الخميس 7 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
"العمالقة" تنفذ عملية خاطفة في عمق مدينة الحديدة
"العمالقة" تنفذ عملية خاطفة في عمق مدينة الحديدة
27 أكتوبر 2018 00:13

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام، وكالات (عدن، صنعاء)

قتل 14 حوثياً خلال عملية عسكرية خاطفة نفذتها ألوية العمالقة مسنودةً بالتحالف العربي، في عمق مدينة الحديدة غربي اليمن، وقال مصدر عسكري، إن وحدات قوات مهام خاصة بالألوية توغلت، تحت غطاء جوي من مقاتلات ومدفعية التحالف العربي، في المنفذ الجنوبي على الخط الساحلي للحديدة والمعروف باسم «الكورنيش».
وأضاف المصدر، أن وحدات قتالية وصلت إلى منزل واستراحة رشاد العليمي وزير الداخلية الأسبق بالقرب من جامعة الحديدة، وتمكنت من ملاحقة جيوب الحوثيين والاشتباك معهم بشكل مباشر، وأوضح، أن العملية نفذت لمباغتة تعزيزات حوثية كانت تخطط لمهاجمة مواقع القوات اليمنية المشتركة، إلى جانب تدمير أولى تحصينات المليشيات الدفاعية بالمدخل الجنوبي لمدينة وميناء الحديدة الاستراتيجي، وأسفرت العملية عن مصرع أكثر من 14 عنصراً من ميليشيات الحوثي الإرهابية، بينهم القيادي الحوثي المكنى أبو طارق، مسؤول وحدة المدفعية بقوات المليشيات، كما استعادت القوات مدفعي «هاون» وأسلحة من نوع رشاش وعدداً من الذخائر.
إلى ذلك، قتل مدني وجرح 13 آخرين غالبيتهم من الأطفال، بانفجار لغمين وقصف مدفعي لميليشيات الحوثي الإرهابية في محافظة الحديدة، وذكرت مصادر محلية أن ميليشيات الحوثي قصفت بالمدفعية الثقيلة، صباح أمس، مناطق سكنية جنوب غرب مديرية «التحيتا» جنوب الحديدة، مشيرة إلى قذيفة مدفعية أطلقها الحوثيون سقطت على منزل المواطن حسن عوض معروف، ما أسفر عن إصابة ثلاثة من أطفاله وابن جاره.
وأضافت المصادر أن فرق الإنقاذ التابعة للمقاومة اليمنية المشتركة، المدعومة من التحالف العربي، هرعت لإنقاذ الضحايا وإسعافهم إلى المستشفى الميداني بمديرية «الخوخة» المجاورة، كما قتل مدني وجرح 5 آخرين، بانفجار لغم أرضي أثناء مرور سيارة كانت تقلهم في منطقة «عرفان» جنوب مديرية «حيس» الواقعة جنوب محافظة الحديدة. وذكر متحدث عسكري يمني أن المواطن أحمد خادم دهمش، توفي وأصيب 5 مدنيين آخرين عند مرور سيارتهم فوق لغم أرضي كانت ميليشيات الحوثي زرعته بإحدى الطرقات جنوبي مدينة حيس المحررة بداية العام الجاري.
وأصيب 4 أطفال، بانفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات الحوثي الإرهابية في منطقة «الجاح» التابعة لمديرية «بيت الفقيه» وسط محافظة الحديدة. وذكرت مصادر طبية أن 4 أطفال، ثلاثة منهم من عائلة واحدة، تم إسعافهم إلى المستشفى الميداني في الخوخة بعد تعرضهم لانفجار لغم أرضي وأصيبوا إصابات متفاوتة. يذكر أن مئات الأطفال سقطوا ضحايا بانفجار الألغام التي زرعها الحوثيون في مناطقهم وآخرين نتيجة تعرضهم للقنص من مسلحي الميليشيات.
في غضون ذلك، دفعت ألوية العمالقة بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى جبهتي «البرح» و«الكدحة» في الوازعية غربي محافظة تعز لتعزيز القوات المرابطة هناك بقوات مجهزة بالعدة والعتاد. وستعمل القوات على تثبيت الأمن في المناطق التي تم تحريرها من ميليشيات الحوثي الإرهابية مؤخراً والتصدي لأي عمليات تهريب. وتأتي التعزيزات تزامناً مع استعداد كبير لألوية العمالقة لمعركة حاسمة في المناطق الواقعة غرب محافظة تعز لتحريرها من ميليشيات الحوثي.
وأحبطت المقاومة الشعبية والجيش اليمني محاولة تسلل لميليشيات الحوثي الإرهابية باتجاه جبهة «حيفان» جنوب محافظة تعز، وقال مصدر ميداني إن الميليشيات حاولت التقدم في عدد من المواقع المحررة في جبهة «حيفان» تحت غطاء عشوائي من القذائف والصواريخ، موضحاً أن قوات المقاومة والجيش تمكنوا من إحباط التقدم وتكبيد الميلشيات خسائر في الأرواح.
وأكد قائد المقاومة الشعبية في جبهة حيفان المقدم وافي الغبس أن معارك عنيفة اندلعت مع ميلشيات الحوثي الإرهابية التي حاولت التقدم باتجاه عدد من المواقع التي تم تحريرها مؤخرا في المنطقة، مضيفاً أن أبناء قبائل الصبيحة وأبناء حيفان يخوضون معارك عنيفة مع الميليشيات الحوثية التي تلجأ إلى استهداف المناطق السكنية لتغطية تقدمها وخسائرها الفادحة، نافياً أي أنباء عن تقدم الحوثيين وتسليم المقاومة لمواقعها في جبهة «حيفان» كما تروج لها وسائل إعلامية تساند الميليشيات عبر نشر انتصارات وهمية لرفع معنويات عناصرهم للتماسك أمام الضربات الموجعة التي يتلقونها بشكل مستمر على يد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.
كما لقي عشرات من عناصر ميليشيات الحوثي الإرهابية مصرعهم، بينهم قيادات ميدانية بارزة، في مواجهات مستمرة مع الجيش اليمني في جبهة «مران» غربي محافظة صعدة شمالي البلاد. وذكر مصدر ميداني في «ألوية العروبة» أن المواجهات اندلعت عقب محاولة المليشيات استعادة مواقع خسرتها سابقاً في منطقة «مران».
وأكد المصدر أن المعارك التي استمرت عدة ساعات، خلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات بينهم قيادات ميدانية بارزة. ومن بين القتلى «علي بلكع، إبراهيم الأكوع، أبو علي العشاش، عبدالمجيد جمعان، أبو حسين مجرم، علي عواض، محمد السدم».

الحوثيون يديرون 11 سجناً سرياً في الحديدة
كشفت تقارير حقوقية في مدينة الحديدة، عن إدارة ميليشيات الحوثي الإرهابية أكثر من 11 سجناً سرياً يوجد فيها العشرات من المختطفين والمخفيين قسراً.
وبحسب المصادر، فإن المختطفين يتعرضون بشكل شبه يومي لأصناف مختلفة من التعذيب النفسي والجسدي، موضحةً أن معظم من يوجدون في تلك السجون من المعارضين والمناهضين للميليشيات.
وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات استحدثت السجون السرية في مبانٍ حكومية وخدمية، وأخرى في منازل وجمعيات مدنية ومواقع نائية بعيدة عن الأنظار، مشيرةً إلى أن المئات من المختطفين ينقلون إلى السجون السرية ويتعرضون فيها لأبشع عمليات التعذيب داخل تلك السجون التي يشرف عليها ما يسمى «الأمن الوقائي» الذي يقوده قيادي حوثي يدعى «أبو علاء العميسي».
وفي سياق متصل، اختطفت ميليشيات الحوثي الإرهابية عدداً من طلاب قسم الإعلام في جامعة الحديدة، واقتادتهم إلى جهة مجهولة، وقالت مصادر محلية إن الميليشيات قامت بتعقب وملاحقة عدد من طلاب قسم الإعلام في شارع المطار في مدينة الحديدة قبل أن تقوم باعتقال ثلاثة من الطلاب ونقلهم إلى أحد السجون السرية التي يديرونها في المدينة. وقالت مصادر صحفية إن الميليشيات اختطفت «محمد الميسري، ومحمد الصلاحي، وبلال العريفي» بعد تعقبهم إلى أحد المحال بشارع المطار بالمدينة، واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©