الاتحاد

الرئيسية

عمليـة تل أبيب تهز فـرص السـلام الهشة

رام الله - الاتحاد والوكالات:
زعزعت عملية تل أبيب التي وقعت فجر أمس عندما فجر فلسطيني نفسه في مدخل ملهى ليلي فقتل معه أربعة إسرائيليين وجرح 50 آخرين، الآمال بفرص السلام الناجمة عن قمة شرم الشيخ· وقد تبنى شاب من منطقة طولكرم هو عبد الله سعيد بدران شلباية مسؤولية العملية دون ان يحدد الجهة التي ينتمي اليها مما أدي الى تضارب البيانات حول مسؤولية الجهاد الأسلامي · في حين كشف اثنان من قادة كتئب الاقصى في طولكرم انهما رفضا طلبنا من مسؤول من حزب الله يدعى قيس عبيد بتبني العملية لدرء الاتهام عن الحزب بعدما ابلغهما انه جند المهاجم وخلية محلية متعاونة معه· لكن متحدث باسم الخارجية الاسرائيلية جدعون مائير شكك في ذلك وقال ان الهجوم نفذته جماعة فلسطينية وقال مسؤولو امن اسرائيليون مساء امس انهم استنتجو تورط الجهاد الاسلامي
وفي أول رد فعل إسرائيلي توغلت قوات الاحتلال فجر أمس في قرية دير الغصون شرق طولكرم بالضفة الغربية، واعتقلت اثنين من أشقاء منفذ العملية·
وهدد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جدعون عزرا الفلسطينيين باستئناف العمليات العسكرية ضدهم، وتأخير نقل المسؤوليات الأمنية إلى السلطة الفلسطينية في كبرى مدن الضفة الغربية، إذا لم يسيطروا على الوضع الأمني·
وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس: إنه سيتخذ إجراءات ضد المسؤولين عن تنفيذ العملية ومحاكمتهم· وأضاف أن الفصائل الفلسطينية في داخل أراضي السلطة نفت أي علاقة لها وبالتالي هناك 'طرف ثالث خارجي يسعى إلى تخريب عملية السلام'· وقال عباس: 'نحن لا نتهم أحدا'· ومن جانبه أعلن وزير الداخلية الفلسطيني اللواء نصر يوسف أن أجهزة الأمن اعتقلت أمس فلسطينيين من طولكرم يعتقد بأن لهما علاقة بالعملية التفجيرية·
بينما قال مسؤول أمني فلسطيني رفض الكشف عن هويته لوكالة 'فرانس برس': كل المعلومات التي حصلنا عليها تشير إلى تورط 'حزب الله' في الهجوم، لكن الحزب نفى أي علاقة له بالعملية·

اقرأ أيضا