الاتحاد

دنيا

تغيّر مواعيد الوجبات يؤثر على مرضى الصداع النصفي

مريض الصداع النصفي قد يتعرض لنوبات متكررة في رمضان

مريض الصداع النصفي قد يتعرض لنوبات متكررة في رمضان

مع دخول شهر رمضان يعاني معظم مرضى الصداع النصفي زيادة ملحوظة في الألم وعدد النوبات، لاسيما أن تغير أوقات تناول الطعام قد يؤثر على مرضى الصداع النصفي. ويعتقد العديد من الناس الذين يعانون الصداع النصفي (داء الشقيقة Migraine) أنهم يعانون صداعا عاديا. ولكن الحالة ليست كذلك، فداء “الشقيقة” هو اضطراب في الجهاز العصبي يؤثر على البصر كما يؤثر على الحواس الأخرى والجهاز المعدي المعوي أيضا. ونوبات الصداع النصفي تصيب النساء أكثر مما تصيب الرجال بثلاث مرات، وهي تسبب نبضا مؤلما خلف العين وغالبا في جانب واحد من الرأس، وفي الحالات الحادة قد يكون الألم حادا ومعوقا بشكل كامل.
نوعا الصداع
عن الصداع النصفي، يقول الدكتور سمير سامي، ماجستير التغذية العلاجية ـ دكتوراه علاج السمنة إن “هناك نوعين رئيسيين من الصداع النصفي، العام والكلاسيكي، كما يوجد نوع ثالث يعرف بـ (Mixed Migraine) أو هو ما يجمع بين النوعين الأول أو الثاني. ويختلف الصداع النصفي العام عن الكلاسيكي، فهو أكثر شيوعا من غيره، ويعاني مرضاه ألما حادا في الرأس وأحيانا يصاحب ذلك دوار (دوخة) وتشوش في الرؤية بالإضافة إلى الغثيان والتقيؤ أحيانا. أما الصداع النصفي الكلاسيكي فهو أقل شيوعا، ويختلف عن غيره بأنه يكون مصحوبا برؤية هالة بصرية أو وميض ضوئي أو حدوث زغللة في العين قبل حدوث النوبة”. ويتابع “قد تصاحب ذلك أيضا بعض الأعراض العصبية الوقتية أو حدوث ضعف وقتي في بعض الأطراف، أو أعراض تشابه الجلطة ولكنها وقتية. أما النوع الثالث فهو يجمع بين الصداع النصفي العام والكلاسيكي، وهو يحتاج إلى تناول المصاب به علاجين مختلفين لكل نوع من الصداع”.
ويقول سامي “قد يصاحب الصداع النصفي نوع آخر من الصداع يعرف بالصداع التوتري، ويعرف الاثنان معا بالصداع النصفي التوتري”. ويشرح: “يشمل الألم في هذا النوع كل الرأس، ولكن عموما يشمل الألم في الصداع النصفي كل الرأس”.
وحول إصابة المرأة بالصداع النصفي بشكل يفوق الرجل، يوضح سامي “إصابة النساء بالصداع النصفي أكثر بثلاث مرات مما يصيب الرجال، وذلك يعود إلى زيادة الهرمونات لدى المرأة، فهو يزيد في فترة الدورة الشهرية خصوصا في بدايتها أو لاستخدامها حبوب منع الحمل أو للهرمونات التعويضية، بالإضافة إلى أن العامل النفسي لدى المرأة يؤدي دورا كبيرا في ذلك، فالمرأة أكثر رقة وحساسية من الرجل، وهو ما يعرضها للتوتر والقلق والإجهاد العصبي، الأمر الذي يزيد من تعرضها للصداع النصفي”.
القدرة على الصوم
حول قدرة مريض الصداع النصفي على الصيام، يقول سامي “بالطبع نعم، ولكن بعض المرضى يعانون خلال شهر رمضان زيادة في عدد تعرضهم للنوبات وتكرارها، ويرجع ذلك كله إلى تغيير نمط الحياة وخصوصا نظام الطعام واختلاف أوقاته، ومع تقدم الوقت يبدأ الجسم الاعتياد على تغير النظام وتبدأ النوبات والألم في النقصان”.
وللتخفيف من أثر الصيام على الصداع النصفي، ينصح سامي بالالتزام بالعلاجات اللازمة والابتعاد عن الأطعمة المحفزة للصداع وتجنب السهر مع الالتزام بالنوم المعتدل، بالإضافة إلى تجنب التغيرات النفسية والقلق والتوتر ومعالجة مشاكل النظر والأسنان كلها تساعد في التخفيف من حدة أثر الصيام على الصداع النصفي”. ويضيف “من المهم جدا أن يقوم مرضى الصداع النصفي بمراجعة طبيبهم قبل شهر رمضان لإعطائهم بعض الأدوية التي تساعدهم في الوقاية من تكرار النوبات في رمضان خصوصا عند المعاناة من النوبات الشديدة. وبشكل عام فلابد أن يلتفت المرضى إلى معالجة بعض المشاكل الطبية، مثل: ارتفاع ضغط الدم، ومشاكل الجيوب الأنفية ومشاكل الأسنان والنظر ومشاكل الرقبة، تجنا لتكرار نوبات الصداع النصفي بسبب هذه العوامل المساعدة. وفي حالة الإصابة بنوبات شديدة يمكن للمريض أن يأخذ بعض الحقن المهدئة”.
ويوضح “بالنسبة للمرضى الذين يعانون تكرار النوبات في الأسبوع الواحد، لابد لهم من زيارة الطبيب لمن تتكرر لديهم النوبات أكثر من مرتين في الأسبوع، وذلك لإجراء الفحوص اللازمة للتمييز بين الصداع النصفي والصداع الناتج عن حالة أخرى أشد خطورة. وفي حالة الصداع النصفي فإن تكرار النوبات بشدة قد يحتاج إلى إعطاء أدوية يومية للوقاية من تكرارها”.

اقرأ أيضا