الخميس 30 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
جولة طلابية لاستكشاف أسرار محمية الوثبة
جولة طلابية لاستكشاف أسرار محمية الوثبة
28 أكتوبر 2018 01:35

فاطمة عطفة (أبوظبي)

اهتمام الإمارات بالبيئة، جاء نتيجة حرص المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على الحفاظ على الكنوز البيئية والطبيعية بالدولة، وهذا ما أشارت إليه ميسون بربر المدير التنفيذي لمؤسسة فاطمة بنت هزاع الثقافية، خلال الرحلة الطلابية ضمن «مبادرة رؤية شبابية»، التي نظمتها المؤسسة أمس الأول إلى «محمية الوثبة للأراضي الرطبة»، التي تقع على بعد 40 كم جنوب العاصمة أبوظبي.
وكانت المحمية قد أدرجت ضمن قوائم اتفاقية رامسار للأراضي الرطبة سنة 2013، وأصبحت من المواقع المعترف بها دولياً.

تقنية قديمة للتصوير
شارك في المبادرة، طلاب من أعمار مختلفة يمثلون نخباً من مدارس أبوظبي، ودبي، والعين، وقاموا بجولة بالمحمية واستمتعوا بما شاهدوه من تضاريس ونباتات برية، وتجمعات الماء التي تروي أشجار القرم، إضافة إلى طيور «الفلامينجو» بديعة الشكل، وسرطان البحر المرقط، وبلشون الصخور.
خلال المبادرة، قام خبير التصوير ستيف ماكلاود بتعليم الطلاب تقنيات التصوير بطريقة بعيدة عن التقليدية، إضافة إلى تعليم الطلاب كيفية صناعة كاميرا من المخلفات، مسلطاً الضوء على أهمية إعادة التدوير والتركيب من خلال أعمال إبداعية، حيث تدربت الطالبات على هذه التقنية القديمة للتصوير، للحصول على نتيجة ممتازة.
وصناعة هذه الكاميرا القديمة، تعتمد على علبة كرتونية يتم ثقبها من أعلى، بشكل يسمح بمرور ضوء الشمس، ثم استخدام علبة مشروب غازي، يوضع داخلها ورق حساس للضوء، وبذلك تصبح الكاميرا جاهزة بمجرد فتح الغطاء الصغير، وتعريضها للضوء لمدة خمس ثوانٍ فقط، بحيث يمكن أن تلتقط الصورة.
وتدربت الطالبات على هذه التقنية القديمة للتصوير، وأخذت كل واحدة منهن صوراً عدة، حسب رغبتها، فمنهن من وضعت بعض أغصان النبات على الورق الملون، والتقطت الصورة، ومنهن من رسمت صورة للشيخ زايد على ورق ملون، ثم وضعتها تحت الضوء المخصص لتحصل على نتيجة رائعة.

تقنية «الفوتوغرامز»
وفي ورشة أخرى، تم تعليم الطلاب طريقة التصوير من دون كاميرا، من خلال تقنية «الفوتوغرامز»، التي تتمثل في نقع ورقة أو قماش في مادة كيميائية حساسة للضوء ومن ثم فردها على الأرض وتوضع عليها الأشياء المراد تصويرها، تحت ضوء الشمس لمدة تتراوح بين 15 و20 دقيقة، لتظهر النتيجة على القماش أو الورق للقطع الموضوعة، وقد انبهر الطلاب بهذه التقنية التي تعود إلى عام 1843، وتفاعلوا معها وقاموا بتصوير ما يريدونه، ليتجهوا إلى غرفة داكنة لمعالجة الصور. ومن اللقطات التي حرص الطلاب على إنجازها «شعار عام زايد»، وتصويره باستخدام تقنية الفوتوغرامز.

جداريات
وقالت ميسون بربر مديرة المؤسسة: «نهتم بمثل هذه الأنشطة لتعليم الطلاب تقنيات التصوير القديمة، إضافة إلى رسم جداريات على معالم معمارية، وفي هذه الرحلة بمناسبة «عام زايد»، وإحياء لذكراه ومدى اهتمامه بالبيئة،
لابد من غرس هذه القيم والمبادئ في نفوس طلابنا، ليرتبطوا بالبيئة ويكون ولاؤهم الأول للوطن».
وأضافت: لدينا مبادرات لتعريف الطلاب بكنوز الطبيعة، لتأسيس بنية راسخة وقوية لهذا الجيل حتى يعرف ويقدر حب الوطن، والانتماء له.
بدورها، قالت منال بن عبود، معلمة من منطقة دبي التعليمية: نتابع ورش العمل التي تنظمها المؤسسة، ومنها مشروع التصوير الطبيعي بالاعتماد على أشعة الشمس، من خلال الاعتماد على الألوان الحساسة والضوء، بحيث يتعلم الطالب كيف يستخدم الكاميرا، من صنع يديه، وكانت تجربة رائعة، ليتعلم الطلاب كيفية الحفاظ على البيئة وحمايتها. أما عبير الشيباني، (معلمة)، فأشارت إلى أهمية اكتشاف طريقة السير في المحمية، والتي تحتاج إلى دقة عالية؛ لأنها تستدعي المشي في مناطق محددة يكون فيها آثار للأقدام، وليس فيها نباتات أو كائنات حية، حتى لا يصيبها الأذى.

إبداع وابتكار
وفي لقاءات مع الطالبات، اختارت الطالبة آية نجيب أن ترسم صورة للمغفور له الوالد والمؤسس زايد، بمساعدة معلماتها، واحتفظت بها للذكرى.
وأشادت آية رمضان بهذه الرحلة المعرفية وطريقة تعلم تقنيات التصوير، مؤكدة أن هذه الزيارة تنعش الأفكار وتزيد المعرفة وتشجع على الابتكار.
ومن أوكرانيا، قالت الطالبة نيكا توجرينس: اليوم تعلمت طريقة التصوير القديمة اعتماداً على أشعة الشمس، وهذا ابتكار جديد ورائع. وبدورها، قالت الطالبة الكندية نسيم ديكو: تعرفت إلى أشجار القرم، والطيور التي سعدت بمشاهدة آثار أرجلها على الرمال.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©