دبي (الاتحاد) أعلن «إكسبو 2020 دبي»، خلال مؤتمره للمشتريات والتعاقدات، أنه منح خلال عام 2017 حتى الآن عقود إنشاءات بقيمة 10.8 مليار درهم إماراتي، بخلاف عقود في مجالات غير الإنشاءات بقيمة 411 مليون درهم. وتتواصل الأعمال التحضيرية لـ«إكسبو 2020 دبي» في مسارها المرسوم وفق المخطط، حيث تجاوزت الوجهة العالمية ما كانت تعهدت به من منح عقود في مجالات غير الإنشاءات خلال 2017 التي كانت تقدر بقيمة 360 مليون درهم. وسيصل «إكسبو 2020» إلى هدفه المتمثل في إكمال منح عقود إنشاءات بقيمة 11 مليار درهم إماراتي، بعد منح عقود التخطيط الحضري والإنشاءات المؤقتة التي سيتم الانتهاء منها أوائل 2018. وستكون هذه العقود من بين عدد من الفرص الأخرى التي يتيحها «إكسبو 2020 دبي» خلال 2018، مع انتقاله إلى المرحلة التالية من أعماله، التي تركز على النفقات التشغيلية. أما القطاعات الأخرى التي ستتيح فرص عقود ومشتريات في العام المقبل للشركات من جميع الأحجام، فتشمل مجالات التصميم، والخدمات اللوجستية، والصحة والسلامة، والبناء ومواد البناء. وسيتم إعلان هذه العقود بالضبط وقيمتها الإجمالية الأشهر المقبلة. وتم إعلان تفاصيل الفرص المقبلة خلال مؤتمر «إكسبو 2020 دبي» الخاص بالمشتريات والتعاقدات الذي عُقِد يوم الثلاثاء الماضي في دبي، حيث تعرفت الشركات التي حضرت المؤتمر على التقدم الذي أحرزه «إكسبو 2020 دبي»، كما أتيحت لها الفرصة للقاء أعضاء فريق المشتريات والتعاقدات لدى «إكسبو» خلال أحدث حلقة من سلسلة فعاليات لقاء المشترين. وقالت منال البيات، نائب رئيس أول دمج وتطوير الأعمال في «إكسبو 2020 دبي»: «لقد كان هذا عاماً مهماً في المسيرة إلى (إكسبو 2020 دبي)، نتطلع إلى مواصلة تقدمنا وفق خطة عمل منهجية في عام 2018 والذي سيشهد إتاحة فرص جديدة للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة على نطاق أوسع». وأضافت: «إن (إكسبو 2020) ملتزم ببناء إرث اقتصادي طويل الأمد ومستدام ليس فقط لدولة الإمارات العربية المتحدة، وإنما للمنطقة، وهذا ما يجعل فعاليات مثل مؤتمر المشتريات والتعاقدات تكتسب أهمية كبيرة في رفع الوعي بالفرص المتاحة للمشاركة في (إكسبو) ونشرها على أوسع نطاق ممكن». من جانبه، قال سام أشامبونج، الرئيس الإقليمي للمعهد القانوني للشراء والتوريد الذي ألقى العرض التوضيحي الرئيس في مؤتمر المشتريات: «إن فريق (إكسبو 2020 دبي) للمشتريات والتعاقدات لديه فرصة فريدة لوضع معايير ومحددات عمليات المشتريات والتعاقدات للأحداث والفعاليات واسعة النطاق في المستقبل». وأضاف: «أنا معجب بالتحضير الدقيق ومستويات التفكير الابتكاري المطبقة في (إكسبو 2020) حتى الآن، ونشيد بالتفاعل المبكر مع الموردين». حضر مؤتمر المشتريات أكثر من 300 شركة، بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تشكل جزءاً مهماً من عملية التحضير لـ(إكسبو 2020 دبي) وإرثه الاقتصادي. وحتى الآن، فازت الشركات الصغيرة والمتوسطة بأكثر من 50% من العقود التي منحها (إكسبو 2020 دبي). ومن خلال تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة وإدماجها في سلسلة التوريد لـ(إكسبو 2020)، يعمل (إكسبو) على أن تجني الفوائد شركات من جميع الأحجام.