صحيفة الاتحاد

الرياضي

زاكيروني: التأهل خطوة مهمة لبناء منتخب قوي

الكويت (الاتحاد)

وصف الإيطالي ألبيرتو زاكيروني مدرب منتخبنا الوطني التأهل إلى المباراة النهائية أمام عُمان خطوة مهمة لبناء منتخب قوي يشرف الكرة الإماراتية في المستقبل، مؤكداً أن العمل الفني سيتواصل بقوة، من أجل تجهيز اللاعبين للقاء الختامي، بعد المجهود الكبير الذي بذله اللاعبون أمام العراق مساء أمس الأول، في المواجهة الصعبة بالدور نصف النهائي.
وقال زاكيروني: التأهل في حد ذاته عمل كبير ومهم، في إطار خطة الإعداد لكأس آسيا «الإمارات 2019»، وخطوة في الاتجاه الصحيح الذي وضعناه في الخطة، وأصبح لدينا أسلوبنا الخاص الذي أصبح «علامة فارقة» في البطولة، ونمضي كذلك في الاتجاه الصحيح من ناحية استيعاب اللاعبين للفكر الفني، وهذه أمور مهمة للغاية، خاصة أننا نشارك في بطولة مجمعة في وقت قصير.
وأضاف: سعداء للغاية بالمردود القوي للاعبين، طوال زمن اللقاء، رغم الفترة الصعبة التي خضناها قبل البطولة، وتحديداً من ناحية الإصابات التي تعرض لها بعض أهم اللاعبين، بالإضافة إلى الفترة الزمنية القصيرة، من قرار المشاركة في البطولة، لذلك فإن تحقق شيئ رائع في هذه المرحلة.
وحول تقييمه للأداء الدفاعي والهجومي في اللقاء، قال: قدمنا مباراة متوازنة بين الدفاع والهجوم، وهي الطريقة التي نفضل الأداء بها، وأداؤنا يتطور من مباراة إلى أخرى، والانسجام بين اللاعبين وصل إلى مراحل متقدمة، واجهنا منتخباً قوياً لديه عناصر ممتازة، وصنعنا العديد من الفرص، على عكس العراق الذي أتيحت له فرصة وحيدة خطيرة أمام المرمى، وحسمنا اللقاء بركلات الترجيح، والآن نحن الطرف الثاني في النهائي، وعلينا أن نتأهب جيداً لمواجهة عُمان وهو فريق قوي تصدر المجموعة الأولى، رغم فوزنا عليه في المباراة الأولى.
وأضاف: لدينا يومان للاستشفاء، وإعداد اللاعبين، ووضع التصور المناسب لملاقاة المنتخب العُماني والخطة التي نخوض بها اللقاء.
وحول العقم الهجومي بتسجيل هدف في البطولة، قال: المنتخب حقق المهم بالوصول إلى النهائي، قياساً للظروف التي أحاطت بـ «الأبيض» وتسلمه المهمة منذ فترة قصيرة، وقال: نحتاج إلى وقت وصبر لهضم «التكتيك الجديد» بالطريقة المثالية، ونتقدم في الجانب الهجومي جيداً، وتتاح لنا فرص التسجيل، والمهاجمون يحتاجون إلى وقت بعد عودتهم من الإصابات، مثل الرباعي أحمد خليل وإسماعيل الحمادي وعلي مبخوت وعمر عبدالرحمن، ونوجد الحلول الناجحة، من أجل أن نحظى بالقوة الهجومية، بعد أن قدمنا أداءً دفاعياً هو الأفضل بالبطولة بشهادة جميع النقاد.
وامتدح زاكيروني في ختام تصريحاته بالمجهود الكبير الذي قدمه الحارس خالد عيسى وكل لاعبي الفريق، ومنهم عمر عبدالرحمن الذي تعرض لخشونة بالغة من العراقيين في المباراة، وهو يأسف لذلك، لأنه ضد متعة كرة القدم، كما شدد على الأداء الجميل الذي قدمه اللاعبون الجدد في التشكيلة، ممن يشاركون للمرة الأولى، في بطولة بهذا الحجم، ويتمنى بأن يواصلوا تقديم الأداء المشرف في النهائي أمام عُمان.

حضور الجماهير يُلهم اللاعبين
الكويت (الاتحاد)

أشاد زاكيروني بالدور الكبير الذي قامت به الجماهير، مبدياً سعادته برؤيتها تزحف خلف المنتخب، وتقدم الدعم المطلوب، خلال المباراة الماضية، وناشدها بأن تواصل على النهج نفسه وأن تعود للالتفاف حول المنتخب، خاصة في المباراة النهائية غداً. وعن تخصيص طائرات لنقل الجماهير من الدولة إلى الكويت لحضور النهائي، قال: هذا أمر رائع للغاية، ويعكس مدى العشق الكبير في نفوس الشارع الرياضي للمنتخب وأهمية البطولة أيضاً، جميع اللاعبين يشعرون بالفرحة من ذلك، والحضور والدعم من المدرجات يلهم اللاعبين للقتال أكثر في الملعب، وأتمنى أن أرى 30 ألف مشجع إماراتي على الأقل في مدرجات استاد جابر للمباراة النهائية، لأنهم اللاعب «رقم 1».

التفوق على العراق وعُمان «6 من 6»
الكويت (الاتحاد)

قال زاكيروني سبق وأن واجهت العراق عندما دربت اليابان، وفزت عليه 3 مرات، قبل أن أنجح في التفوق عليه مساء أمس الأول، والآن عندما أواجه عُمان في المباراة الختامية، ستكون هي المواجهة الثالثة، حيث سبق وأن فزت عليه مرتين، عندما دربت اليابان أيضاً. وأضاف: منتخب عُمان قوي يلعب كرة سريعة ومنظمة، وهو من أفضل المنتخبات التي تؤدي بالبطولة.