوبة وصول المصابين إلى المستشفيات· كما أشار التقرير إلى تعمد قصف سيارات الإسعاف وطواقمها

اقرأ أيضا

البيت الأبيض: إقرار مواد العزل بحق ترامب "مهزلة بائسة"