الأربعاء 6 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
السيسي يثمن جهود الإمارات.. ويشكر الجسمي
السيسي يثمن جهود الإمارات.. ويشكر الجسمي
27 أكتوبر 2018 00:04

محمد قناوي (القاهرة)

شكر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الفنان الإماراتي حسين الجسمي، لما قدمه من أعمال تتغنى بالدولة المصرية، وذلك خلال كلمة ألقاها في الحفل الفني الذي أقيم بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لنصر أكتوبر، وقال فيها موجهاً حديثه للجسمي، الذي شارك بالحفل: «أنا بشكرك وبحييك وبحيي دولة الإمارات من خلالك.. كنت مستني الفرصة اللي أشوفك فيها وأقول لك كتر خيرك»...
من جانبه، أعرب المطرب الإماراتي حسين الجسمي، عن سعادته بالغناء أمام الرئيس السيسي، خلال هذا الحفل الفني، مقدما الشكر له، قائلا: «شكراً فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وحفظكم الله»، وكتب حسين، عبر حسابه على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» قائلا‏ : «بشكركم وصلتني رسالة حب من 104 ملايين مصرى محب.. شكراً فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي وحفظكم الله .. شكراً حبايبي المصريين.. شكراً وطني الإمارات». وكان قد غنى أمام السيسي، أغنية «بشرة خير»، و«متخافوش على مصر»، وغيرها.

حب صادق
وحسين الجسمي، بمجرد سماع اسمه لدى المصريين، يضفي حالة من الحب الصادق لمطرب صاحب حنجرة ذهبية وصوت مميز، والذي عرف في بداياته بالأغاني الرومانسية، لكن شهرته في مصر كانت بعد غنائه أول مرة لمصر «بحبك وحشتيني» في فيلم «الرهينة» عام 2006، بطولة أحمد عز وياسمين عبد العزيز، والتي دخل بسببها الجسمي قلوب المصريين، خاصة أن الأغنية لمست قلب كل مغترب مصري.
وعندما غنى الجسمي بالعامية المصرية من جديد، كان النجاح على نفس مستوى نجاح ‏»بحبك وحشتيني»، وذلك بأغنية «6 الصبح» في 2010، والتي أصبحت وقتها من أهم الأغاني على الساحة، وكانت تُغنَّى في جميع الأفراح والمناسبات السعيدة بسبب كلمتها الخفيفة ولحنها المبهج.
بعدها اختار حسين الجسمي أن يغني لمصر العديد من الأغاني الوطنية، مسانداً الشعب المصري في الأزمات التي مر بها في السنوات الماضية، ومن أشهر هذه الأغاني «سيادة المواطن»، من كلمات نادر عبدالله ولحن وليد سعد، ثم أغنية «بشرة خير»، والتي دعم بها المصريين وشجعهم على النزول للانتخابات واختيار رئيسهم بعد ثورة 30 يونيو، وشكلت كلمات أيمن بهجت قمر، وألحان عمرو مصطفى، وصوت الجسمي في صنع حالة مختلفة، بسببها تخطت نسب مشاهدة الأغنية على موقع «يوتيوب» 100 مليون مشاهدة.

«تسلم إيدينك»
ونتيجة للظروف السياسية التي عاشتها مصر والحرب على الإرهاب، غنى الجسمي، «تسلم إيدينك» التي كتبها الشاعر الغنائي نادر عبدالله ولحنها وليد سعد، ونجحت الأغنية نجاحا كبيرا، ثم قدم أغنية «اسألوا كل الناس» تلتها أغنية تحمل عنوان «رسمنالك»، كلمات تامر حسين وألحان عمرو مصطفى، وشاركت فيها مجموعة من الأطفال، وتزامن عرضها مع الذكرى الـ44 لنصر أكتوبر.
ولم تتوقف أغاني الجسمي عند المناسبات السياسية أو الفنية، بل قدم أغنية «مبروك لمصر» العام الماضي احتفالاً بصعود المنتخب المصري لبطولة كأس العالم ،أما آخر الأغاني التي قدمها لمصر فكانت أغنية «ما تخافوش على مصر» التي طرحها عبر قناته الرسمية، وذلك بالتزامن مع احتفالات مصر بانتصارات أكتوبر المجيدة، والتي غنى فيها لمصر وشعبها.

دكتوراه فخرية للجسمي
وبسبب دعمه الدائم لمصر، منحته أكاديمية الفنون درجة الدكتوراه الفخرية، حيث علّق الجسمي على هذا التكريم وقتذاك: «هذا ليس بجديد على مصر، التي هي قلب الوطن العربي بشكل عام، وهي وطن الفن الذي ننهل منه الكلمات والألحان، وهي دائمًا ما كانت تحتضن وتجمع العالم العربي أجمع، أنا أحب كل طوبة بها، ولا أستطيع وصف شعوري بذلك التكريم وسط أهلي وناسي، فهو وسام وشرف جديد على صدري من الشعب الذي أحبه وله مذاق خاص بوجداني لا أستطيع التعبير عنه، إلا بإحساسي ومشاعري، وأعتبر هذا التكريم نقطة فارقة في مشواري الفني».
وأكد الجسمي، أنه يغني لـ «أم الدنيا» بقلب إماراتي محب لـ «المحروسة»، دونما تكلف، وبتلقائية شديدة عبر أعمال فنية يهديها دوماً للشعب المصري، دون أن يكون القصد منها دعم شخص أو جهة أو تيار بعينه.
وأضاف: أتردد كثيراً على القاهرة، والكثير من المحافظات المصرية، وأتفاعل مع مختلف فئات المجتمع المصري، ومن المنطقي أن تنتج التجارب الإنسانية الصادقة أعمالاً فنية لدى الفنان، حينما يكون قريباً من المجتمع.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©