صحيفة الاتحاد

ثقافة

«الثقافة» تطلق 100 فعالية باليوم الوطني

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة عن جدول الأنشطة والفعاليات الوطنية والثقافية التي ستنظمها بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين لتأسيس دولة الإمارات، وذلك على مدى ستة أيام خلال الفترة بين 29 نوفمبر و4 ديسمبر في منطقة «ستي ووك»، ومجموعة من المراكز الثقافية في الدولة، بمشاركة أكثر من 27 دولة عربية وأجنبية.

وتشهد فعاليات هذا العام تطوراً نوعياً، حيث تتكامل فيما بينها لتقدم صورة حقيقية عن دولة الإمارات بتراثها وحاضرها ومستقبلها، مسلطة الضوء على النهضة الحضارية التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيـب الله ثراه.

ودعت معالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، المواطنين والمقيمين كافة بمختلف فئاتهم وأعمارهم إلى المشاركة في الفعاليات التي جرى توزيعها على مناطق الدولة كافة، وأن يعبروا عن اعتزازهم بما حققته الدولة خلال العقود الماضية من إنجازات، جذبت أنظار العالم، في ظل القيادة الرشيدة صاحبة الرؤية الثاقبة والاستشرافية، فضلاً عن الاحتفاء بإرثها الثقافي والحضاري والإنساني العظيم.

كما تشارك أكثر من 30 دولة فرحة الإمارات بيومها الوطني من خلال ثلاثة برامج رئيسة، هي ملتقى ثقافات الشعوب بالسيتي ووك، ومسيرة الشعوب في حب الإمارات، والفرق الفلكلورية، وعروض الأزياء الوطنية التقليدية، إضافة إلى مجموعة واسعة من الأنشطة في القرى التراثية ضمن المراكز الثقافية التابعة للوزارة تحت شعار «إمارات الخير»، فضلاً عن معارض فنية وجداريات وأنشطة فنية وثقافية متنوعة في أنحاء الدولة كافة.

وتنظم المراكز الثقافية التابعة للوزارة الثقافة أكثر من 100 فعالية مختلفة، تتنوع بين الكرنفالات والجداريات والعروض الفنية والمسرحية والشعبية والمسابقات والأنشطة الحرفية ومعارض الكتب، وغيرها ضمن «قرية الخير».

ففي مركز أم القيوين الثقافي، يجري إطلاق الفعاليات بحضور صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين بعرض أوبريت وطني، وافتتاح معرض إبداعات لف الورق للسيدات، كما تتضمن الفعاليات عروض طلاب المدارس على المسرح الخارجي، وجدارية التلوين، وعروض الجاليات، والألعاب الترفيهية، ومطبخ الشيف الإماراتي، وورش الرسم على الوجوه، وبرنامج الألعاب التعليمية، وسينما الأطفال، والألعاب الشعبية، ومسابقات ثقافية.

وفي مركز رأس الخيمة الثقافي، يتم عرض تصميم مدينة مصغرة تحتوي على معالم شهيرة في الدولة، إلى جانب إطلاق مسرح خاص لتقديم عروض الفرق الشعبية والفلكلورية والشخصيات الكرتونية، إضافة إلى معارض فنية وركن مخصص لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة للشباب الإماراتي لعرض وبيع منتجاتهم على زوار الفعاليات والمركز.

وينظم المركز أوبريتاً خاصاً بعنوان «رحلة بحرية، السبع دانات»، بمشاركة طلبة مدارس منطقة رأس الخيمة التعليمية، وأوبريتاً آخر للجاليات، كما يضم ركني «المبدعين الصغار»، و«السعادة والمرح»، وعرضاً لفيلم وثائقي، ومسابقات ثقافية ووطنية عن أهم أحداث وشخصيات في الدولة.

وبالإضافة إلى ذلك، ينظم المركز فعالية «في حب زايـد»، حيث سيجري توزيع لوحات خشبية صغيرة على الزوار، وذلك ليتمكنوا من التعبير عن حبهم للقائد المؤسس والدولة من خلال كتابة عبارات أو عمل لوحات فنية، حيث خصص المركز زاوية خاصة لعرضها وبيعها ليعود ريعها إلى الجمعيات والجهات الخيرية.

وفي مركز عجمان الثقافي، تنطلق عروض «وطني فوق هام السحب»، و«وطني في عيون الآخرين»، إضافة إلى معرض للأزياء التقليدية والوطنية لمصممة إماراتية، ومعرض للكتب، إضافة إلى فعاليات «كن قارئاً متميزاً»، و«لحن الوطن»، وبرزة بعنوان «سعادة وطن»، وأمسية شعرية، فضلاً عن عدد من المسابقات في الطبخ وورش العمل والزوايا التراثية والفنية الخاصة و«دكان الطيبين»، وغيرها، لتوزيع القهوة الشعبية والألعاب والتصوير وخدمات الوزارة، وجدارية «عرفان وولاء».

وفي مركز الفجيرة الثقافي، تنطلق فعاليات مركز الفجيرة الثقافي بمسيرة وطنية والعرس الجماعي والسوق الوطني، ومسابقة أفضل صورة لليوم الوطني، وعروض الجاليات، والحكواتي، والألعاب الترفيهية، ومسابقة أفضل زي تراثي، وأوبريت اليوم الوطني، وفعاليات واحة الطفل، وفقرات الألعاب الشعبية والفنون الشعبية، إضافة إلى تقديم مسابقات ثقافية للجمهور، وعرض الكلاب البوليسية. وتتضمن أنشطة مركز الظفرة الثقافي عرض «فرحة وطن»، و«مسيرة وطن»، إلى جانب جدارية «روح الاتحاد»، وكرنفال «الجاليات»، و«واحة الفنون والإبداع».

أما فعاليات مركز مسافي الثقافي فتتضمن ركن «السعادة والمرح»، و«عدستي عيني» للتصوير، و«الأسر المنتجة»، إضافة إلى «واحة الإبداع والفنون»، و«علوم الدار»، و«جدارية اليوم الوطني»، و«عرض الكلاب البوليسية»، و«مسابقات ثقافية».

وفي مركز دبا الفجيرة الثقافي، تعرض جدارية لليوم الوطني، وركن «سعادة وطن»، و«منصة الصحة»، و«حملة التبرع بالدم»، و«سوق وطني»، و«معرض دراجات والسيارات الكلاسيكية»، و«مسيرة الثاني من ديسمبر»، و«ركن أجيال»، و«معرض اليوم الوطني». ويتضمن برنامج فعاليات مركز أبو ظبي الثقافي تنظيم «بازار الفن»، وهو عبارة عن سوق خارجي لعرض وبيع الرسومات الفنية بأجواء وطنية طوال أيام الاحتفال.