الاتحاد

الإمارات

1300 فلسطيني يستفيدون من مساعدات «الأعمال الخيرية»

 طالبة فلسطينية تتسلم المستلزمات التعليمية (الصور من وام)

طالبة فلسطينية تتسلم المستلزمات التعليمية (الصور من وام)

رام الله (وام)

انتهت هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية من تنفيذ المرحلة الثانية من حملة «العلم للجميع» في محافظات الضفة الغربية والقدس الشرقية وذلك في إطار مساعيها الرامية إلى دعم ومساعدة طلبة المدارس الفلسطينيين من الأيتام والفقراء والمحتاجين.
وقال مفوض عام الهيئة في الضفة الغربية إبراهيم راشد إن الهيئة بدأت بتنفيذ المرحلة الثانية من هذه الحملة خلال شهر رمضان الماضي واستفاد منها نحو ألف و300 طالب وطالبة من طلبة المدارس ممن تم توزيع حقائب مدرسية وقرطاسية عليهم بقيمة تجاوزت 75 ألف درهم.
وأكد دعم قيادة الدولة الرشيدة للشعب الفلسطيني في مختلف المجالات.. مشيرا إلى أنه تم تنفيذ هذه المرحلة من الحملة بالتعاون مع جمعيات ولجان مجتمعية في الضفة الغربية واشتملت على توزيع الحقائب المدرسية ومستلزماتها على الطلبة الأيتام والفقراء والمحتاجين وأولئك الذين تعيش عائلاتهم أوضاعا اقتصادية صعبة تحول دون تمكينها من توفير مستلزمات دراسة أبنائها.
وأوضح أن هيئة الأعمال تنفذ حملة «العلم للجميع» بشكل سنوي لتكريم المتفوقين من الطلبة من كافة المراحل المدرسية على قاعدة أن العلم سلاح الإنسان الأقوى في مواجهة التخلف وهي بذلك تعزز التنافس الشريف بين الطلبة وتعلي قيمة العلم كمنهج وثقافة وطنية تعزز القيمة الاجتماعية وتنعكس إيجابا على القيمة الاقتصادية.
وقال: إن حملة «العلم للجميع» تأتي في إطار سلسلة البرامج والمشاريع التي تنفذها هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في سبيل دعم قطاع التعليم في فلسطين.
ونوه إلى مذكرة التفاهم الموقعة بين هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية ووزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية تضمنت إطار عمل يساهم في تطوير آفاق النهضة التعليمية المرجوة في ظل ما تواجهه من تحديات وتهديدات وإحداث نقلة نوعية في القطاع التعليمي والوصول إلى الطلبة في التجمعات السكانية الأكثر تهميشا وتعزيز التدريب والتطوير المهني والتربوي والأكاديمي.
وقال: إن مشروع تأهيل المدارس في فلسطين والذي بدأت هيئة الأعمال بتنفيذه في إطار مذكرة التفاهم مع وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية يتم من خلاله ترميم وإعادة تأهيل العشرات من المدارس وتكريم المتميزين والمبدعين من الطلبة وذلك من منطلق إيمان هيئة الأعمال بأهمية القطاع التعليمي.
وأعرب العديد من مدراء الجمعيات واللجان المجتمعية عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات ومؤسساتها الخيرية على تقديمها المساعدات المتعددة للفلسطينيين وفي المجالات العلمية التي تفيد الطالب الفلسطيني.. وقالوا إن الجمعيات حصلت على حقائب مدرسية وقرطاسية تبرعت بها هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية وتم توزيعها ضمن قوائم خاصة أعدتها اشتملت على عدة معايير أبرزها مدى حاجة العائلات لهذا النوع من التبرعات وعدد أفراد العائلة المحتاجة وطبيعة دخلها بما مكن الجمعية من الوصول إلى معظم التجمعات السكانية في المحافظة.
وقالت إحدى أمهات الأطفال ممن استفادوا من حملة «العلم للجميع» إن لديها ثلاثة أطفال في المدارس وتواجه العائلة التي تعيش أوضاعا اقتصادية صعبة صعوبة في توفير احتياجاتهم وتغطية نفقات دراستهم وخصوصا فيما يتعلق بالحقائب المدرسية التي غالبا ما تكون باهظة الثمن وليس باستطاعة الكثير من العائلات توفيرها لأبنائها.. مؤكدة أنها بهذه المساعدة الإماراتية القيمة استطاعت أن توفر لأبنائها فرصة لمواصلة تعليمهم.

اقرأ أيضا