علي معالي(دبي) يرى فريد علي، الحكم الدولي السابق، أن الجولة التاسعة، لم تشهد العديد من الحالات التحكيمية الجدلية، باستثناء حالة واحدة، كان على يحيى الملا أن يقوم فيها بمنح ماهر جاسم لاعب حتا البطاقة الحمراء بدلاً من الصفراء في مباراة فريقه أمام الظفرة. قال: في الدقيقة 55 يجب طرد ماهر جاسم، على سلوكه المشين، لضربه إبراهيم سعيد لاعب الظفرة على وجهه بـ «الكوع»، وشاهد الحكم الضرب، ولست أدري كيف قام الملا بتقدير الموقف، والبطاقة الحمراء ضرورية في هذه الحالة الواضحة والصريحة. وأضاف: في مباراة دبا الفجيرة والعين التي أدارها عمر آل علي، حاول أحمد إبراهيم لاعب «النواخذة» التحايل على الحكم، في الدقيقة 23، إلا أنه فطن لـ «نية» اللاعب، وقام بمنحه البطاقة الصفراء، وهو عكس ما حدث في مباراة الوصل مع عجمان التي شهدت في الدقيقة 71 حالة تحايل، ولكن لم يُعلن الحكم فهد الكسار عنها، وهو ما لم يوفق فيه، وعليه منح بطاقة صفراء لمنع التحايل الذي أصبح منتشراً بين لاعبينا لخداع الحكام، والهدف الأول لـ «البرتقالي» صحيح، ويحسب للمساعد الأول سبيت عبيد، المساهمة في اتخاذ القرار، حيث إن النظرة دقيقة للغاية وحساسة من الحكم المساعد الأول. وشهدت مباراة الوحدة مع الشارقة، قراراً سليماً من الحكم الذي رفض احتساب هدف لـ «الملك»، لأن الكرة لم تتجاوز خط المرمى، وقرار المساعد عامر القادري صحيح، ونسبة التركيز عالية، ويمكن وصف عينه في هذا القرار بأنها «عين الصقر»، والحكم المساعد متمركز جيداً، خاصة أن الكرة كانت في الهواء وليست على الأرض. وبشأن مباراة النصر مع شباب الأهلي دبي، شهدت الدقيقة 91 مطالبة «الفرسان الثلاثة» بضربة جزاء، إلا أن الحكم أحمد عيسى محمد تحلى بقمة اليقظة، لأن اللعبة تسلل في الأساس، وكان على المساعد الإعلان عن تسلل للكوري موون، وحدث احتكاك بين المدافع والمهاجم، وقام الحكم بتمريرها، وعدم احتساب ضربة جزاء، وهو قرار سليم منه، أما فيما يخص مباراة الجزيرة مع الإمارات فقد جاءت خالية من أي جدل تحكيمي. وأضاف: هذه الجولة يمكن أن نطلق عليها جولة القرارات الهادئة، من جانب الحكام، لأن حالات الجدل قليلة للغاية، وهو ما جعل عدم الاعتراض من جانب عناصر اللعبة، وشاهدنا مستوى فني عادياً من الجميع. وقال فريد علي: لو تمت مقارنة الجولة التاسعة بالجولات السابقة مثلاً لوجدنا أنها الأفضل تحكيمياً، في ظل غياب 4 حكام دوليين، حيث تواجد الثنائي الدولي حمد علي يوسف وعمر آل علي، وأثبت بقية حكام الدرجة الأولى كفاءة عالية للمرة الثانية، ولدينا الآن حالياً منافسة جيدة بين الدوليين والدرجة الأولى وهي نقطة إيجابية للغاية تخدم اللعبة، حتى لا يتكرر الحكام الدوليين على مباريات أنديتنا بين فترة وأخرى نجد حكام الأولى ينجحون في تحريك الدماء الجديدة بالمسابقة. وختم فريد علي بالتركيز على مشكلة وجب ملاحظتها في الجولة، وهي عدم الثبات في بعض الحكام، مثلما شاهدنا في مباراة العين مع دبا الفجيرة، أعلن الحكم عن وجود حالة من التحايل، وتمت عقوبة اللاعب، ولكن في مباراة الوصل مع عجمان، لم يعلن عن التحايل، ولابد أن يكون هناك توحيد في القرار، خاصة أن الحكام لهم فترات طويلة يديرون المباريات مع بعضهم البعض، وتوحيد القرارات مهم للغاية.