الاتحاد

الرياضي

سرينا منجم ذهب في بلاد الفايكنج: إنجاز أولمبياد أثينا أصابني بالذهول وأبكى والدتي


حوار : أحمد ممدوح:
في الساعات الأولى التي رأت فيها النور قذفوا بها في البحر فرضعت من ملوحته لتستمد طاقاتها·· وعاشت بين حيتانه لتكتسب منهم القوة والقدرة على المواجهة وتنزهت بين أرخبيل مرجانه لتنعم بأنوثة ورقة بني جنسها وعندما تركت خياشمها وخرجت الى اليابسة وتنفست برئتيها وتحدثت بلغة الكلام أبت أن يكون في قاموسها أي ترجمة لكلمة مستحيل، فكانت مزيجاً من امرأة تتسلح بالارادة والقوة عندما تكون المواجهة وتتسلح بالأنوثة عندما يأخذ الحوار منعطف الجمال·
انها سرينا ساند باي سليلة الفايكنج والفتاة التي جسدت أنفاس شعبها وهم يتابعونها عبر الشاشات الفضية وهي تقطع الأمتار الأخيرة بزورقها في اتجاه خط النهاية لأشهر أولمبياد في التاريخ وتفوز بأغلى ذهبية في حياتها لتجبر فلاسفة الأغريق على عزف أنشودة زوربا اليوناني ليتراقص شعبها فرحاً ويخرج عن بكرة أبيه ليستقبلها استقبال الفاتحين·
نجمة أولمبياد أثينا وصاحبة ميدالية من الميداليات الأربع التي حققها النرويجيون في آخر أولمبياد كانت ضيفة شرف نادي تراث الامارات والتي عاشت ساعات داخل جدرانه قامت خلالها بغسيل كامل لأفكارها وما رسخه الاعلام الغربي عن المنطقة وخرجت عن صمتها لتقول: لو أتاح لي القدر أن أشاهد بلادكم لما أصبحت متعصبة لبلد المنشأ· الآن أستطيع القول بأن نموذج الحضارة العربية متأصل هنا وأنصح المغرضين أن تسبق عيونهم وقلوبهم أقلامهم عندما يكون الكلام عن الحقيقة·
التقيناها بعد مشاهدة الحقيقة وعشنا معها لحظات المواقف الصعبة التي واجهتها قبل الدخول لمنجم الذهب الأولمبي وكذلك اللحظات التي تلتها ثم انطباعها لأول زيارة لبلد عربي وخرجنا بالإجابات التالية:
؟ سنعكس الحوار وتكون البداية من حيث النهاية وأنت تحزمين أمتعتك للمغادرة، فماذا ستقولين بعد أول زيارة لبلد عربي؟
؟؟ سأقول للإعلام الذي رسخ المفاهيــــــم الخاطئة للشعب النرويجي عن تلك المنطقــــة من أيــــــن جاؤوا بتلك المفاهيـــــــم والأخبـــــار الملفقـــــة عن المنطقـــــــة؟ü ولماذا لم يجعلـــــوا عيونهم وقلوبهم تســـــــبق أقلامهــــم قبل الحديث عن تلك المنطقة؟! فما وجدته يختلــــف عما سمعته وسمعة غيري من النرويجيين·· سأقول للنرويجيين كفاكم مشاهدة القنوات التي تأتي من القارة الأميركية فهي لا تنقل الحقيقة·· سأطالبهم بحمل الكاميرات ولنقل حي ومباشر لعاصمتكم أبوظبي ولشعبها وأرضها ومياهها، وسأطالبهم بنقل أسطولهم لملاحقة التطور الذي عشته 24 ساعة داخل مدينتكم دبي، سأنقل للنرويجيين الحقيقة التي أدمجتها داخل هذا القرص وأنا أتجول براً وبحراً وجواً في مجالكم ولن أتحدث كثيراً ولكن سأنتظر أي سؤال للجواب عليه بشفافية·
؟ وما هي أكثر الأشياء المادية التي بهرتك وأنت تتجولين بكاميرتك الصغيرة، استعداداً لتخزينها في قرصك المدمج؟
؟؟ اسمح لي أن أقول لك بأن ما بهرني ليس شيئاً مادياً محسوساً·· ولا أستطيع تخزينه في قرص مدمج كيف أخزن مشاعر الناس هنا·· وهو أكثر ما شدني لمنطقتكم ولو قدر باختراع آلة تدخل العقول والنفوس وتسجل المشاعر وتترجمها لكنت سباقة لامتلاكها وان أتحدث عن بلدكم، الكل يسعى لتقديم ما لديه للضيف، أعيش وسط الناس وكأنهم يرفعون شعار أنت في بلد آمن يكفي القول انني تنزهت لساعة متأخرة من الليل أنتقل من متجر الى آخر وهو حلم كان يراودني وأنا في بلدي ولكن لم أستطع تحقيقه·
؟ متى كانت أول علاقة لك مع البحر·· وهل شعرت عائلتك أو مدربك بامكانية وصولك الى منجم الذهب؟
؟؟ ألقوا بي في البحر وأنا طفلة رضيعة وهي تقاليد نرويجية وكان لنا منزل على اليابسة وآخر متنقل على البحر وكنت أبحر كثيراً مع والدي ووالدتي وأشقائي·· وكان والدي يشرح لنا كل شيء على اليخت وكيفية تعامل الآلة مع الرياح واكتسبت أول تعاليم الابحار وأنا في السادسة فأعطوني قارباً صغيراً من فئة الأبتومست وبدأت أبحر به بمفردي وسط دهشة الأهل·· فقرروا بعد ذلك الحاقي بمدرسة الشراع لصقل موهبتي·
؟ متى وقع عليك الاختيار لأول مرة لتمثيل أمة الفايكنج في الأولمبياد؟
؟؟ حققت العديد من المراكز الجيدة في البطولات المحلية الخاصة بالأبتومست وهي الزوارق الصغيرة التي في العادة ما تكون نقطة البداية وعندما تخطى عمري الـ 14 سنة كان لابد من الانتقال الى المرحلة الأكبر وهي الدنجي وحققت فيها مراكز جيدة الى ان توجت ببطولة النرويج ثم البطولة الأسكندنافية واقتنع مدرب المنتخبات النرويجية لضمي الى قائمة المختارين للمشاركة في أولمبياد سيدني ·2000
؟ كم كان عمرك في أول أولمبياد وما الحصيلة التي خرجت بها؟
؟؟ كان عمري 17 عاماً عندما تم اختياري للمشاركة في سيدني·· بالطبع كنت أرهب المشاركة خاصة وأنا أعلم بأنه يضم أكبر حشد من خلاصة الأبطال على مستوى العالم وكنت أسأل نفسي هل سأتمكن من حجز مكاني بين هؤلاء الأبطال؟ وهو نفس السؤال الذي سألته الصحافة لمدرب المنتخب قبل الرحيل الى سيدني هل اختيار ساندباي يدخل النرويجيين في دائرة المنافسة على الميداليات·· فقال لهم بالحرف الواحد·· لا لن تحصل على أي ميدالية فطرحوا عليه سؤالاً آخر·· ولماذا تصر على اصطحابها وتكلف النرويجيين أعباء مصاريف انتقالها واعاشتها وغيرها من أمور·· فقال لهم بالحرف الواحد أنها استثمار للمستقبل·· الذي يمكنكم المراهنة عليه من الآن·· من أراد سهم ساندباي عليه أن يشتريه من الآن قبل أن يرتفع سعره في بورصة أثينا·
؟ وهل اقتنعت الصحافة بتصريح المدرب؟
؟؟ بالطبع الاعلام يركز على الحاضر أكثر من تركيزه على المستقبل فالبعثة متجهة الى سيدني والكلام يدور حول ما سوف يحققه النرويجيون·· ولا ينتظر لما سوف يكون عليه الحال بعد 4 سنوات ولكن لصغر سني في ذلك الوقت لم أحظ بتركيز الاعلام ولم يتوقع لي أحد أي انجاز وهنا شعرت بضرورة ان ألقي بالطاولة على رأس توقعات الاعلام وبدأت بداخلي مشاعر التحدي والاصرار·
؟ وأين قادتك تلك المشاعر من التحدي في سيدني؟
؟؟ قادتني الى المركز التاسع عشر على العالم في تلك الأولمبياد وهذا المركز يعتبر انجازاً كبيراً لفتاة مثلي خاصة لو أدركت ان عدد المشاركين في التصفيات وصل الى 450 فتاة·
؟ وهل اقتنع الاعلام بحقيقة هذا الانجاز؟
؟ بالطبع لا··· فأنت تذهب الى الأولمبياد لاحراز ميدالية وليس لاحراز مركز·· هذا هو المفهوم لدى الاعلام·· فاللجنة الأولمبية النرويجية حينما يقع اختيارها على الممثلين في الألعاب المختلفة تدرك بأن لديهم القدرة على احراز الذهب أو الفضة أو البرونز وقد يشفع لك المركز الرابع أما دون سواه فلا يرقى الى مستوى القناعة·
؟ وما هي ردة فعل المدرب تجاه الإعلام بعد تلك النتيجة؟
؟؟ كان المدرب هو الشخص الوحيد الذي لديه القناعة بان سهم ساندباي سيرتفع تلقائياً وأكد بان المركز التاسع عشر هو العلامة المؤدية إلى طريق منجم الذهب في أثينا·· لقد كان اشد السعداء بالانجاز ووعد الجميع بان مؤشرات هذا الانجاز سيتابعها النرويجيون خلال البطولات التي ستسبق اولمبياد أثينا·
؟ وهل صدقت توقعات المدرب؟
؟؟ نعم صدقت توقعاته حيث ادخلني في بؤرة التحدي لقلب الطاولة على توقعات الإعلام ونجحت بالاصرار بالفوز ببطولة أوروبا 2003 وبطولة اوروبا 2004 وبطولة العالم لزوارق اليورو 2004 وكنت على استعداد للمشاركة في أي حدث والخروج منه على القمة·
؟ وحين جاء الموعد مع أثينا وحديث الإعلام عن حظوظ النرويجيين المشاركين·· هل كنت طرفا في حوار التوقعات؟
؟؟ النتائج كانت خير برهان وكانت سببا في ترشيح البعض لي·· وتحفظ الآخر بحكم ان الاولمبياد تختلف عن بطولات العالم ولكن في مجمل التوقعات كان اسمي يتردد بقوة لنيل احدى ميداليات الشراع·
؟ هل لك أن تصفي لنا اللحظات التي سبقت دخولك ملحمة اشهر اولمبياد تاريخي؟
؟؟ كانت صعبة للغاية بالنسبة لي لقد كنت متوترة للغاية واغضب من أي شيء صغير ورغم تواجد اسرتي معي الا انهم فضلوا الذهاب إلى مدينة أخرى وترك اموري مع المدرب ولم يكن بجواري سوى صديقي الذي كان يحرص دائماً على توفير المناخ الملائم·
؟ كان مقرراً لك خوض 11 سباقاً ومن خلال مجموع نقاطك في كل سباق يتم تحديد مركزك من الميداليات·· فهل شعرت في البداية بأنك على طريق الذهب؟
؟؟ في اليوم الأول من التصفيات الحاسمة كنت على موعد مع القدر·· حيث كانت البداية على سطح الماء في سباقين تمكنت من احراز المركز الأول في السباق الأول·· والمركز الثاني في السباق الثاني وخرجت من الماء لانظر في قائمة الترتيب فإذا بي على القمة وبجواري علم النرويج فنظرت الى السماء وأنا أدعو ربي ان يستمر الحال في التسعة سباقات الأخرى·
؟ وكيف كانت اللحظة وانت تنهين سباقاتك متوجه على قمة أشهر الاولمبياد ومتربعة على عرش العالم؟
؟؟ كانت اصعب لحظة في حياتي·· لم يكن بمقدوري استيعابها وقفت مذهولة للحظات وجاء صديقي كريستوفر يعانقني باكيا فقد اغشى عليه من الفرحة غير مصدق ان حصاد سنوات القهر وركوب الامواج العاتية انتهى بي في منجم الذهب لقد صلى مدربي شكراً لله واتصلت بي والدتي وهي تبكي غير مصدقة·
؟ وماذا كانت ردة فعل الجماهير النرويجية؟
؟؟ كانوا يتابعونني لحظة بلحظة على الشاشات الفضية وكان هناك المعلق يؤكد بأن بريق الذهب يقترب رويداً من ساندباي وبدأت لحظات التوتر والقلق على وجوه النرويجيين وهم يتابعون دخولي للامتار الأخيرة وهم يبكون ولمجرد الاعلان رسميا بدخولي خط النهاية متوجة بالذهب دخلت الفرحة والفخر كل بيت نرويجي·
؟ هل شعرت بانتصارك على الإعلام وقلب الطاولة على توقعاته؟
؟؟ أقول لك بصراحة على الرياضي ان يحترم أي نقد يوجه اليه من إعلامي سواء نقد بناء أو حتى نقد هدام فإذا استفاد من النقد البناء تجاه ظاهرة سلبية وعمل على علاجها يكون قد اضاف الى رصيد ايجابياته الكثير وإذا انتقده أحد بغرض الهدم أو تصفية الحسابات أو غيرها من امور فانها تلهب حماس الرياضي وتزيد من رصيد اصراره على اثبات العكس·· لذلك فإن النقد من وجهة نظري ايا كان يصب في مصلحة الرياضي·
؟ كيف ترين مستقبل الشراع في دولة الإمارات وهل يمكن ان يصل إلى المستوى الأوروبي؟
؟؟ وجدت هنا ظاهرة جديرة بالاحترام عندما شاهدت الشيخ أحمد بن حمدان يقود امام الشباب زورقا من فئة الكايت سيرف ليجعل من نفسه المثال والقدوة مما ادى الى انخراط العديد من الشباب في هذه الرياضة تابعت بطولة الريجانا المفتوحة التي نظمها نادي تراث الإمارات واشعرني صغار دولتكم بأيام طفولتي وأنا أعيش مثلهم تلك الاجواء من المنافسة أعتقد أن لديكم استعداداً جيداً لقطع الطريق المؤدي إلى الاولمبياد ولكن هذا الطريق لا يأتي بالتمني فأعداد بطولاتكم قليل وقلة مشاركاتكم الخارجية لا تصنع النجوم·· لا تنسوا ان أبطال الشراع لابد ان يعيشوا مختلف الاجواء البارد والمتقلب والحار وان يتذوقوا العذب والمالح وان يعبروا الأنهار والمحيطات وقتها يحق لكم الحلم بالوصول إلى منجم الذهب الاولمبي·
؟ هل يمكن ان ينتظر منك النرويجيون الذهب في باكين؟
؟؟ هذا هو السؤال الأصعب الذي ابحث بنفسي عن إجابة له·· فأنا بين نار اكمال دراستي في الجامعة للحصول على بكالوريوس الهندسة المدنية·· وبين العمل الشاق لضمان ذهب للفايكنج في باكين ولا يمكن ان يتلاقى الهدفان فإما التركيز في الدراسة أو الاستمرار في الرياضة واعتقد ان القرار النهائي لخوض أي من الطريقين سيعتمد على النتائج التي سأحققها في بطولات أوروبا والعالم التي ستقام العام المقبل·
؟ سمعنا بأن لديك نية لتدريب منتخب الإمارات للشراع اعتباراً من الموسم المقبل فهل هذا صحيح؟
؟؟ سيكون لي الشرف لكي أكون مسؤولة عن تأهيل شباب الإمارات لخوض احترافية تلك الرياضة وتحدث معي المسؤولون ان كنت ارغب في ذلك فأبديت استعدادي المبدئي·· ولكن مازالت أمامي خيارات كثيرة كما أوضحت خاصة بتكملة تعليمي الأكاديمي وبآخر ظهور لي في الاولمبياد وبعدها سأنظر الى المستقبل وقلبي معلق ببلدكم الجميل الذي يشرفني ان اتواجد فيه واكون عنصراً فعالا في صقل شبابه·

اقرأ أيضا

الشارقة يؤكد قانونية مشاركة ميلوني ورافائيل