صحيفة الاتحاد

الرياضي

عروض فلكلورية وأهازيج شعبية في احتفالية «الهيئة»

كبار الحضور يتابع الفعاليات في مسرح الهيئة (الصور من المصدر)

كبار الحضور يتابع الفعاليات في مسرح الهيئة (الصور من المصدر)

دبي (الاتحاد)

احتفلت الهيئة العامة للرياضة بالذكرى الـ46 لليوم الوطني، في مقرها، بحضور إبراهيم عبد الملك، أمين عام الهيئة، والأمناء المساعدين عبد المحسن الدوسري، وخالد المدفع، ونخبة من رؤساء الاتحادات واللجان، وأعضاء مجالس الإدارات، والعاملين كافة بالهيئة.
وأكد إبراهيم عبد الملك أن هذه الاحتفالات تأتي تعبيراً عن حبنا وولائنا وانتمائنا لهذا الوطن المعطاء ولقادتنا الكرام، الذين منحونا كل الدعم والثقة والتشجيع والتوجيه، فكان حقٌ علينا أن نرد لهم الجميل بالسعي نحو المساهمة في تحقيق الإنجازات والنجاحات التي تجعل من الدولة نبراساً لكل الأمم.
من جانبه، أشار عبد المحسن الدوسري إلى أن رياضة الإمارات تزخر اليوم بالعديد من الإنجازات في شتى فئاتها ومجالاتها المختلفة، وأنها أصبحت محط أنظار العالم، لما تتمتع به من منشآت وبنية تحتية، وخبرات إدارية وفنية، وسياسة حكيمة تستقي نهجها من رؤية وتطلعات قيادة رشيدة.
وقال خالد المدفع، رئيس لجنة الاحتفالات الوطنية بالهيئة، إنهم حرصوا هذا العام على وضع فقرات لها منهجية خاصة في عملها وأهدافها، حيث إنه تم توزيع الفعاليات على أماكن عدة، منها ما هو في محيط الهيئة الخارجي، بالإضافة إلى مسرح الهيئة، وتنوعت الفعاليات من خلال لوحات فنية يقدمها منتسبو المراكز الشبابية ومراكز الفتيات في الدولة، بالتعاون مع مفوضية كشافة دبي.
وكانت الاحتفالات قد بدأت بمسيرة شاركت فيها جهات عدة، منها خيالة النادي الأهلي للفروسية والسيارات الفارهة لشرطة دبي ومنتسبو كشافة دبي، وذلك في المنطقة المجاورة للهيئة، يتقدمهم الأمين العام للهيئة والأمناء المساعدون وعدد من رؤساء الاتحادات واللجان وأعضاء مجالس الإدارات والعاملون بالهيئة، أما في الساحة المقابلة لمبنى الهيئة فقد احتوت أيضاً على خيام تراثية تقدم العروض الفنية التراثية والمطبخ الشعبي الذي جسد الضيافة الإماراتية، إلى جانب عرض لعدد من السيارات الكلاسيكية، وعدد من الأنشطة الخارجية التي امتزجت بأهازيج فرقة دبا الحربية، وعلى منصة المسرح تنوعت الكلمات والتعابير التي تغنت باسم الوطن من خلال عروض فلكلورية وأهازيج شعبية، وكذلك الأصبوحة الشعرية التي تغنى من خلالها عدد من الشعراء بأجمل القصائد الوطنية.