الاتحاد

دنيا

فين ديزل جندي يتحول إلى جليسة أطفال


إعداد ـ مريم أحمد:
جميعنا يعرف النجم الشاب فين ديزل، وذلك من خلال أدوار الأكشن الحركية التي جسّدها في أفلامه، مثل فيلم المغامرات والجاسوسية الحركي ,(XXX) وفيلم سباقات السيارات (سريع وغاضب-
(Fast and Furious. وفي هذا العام يعود فين ديزل بفيلم جديد، لكن بدور مختلف قد يكون أصعب بكثير من الأدوار الخطرة: وهو دور 'مُربية' الأطفال· وفي فيلمه الجديد (مصّاصة الأطفال- (The Pacifier, يحاول ديزل وضع مفهوم جديد لما يُعرف باسم 'بطل الأكشن والحركة'· الفيلم من النوع الكوميدي العائلي، ويتبع كذلك فئة أفلام المغامرات الحركية· ويُشارك ديزل البطولة عدد من النجوم، مثل لورين غراهام، برِتاني سنو، وفيث فورد·
ويحكي الفيلم قصة جندي بحري، يدعى شين وولف، كان قد تلقى أقسى أنواع التدريب لمواجهة أخطر وأصعب المواقف· لكنه بالرغم من هذا التدريب العالي المستوى، يُجَرّب حظه في مجالسة الأطفال! وما يحدث هو أنه سيُكَلّف بمُجالسة وحماية أبناء عالِم يعمل في مشروع حكومي سري· وبالتالي، يتوجب عليه التركيز على مهمتين: الأولى محاربة الأشرار، والثانية الاعتناء بالمنزل والأطفال· ولكم أن تتخيلوا المواقف المضحكة التي ستواجهه، وخاصة أن الأطفال هم ' زوي ' المراهقة، و' سيث ' ذو الأربعة عشر عاما، ومورغان ذو الأعوام التسعة الذي يرغب بأن يكون محارب نينجا، بيتر ابن الثالثة، وآخر العنقود تايلور· الجدير بالذكر أن فين ديزل من مواليد الثامن عشر من شهر يوليو، عام ·1967 والده ممثل ومُعلّم مسرحي، أما والدته، فهي مُنَجّمة· ولديه شقيق توأم يدعى (بول)، وهو يعمل في مجال التعديل الفني السينمائي·
وقد أجرت له مجلة (سينما كونفيدينشال) لقاء تحدث ديزل من خلاله عن دوره الجديد والمختلف عما عهدناه، وعن الاختيارات الجديدة التي اتخذها فيما يخص مُستقبله المهني، وهنا نص الحوار:
؟ كيف كانت تجربتك الجديدة بعد القفزة التي قمت بها إلى عالم الكوميديا؟
؟؟ كان حُلُمي أن أكون كوميدياً، وقد تحقق حُلمي من خلال هذا الفيلم· في البداية كان الأمر مُخيفا نوعاً ما، لكن يا لهؤلاء الأطفال! قد تكون أقسى رجل على وجه الأرض، لكن عندما يكون هناك طفل لا يزيد عُمره عن التسعة أشهر يُشاركك البطولة، وينتظر وصولك إلى موقع التصوير، ويحدّق إليك، فإنك تُدرك في قرارة نفسك أن الأمرَ جديرٌ بالإهتمام، ويستحق العناء المبذول من أجله·
؟ هل تقبل بالعمل في مثل هذه الأفلام لتحقيق شهرة أكبر، أم أنك تقوم بها من أجل الأطفال؟
؟؟ بالنسبة إلي، قبلت بهذا العمل من أجل ابن أختي، وابن أخي، وابنتي بالمعمودية· وأذكر أنهم قالوا لي: 'متى يمكننا رؤية أفلامك؟ '· وكما تعلم، لم أُشارِك في أي فيلم مُوَجّه للأطفال منذ فيلم الكرتون (العملاق الحديدي- (The Iron Giant. حتّى أني لم أظهر على الشاشة، بل كان صوتي مسموعا فقط لأني قُمت بأداء صوت العملاق· أما فيلم ,(The Pacifier) فهو أول فيلم أتمكن من تقديمه بحيث يُمكن للأطفال ولكل أفراد العائلة الحضور لمُشاهدته· وأذكر الأفلام التي شاهدتُها في صِغَري مع عائلتي· تلك كانت أفلامنا الخاصة التي خلقَت نوعا من الحميمية فيما بيننا· وكما تعلم، لا توجد أماكن كثيرة مثالية لجميع أفراد العائلة· لكن لو كان هناك فيلم عائلي مميز، فلن تتردد في اصطحاب عائلتك لمشاهدتها، ومشاركتها تلك التجربة الرائعة·
؟ هل من الأسهل تقمّص دور الشخصية ' الخالية من الهموم '، والتي لا تقع عليها مسؤوليات وواجبات؟
؟؟ في الواقع، أنا أنجذب نحو الأدوار الحركية، والأخرى التي تعَبّر أكثر عن العواطف الإنسانية· وقد كان هذا الدور ممتعا، لأنه كان بمثابة تجربة سهلة، فكل ما قُمتُ به هو مُجالسة الأطفال· وكًنت حريصا جدا على أن يشعر الأطفال بالراحة والاطمئنان معي، ومن ثم أفسح لهم المجال للإبداع· وفي النهاية كُنا نَطرح موضوعا هاما، ألا وهو موضوع العائلة·
؟ لم تعتقد أن الأطفال أُعجِبوا بشخصية الضابط الجندي في الفيلم؟
؟؟ الشخصية التي لعبتُ دورها كانت متمسكة بشخصيتها، لكن التغيير الحاصل بعد البدء بالمهمة كان تغييرا ذو صلة بأمور القلب· شخصية الضابط (شين وولف)، لم تعتد أبداً على التواجد مع الأطفال تحت سقف واحد· والفكرة أن الرجل يُرغَم على تقبّل هذا الوضع، وتقبل جميع الشخصيات 'الصغيرة' حوله· ويُدرك أن أولئك الأطفال بحاجة إلى ما هو أكثر بكثير من الحماية: إنهم بحاجة إلى التوجيه·
؟ هل جعلك فيلمك الجديد ترغب في تأسيس عائلتك الخاصة؟
؟؟ أود أن تكون لي عائلة يوما ما· وأتمنى ألا تعتقد أنها حُجّة، لكني أعمل كثيرا وأسافر كثيرا، وأعمل مع شخصيات مختلفة· وبالرغم من ذلك، غيّرت هذه التجربة من ترتيب أولوياتي·
وفي مقابلة أخرى أجرتها له المجلة الألمانية (الشباب الألماني- (German youth, تحدّث ديزل عن أمور أخرى ذات صلة بأعماله، وبحياته الشخصية:
؟ لو لم تَكُن ممثلا، ما المهنة التي كُنت ستختارها لنفسك؟
؟؟ عندما كُنتُ صغيرا، كنت أقول لوالدتي: 'لو لم أُصبح ممثلا، فسأصبح بطلا خارقا '· وكانت أمي تُجيبُني بقولها: 'كفاك أحلاماً'· ومن ثم بدأتُ التمثيل في سن السابعة·
؟ لِمَ لَمْ تُشارك في الجزء الثاني من فيلم سريع وغاضب-2 (Fast 2 Furious؟
؟؟ أنا لا أحب العمل في أفلام هدفها الربح والنجاح التجاري لأسلافها· وستكون مشكلة كبيرة لو افتقر الممثل للإلهام·
؟ هل ستُشارك في الجزء الثاني من فيلم (XXX) ؟
؟؟ للأسف لن أُشارك في الجزء الثاني من هذا الفيلم· ماذا أقول، لقد تم تغيير السيناريو والقصة· وأنا لم أستطع عمل هذا الجزء، وفيلم (Chronicles of Riddick) في نفس الوقت·
؟ أين تَجِد نفسك بعد عشرة أعوام من الآن؟
؟؟ أتمنى أن تُحقق أعمالي نجاحا، وأن أتقدم في مهنتي· وأتمكن من عمل أفلام جيدة قدر الإمكان· وأتمنى أن يحصل كل ذلك بوجود عائلة·
؟ والكثير من الأطفال؟
؟؟ طبعاً·

اقرأ أيضا