لا تسلبوا حريتي وتدعوا المثالية فأنا طفل زُرعت في العروبة ولا أتخلى عن أخلاقي السامية، كما أتمالكُ نفسي عند الكربة وأعرف بالكرم والنفس السخية، فلا تسلبوا حقوقي وتدعوا المثالية. ترعرعت بين الشقاء بنفسٍ زكية فلا تتخلوا عني بروحٍ لا مبالية بين أنينِ ودمعِ ظاهر في عيني.. تعلمتُ الرجولة في عمر الثمانية. سارة عبدالله الحضرمي