صحيفة الاتحاد

الرياضي

نابولي يستعيد الصدارة بـ «الفوز القبيح»

ميلانو (رويترز)

استعاد نابولي، الذي لم يذق طعم الهزيمة، صدارة دوري الدرجة الأولى الإيطالي بالفوز 1-صفر بصعوبة على أودينيزي في انتصار وصفه المدرب ماوريتسيو ساري بأنه قبيح.
وانتهت مسيرة انتصارات روما القياسية خارج ملعبه بعد طرد لاعب الوسط المخضرم دانييلي دي روسي في التعادل 1-1 في جنوى، بينما اكتفى ميلانو صاحب الإنفاق الضخم بالتعادل من دون أهداف بملعبه مع تورينو.
وأحرز فيورنتينا هدفاً متأخراً من ركلة جزاء، احتسبت بمساعدة حكم الفيديو، ليتعادل 1-1 خارج ملعبه مع لاتسيو، بينما فاز يوفنتوس حامل اللقب 3-صفر على كروتوني المتواضع بفضل أهداف في الشوط الثاني، من ماريو مانزوكيتش وماتيا دي شيليو ومهدي بنعطية.
وحقق نابولي انتصاره الـ12 في 14 مباراة بالدوري هذا الموسم، ليتصدر الترتيب برصيد 38 نقطة متقدماً بنقطتين على انترناسيونالي الذي بقي على القمة لأقل من 24 ساعة عقب فوزه 3-1 على كالياري.
ويحتل يوفنتوس، الذي يزور نابولي الجمعة، المركز الثالث برصيد 34 نقطة، ويأتي روما رابعاً ولديه 31. وفشل ميلانو صاحب المركز السابع برصيد 20 نقطة في هز الشباك للمباراة الرابعة على التوالي على ملعبه في الدوري.
وسجل لاعب الوسط جورجينيو هدف الفوز لنابولي خارج ملعبه، عندما تابع تسديدته من ركلة جزاء تصدى لها الحارس سيموني سكوفيت ليخسر المدرب ماسيمو أودو مباراته الأولى مع أودينيزي.
وقال ساري، إن فريقه تعلم درساً من الموسم الماضي ويشعر بأنه أدرك كيفية تحقيق الفوز حتى إذا كان يلعب بشكل سيئ.
وأضاف مدرب نابولي: في العام الماضي وفي مباراة معقدة كهذه كان يمكن أن نقع في مأزق، لكن التحسن الذي حدث هذا الموسم هو إمكانية تحقيق فوز قبيح، يسمح لنا بتحقيق النتائج المطلوبة حتى إذا لم نكن نلعب بشكل جيد.
وتابع: الملعب لا يليق بمباراة في دوري الدرجة الأولى.
وكان روما متقدماً 1-صفر في مباراة متوترة، عندما اشتبك دي روسي مع مهاجم جنوى جيانلوكا لابادولا داخل منطقة الجزاء، وصفعه على وجهه من دون كرة خلال تنفيذ ركلة ركنية.
وعقب استشارة حكم الفيديو وإعادة اللقطة احتسب الحكم ركلة جزاء لجنوى نفذها لابادولا بنجاح وطرد دي روسي «34 عاماً» الذي اعتذر لاحقاً عن هذا التصرف.
ومنح ستيفان الشعراوي هدف التقدم لروما، الذي فاز في 12 مباراة متتالية خارج ملعبه في الدوري، منذ فبراير، قبل 11 دقيقة من هدف جنوى، عندما حول تمريرة عرضية من اليساندرو فلورينتسي في الشباك.
واحتاج يوفنتوس إلى 52 دقيقة ليكسر مقاومة كروتوني، حين سجل مانزوكيتش برأسه بعد تمريرة عرضية من أندريا بارزالي.
وأضاف دي شيليو الهدف الثاني بتسديدة من مسافة بعيدة، قبل أن يهز بنعطية الشباك من الركلة الركنية التالية.
وقال فينشنزو مونتيلا مدرب ميلانو إن فريقه فعل كل شيء لكن كان ينقصه التسجيل فقط.
وأضاف: تحكمنا في المباراة واستقبلنا تسديدة على مرمانا، صنع الفريق العديد من الفرص وزاد من سرعته، كما ارتكبنا بعض الأخطاء لكن حال دون الفوز «حارس تورينو» سلفاتوري سيريجو الذي ظهر بشكل متميز.