الاقتصادي

الاتحاد

قمة المستثمرين بالفنادق تناقش تحديات القطاع

مشاركون بإحدى الجلسات (من المصدر)

مشاركون بإحدى الجلسات (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

ناقشت قمة المستثمرين في قطاع الفنادق في دول الخليج والدول المطلة على المحيط الهندي، التي اختتمت فعالياتها في جزيرة ياس بأبوظبي أمس، التحديات والفرص في قطاع الاستثمار الفندقي.
وتعد قمة المستثمرين في قطاع الفنادق في دول الخليج والدول المطلة على المحيط الهندي، التي تستضيفها شركة الدار العقارية، بتنظيم من هوفتيل، منصة مثالية لمناقشة مجموعة من المواضيع والقضايا أبرزها الاستثمار في الأسواق الحدودية، والدمج بين عروض الفنادق والعروض السكنية، والتكيف مع فترات الركود والتقلبات في القطاع.
وأكدت شركة الدار التزامها بدعم قطاع الضيافة في المنطقة وتوفير منصة تجمع أبرز الخبراء والمتخصصين في القطاع لمناقشة كيفية العمل بكفاءة مع مشغلي الفنادق لاستقطاب المزيد من الزوار الراغبين باستكشاف هذا الجزء المميز من العالم.
ومن جانبه، قال نعمة عماد درويش المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة جنة للفنادق والمنتجعات درويش خلال مشاركته في إحدى جلسات القمة إن السياحة الحلال تمثّل سوقاً ناشئة ومُتخصّصة تحتاج إلى مزيد من الإمكانيات ومرافق متخصصة، موضحا أن السياحة الحلال تنتشر على نطاق واسع في دولة الإمارات، غير أن هذا النوع من السياحة يواجه بعض التحديات خاصة فيما يتعلّق بوجود مرافق مخصّصة.
وأضاف «الدخول في سوق السياحة الحلال يتطلّب التركيز على كافة الأمور الصغيرة والكبيرة المُتعلقة بالخصوصية، موضحاً أن الأمر لا يقتصر على عدم تقديم الكحول في الفنادق، وإنما يتوجّب على الفندق أن يكون صديقاً للعائلة».
وتابع درويش «عملية جذب المزيد من العملاء قد يكون صعباً، خاصة في هذا الوقت المتذبذب حيث تتوافر العديد من الخيارات، ونحن نعمل في سوق لا توجد فيه مرافق مُتخصّصة، ولا توجد شركات ترغب في الاستثمار بهذه المرافق، وفي الواقع فهناك فجوة كبيرة تتطلّب نحو 3 مليارات دولار من الاستثمارات لسدّها». ومن جانبه، أكد صلاح سعيد مدير شركة بيني رويال المحدودة، المطور الرئيسي لمشروع بلو أمبير زنجبار، أن منطقة زنجبار تُعَدُ مقصداً ملائماً للاستثمار والسياحة، مؤكدا أن تسهيل الرحلات الجوية المباشرة من دبي قد شجَّع السكان والمغتربين على تفضيل منطقة زنجبار واعتبارها المقصد المفضل لقضاء عطلاتهم.

اقرأ أيضا

وزير الاقتصاد الفرنسي: سنقدم الوسائل اللازمة لتجنب"غرق" الاقتصاد