سنغافورة - حسن رفعت: من المقرر أن تصل بعثة منتخبنا لرماية الأطباق من الأبراج ''الاسكيت'' عصر اليوم إلى سنغافورة للمشاركة في بطولة آسيا المقامة حالياً والتي تستمر حتى التاسع من سبتمبر الجاري بالمركز الدولي للرماية وبمشاركة أكثر من 200 رام ورامية يمثلون 16 دولة· وكما هو معروف فإن منتخبنا الوطني لرماية الاسكيت يقوده سمو الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم ويضم كلاً من سيف بن فطيس ومحمد حسن وعبدالله بن ضاحي· هذا وكانت الهند قد حصدت ذهبية الفرق للرجال لرماية الأطباق من الحفر ''التراب'' بعد أن تصدرت برصيد 359 طبقاً وحلت الصين في المركز الثاني برصيد 340 طبقاً، ونالت فضية الفرق وكانت الميدالية البرونزية من نصيب منتخب تايبيه برصيد 338 طبقاً وتلاها في الترتيب الفلبين (334) وسنغافورة (332) وتايلاند (331) والفلبين (330) ثم قطر وكازاخستان برصيد (320) طبقاً· وعلى صعيد الفردي فقد تأهل للنهائيات ثلاثة رماة من المنتخب الهندي منهما اثنان برصيد 120 طبقاً وهما سادهن سنج وسنج مانشر والثالث هو سلطان أنور برصيد (119) طبقاً وتبعهم في الترتيب ضمن أفضل ستة رماة هم رامي تايبيه 116 طبقاً ثم أحد رماة الفلبين (115) أما المركز السادس فقد اشتبك عليه ثلاثة رماة بينهم صينيان وتايلاندي ليحتكموا لــ ''الشوت أونف'' لفض الاشتباك وحسم المركز السادس الذي يؤهل للنهائيات· وكالعادة واجهت الصعاب منتخبنا الوطني مرة بعد أخرى ليحرم الرامي حمد بن مجرن من دخول النهائيات حيث حصل على 113 طبقاً وبرغم ما واجه من صعوبات صحية الا أنه تماسك وشارك وحقق في اليوم الثاني (68) من 75 طبقاً بعد أن نجح في إحراز (22 و24 و22) طبقاً· ولعل الأمل يراودنا كثيراً في أن نتلمس الإنجاز غداً في بطولة رماية الأطباق المزدوجة من الحفر وبطولة رماية الأطباق من الأبراج ''الاسكيت'' والتي من المقرر أن تنطلق يوم الجمعة وتختتم مساء السبت المقبلين ويمثلنا في رماية الدبل تراب فريق يحسب له ألف حسب على صعيد آسيا رغم غياب البطل الأولمبي الذهبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم· ويمثلنا كل من سيف الشامسي صاحب ذهبية غرب آسيا وعبدالله بن مجرن والذي وصل سنغافورة يوم أمس وهو رابع بطولة العالم العام الماضي بإيطاليا والناشئ محمد بن عبدالله ضاحي إلى جانب زميله الواعد أحمد بن ضاحي صاحب برونزية بطولة العالم للشباب مؤخراً في كرواتيا· وكان منتخبنا الوطني لرماية الدبل تراب قد شارك في التدريب الرسمي للبطولة صباح أمس ضمن المجموعة التي تجمع بينه وبين منتخب كازاخستان وشارك رماتنا في ثلاث لفات اللفة الأولى على الميدان رقم (2) في العاشرة والربع بتوقيت سنغافورة أي السادسة والربع صباحاً بتوقيت الإمارات وكانت اللفة الثانية على الميدان رقم واحد في الثانية عشرة واللفة الثالثة على الميدان رقم (2) في الواحدة و35 دقيقة ظهراً بتوقيت سنغافورة وهناك تفاؤل مشوب بالحذر لدى أفراد البعثة قد يتحول إلى ثقة وفرصة إن شاء الله خاصة وأن تواجد فريق الاسكيت خلال مشاركة الدبل تراب سوف يعزز من ثقة رماتنا ويحسن من أدائهم· وكما هو معروف فإن بطولة الدبل تراب ستنطلق غداً وتختتم في نفس اليوم حيث يرمي الرجال 150 طبقاً صباحاً وفي الختام لأفضل ستة في الخامسة مساء يرمي كل منهم 50 طبقاً أما السيدات فسوف ترمي كل رامية 120 طبقاً وفي النهائيات التي ستقام عند الرابعة عصراً بالتوقيت المحلي لسنغافورة 40 هدفاً· من جانبه أشاد خادم الميدور إداري منتخبنا الوطني لرماية التراب بأداء الرامي حمد بن مجرن منوهاً إلى الظروف التي واجهته ليلة البطولة وحرمته من القدرة على التركيز ومن إظهار قدراته كما عبر عن أسفه الشديد لعدم قدرة رماتنا على المشاركة كفريق لظروفهم الخاصة والتي حرمتنا من ميدالية كانت في متناولنا ولعل رماه الدبل تراب والاسكيت يعوضون ما خسرناه في التراب· وأعرب الميدور عن أمله في أن تتاح الظروف المناسبة لمشاركة كل من راشد الكندي وأحمد بن مجرن في البطولة التجريبية لدورة الألعاب الآسيوية والمقرر أن تقام بالعاصمة القطرية الدوحة يوم الثلاثاء المقبل·