الاتحاد

الرئيسية

قيادة التنمية

محمد بن زايد ومحمد بن سلمان

محمد بن زايد ومحمد بن سلمان

مبادرات ومذكرات تفاهم بين الإمارات والسعودية، تعمق مستوى التعاون القائم بين البلدين، وتعزز دورهما المهم في تفعيل أوجه التنمية في المنطقة ككل، وتفتح آفاقاً واسعة من التعاون الدولي نظراً لأهمية أبوظبي والرياض في منظومة الاقتصاد العالمي.
هذا الكَمُّ الهائل من مخرجات التنمية والمبادرات النوعية الفريدة، يدلل على مدى اهتمام قيادتي البلدين بتأمين أفضل ما يمكن لشعبيهما، وبما ينعكس أثره بشكل عام على تحقيق رسالتهما في تثبيت الأمن والاستقرار، ومكافحة مظاهر الخطر العالمي كافة من إرهاب وتطرف وتدخل في شؤون الدول الأخرى.
وأظهرت زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى الإمارات، ومباحثاته مع القيادة الرشيدة، التفكير الموحد بين قيادتي البلدين في قيادة العملية التنموية الشاملة التي تتعدى حدود البلدين، ليصل أثرها الإيجابي لدول المنطقة خليجياً وعربياً، ويحقق الطموح المشترك بأن يكون اقتصاد الدولتين من أكبر 10 اقتصادات في العالم.
نموذج فريد للتعاون العربي المشترك، وأهم ما يميزه النظرة الشاملة المشتركة التي تستشرف المستقبل، وتؤكد أن التعاون هو الطريق الأنجع لتحقيق التقدم والازدهار، وبالأخص عندما يتوحد المصير والهدف، ويُترجم التاريخ المشترك والحاضر البهي إلى مستقبل مشرق.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

مشاركة دولية واسعة في اجتماع أصدقاء السودان بالخرطوم