الاتحاد

دنيا

عبير شمس الدين: أريد عملاً يشبهني


دمشق ـ عمّار أبو عابد:
من امرأة أرستقراطية تحب بجنون إلى امرأة مظلومة ومغلوبة على أمرها تهجر أهلها لتتزوج بمن تحب، تتراوح أدوار النجمة عبير شمس الدين في الدراما السورية، ما بين الرومانسية والواقعية والتمرد إلى الكوميديا· وهي تتطلع بإصرار ومزاجية إلى لعب دور في عمل يشبهها ويشبه حياتها المعاصرة الآن· وترغب في أداء شخصية محورية، تجسد فيها البطولة النسائية المطلقة·
إن طموحات عبير تتغير، فما كان حلماً قبل سنوات، أصبح واقعاً لتحل محله أحلام جديدة، وبهذا فهي تتجدد وتبني أحلاماً جديدة دائماً· وفي ضوء ذلك تحدد أدوارها، وتنتقي شخصياتها، لتظل لها البصمة المميزة في الدراما التلفزيونية·
؟ في مسلسل (الخيط الأبيض) أديت شخصية أرستقراطية، فبماذا تميز هذا الدور؟
؟؟ هذا الدور كان مختلفاً عن غيره، وأحسست أنه مميز وجديد بالنسبة لي، وكان الأقرب إلى قلبي، وهو يجسد امرأة أرستقراطية تحب بجنون، ويصبح هذا الحب محور حياتها كلها· فتجمح بالحب إلى درجة الهوى المجنون· وقد استمتعت بتجسيد هذا الدور، وأعتقد أنني نجحت بتقديمه بمحبة واندماج كاملين·
؟ وما هي الأعمال الأخرى التي قمت بتصويرها؟
؟؟ شاركت في مسلسل (عصر الجنون) بدور امرأة متمردة، تهرب من بيت أهلها، وتتزوج من شخص تحبه، ثم تلقي الأقدار بين يديها بطفل، فتربيه وكأنه ابنها· وقد جاء هذا الدور في إطار عمل اجتماعي متكامل يحكي عن شرائح من مجتمعنا· كما أن هناك أعمالاً أخرى شاركت بها ولم تعرض بعد، كمسلسل (أزواج) ومسلسل (دوار القمر)·
؟ وماذا عن أعمالك الحالية والقادمة؟
؟؟ هناك مجموعة أعمال أعكف على قراءتها، لكني حتى هذه اللحظة لم أرتبط بعمل جديد، وأحس أن الاختيار صعب، فبعد كل تقدم أو نجاح يحققه الفنان، يصبح مزاجه أكثر صعوبة، وقبوله بأي دور محكوم باعتبارات فنية إضافية·
خارج التأطير
؟ مشاركتك في مسلسل (حمام القيشاني) كانت محطة مميزة في مسيرتك الفنية، لماذا توقفت عن المشاركة به؟
؟؟ العمل في جزئه الثالث كان متقناً وجميلاً، لكني اعتذرت عن عدم المشاركة في الجزء الرابع لأنني وجدت أن شخصيتي لن يكون لها أي تأثير في مجريات الأحداث، ولن تضيف شيئاً لها، وطبعاً لن أكون سعيدة لو أنني شاركت لمجرد إثبات الوجود فقط!
؟ هل هذا هو السبب الوحيد أم أن هناك خلافات؟
؟؟ لا توجد خلافات أبداً· لكني أحب دائماً أن أحقق شيئاً مميزاً في العمل الذي أشارك به، وهذا لم يكن متاحاً في الجزء الرابع· كما أنني من ناحية أخرى ضد فكرة الأجزاء في المسلسلات، لأن الفنان يختلف ويتطور كل عام في أدائه وشكله، ومن غير المستحب والممكن أن أؤطر نفسي في شخصية واحدة لمدة خمس سنوات·
؟ قدمت شخصيات نسائية كثيرة، أيها كان الأكثر تميزاً وحاز على رضاك؟
؟؟ في كل موسم أقدم شخصية نسائية مميزة، فشخصية ليلى من الشخصيات المميزة، التي قدمت لي شيئاً مهماً في حياتي الفنية، وأسهمت في تعريف المشاهدين بي كممثلة، وكذلك كانت أدواري في (سر النوار) و(الرحيل إلى الوجه الآخر)و(الطويبي) وأيضاً دوري في (الخيط الأبيض) كما ذكرت، وكلها أدوار مهمة، وكان لها قصة مميزة·
؟ هل لك موقف من الكوميديا، ولماذا لا نشاهدك كثيراً في أعمال كوميدية؟
؟؟ موقفي من الكوميديا إيجابي، فأنا أحبها، وقد شاركت في مرايا وبقعة ضوء، لكني أميز بين نوعين من الكوميديا، الأولى هي الهادفة التي تتحدث عن وضع اجتماعي ما، وتعكسه بطريقة محببة إلى قلوب الناس، وهذه تتأسس على النص، أما الثانية فلا أحبها، لأنها تقوم على الحركات المضحكة، ونحن جميعاً نستطيع أن نقفز أمام الكاميرا! لكن هل هذه هي الكوميديا؟!
؟ هل يعني هذا أنك لست بعيدة عن الكوميديا؟
؟؟ أنا لست بعيدة عنها، لكني أخاف من اختياراتي فيها، وأحاول تقديم ما هو مميز وخاص، وإذا كنت مقلة في الكوميديا فهذا هو السبب الأول والأخير·
الأعمال التاريخية
؟ تميزت بمشاركتك في بعض الأعمال التاريخية، فهل اكتشفت في (عبير) كوامن جديدة من خلالها؟
؟؟ اكتشفت أنني أناسب هذه الأعمال، فلغتي العربية الفصحى جيدة، وملامحي القوية تجعل شكلي منسجماً مع الشخصيات التاريخية، كما تعلمت ركوب الخيل، ويمكن للمخرجين أن يقولوا: كيف كان أدائي، وماذا أضفت إلى هذه الأعمال؟ وماذا أضافت إلي؟
؟ هذا يعني أنك تميلين للأعمال التاريخية؟
؟؟ في الحقيقة ليس عندي ميل كبير للأعمال التاريخية، فهي لا تعالج مشاكلنا وهمومنا التي نعاني منها· والعمل التاريخي يقيدني ويجعلني أحس أني كتلة جامدة يجب أن تتكلم بطريقة معينة، وتتصرف بطريقة محددة ومسبقة الصنع· ومع ذلك فأنا أشارك كل سنتين أو ثلاث بعمل تاريخي، رغم أن هذه الأعمال تتطلب من الفنان الكثير من الجهد·
؟ وما نوعية الدراما التي تميلين إليها؟
؟؟ أحب الأعمال الاجتماعية، وأن أعيش المرحلة الراهنة التي أمر بها· فهذه الأعمال سواء كانت اجتماعية أو كوميدية تعبر عن حياة الناس الحالية ومشاكلهم، ومفرزات التطور التي يمرون بها أو تطرأ عليهم·
؟ وما العمل الذي تفضلينه؟
؟؟أرغب أن أعمل عملاً يشبهني كإنسانة معاصرة، ويشبه المرحلة التي أعيشها·
؟ ماذا أضافت لك مشاركتك في مرايا لياسر العظمة؟
؟؟ أضافت لي الحضور، وكانت عاملاً مساعداً لي عندما كنت في بداياتي، حيث عرفني الناس من خلالها، وصنعت لي جماهيرية وقدمت لي فرصة للظهور في أدوار مختلفة·
أعتذر كثيراً
؟ متى تعتذر عبير شمس الدين عن دور ما، ولماذا؟
؟؟ أعتذر كثيراً، وقد تأتيني أربعة نصوص لا أقبل منها إلا نصاً واحداً· أحياناً تكون مشكلتي مع من سوف أعمل· وأحياناً لا أكون راضية عن أجري، أو أن طبيعة الدور لا تعجبني· وأيضاً يهمني المخرج الذي سأعمل معه·
؟ في مسيرة كل فنانة، هناك شخصية أو أكثر أدتها وتركت فيها بصمة مميزة أكثر من غيرها، ما هي هذه الشخصية عندك؟
؟؟ أحس بأنني لم أمثل هذه الشخصية بعد، ولم أقم بالشخصية التي ستبقى معي، وسأتكلم عنها طويلاً، رغم أن هناك شخصيات مميزة أديتها·
؟ في (حد الهاوية) و(قطار المسافات القصيرة) عكست صورة المرأة المظلومة، فإلى أي حد تعكس هذه الصورة واقع المرأة في مجتمعاتنا العربية؟
؟؟ إلى حد كبير، فالمرأة مظلومة في مجتمعاتنا في كثير من النواحي، وطريقة تعامل الرجل مع المرأة لا تزال متخلفة، وكذلك نظرته إليها· لذلك أعتذر عن كثير من الأدوار التي لا تقدم المرأة بطريقة جيدة·
؟ هذا يعني أن الدراما التلفزيونية لا تنصف المرأة دائماً؟
؟؟ المرأة في مجتمعاتنا العربية ليس لديها كثير من الحقوق، حتى على الصعيد الفني، فأنت لا تجد عملاً تاريخياً مثلاً يقدم شخصيات نسائية محورية، وإذا تم تقديم عمل يخص المرأة، فغالباً ما يكون كوميدياً أو استعراضياً، وأتمنى أن تستطيع الدراما التلفزيونية أن تعكس صورة المرأة العربية ومعاناتها، وفقدانها لحقوقها البسيطة·
أحب نفسي
؟ ماذا تعلمت من حياتك الفنية؟
؟؟ تعلمت أن أحب نفسي، قبل أن أحب غيري، وأن تكون صداقاتي بعيدة عن الوسط الفني، وأن أحتفظ بخصوصيات حياتي النفسية، وأن أقوم بعمل يحقق لي المردود المادي خارج الفن كي لا أضطر للتمثيل من أجل المردود المادي فقط·
؟ وهل أنت راضية عن مشوارك الفني حتى الآن؟
؟؟ في الحقيقة لا، فالإنسان طموح و(طماع) بطبيعته، وأحلامه تتجدد دائماً، فقبل سنتين كنت أتمنى أن أصل إلى ما أنا عليه الآن· لكن أحلامي تطمح إلى ما هو أكبر وأبعد·
؟ وما هو الدور الذي تتطلعين إليه في ضوء ذلك؟
؟؟ أريد القيام بدور أنثوي يكون محور العمل بالكامل·
؟ هل تعتبرين نفسك هاوية أم محترفة في الفن؟
؟؟ دخلت الفن لأنني أحبه، وهذا ما يريحني، لأنني لا أضطر لقبول أي عمل كي أعيش، ولا أسرع في اختيار أدواري، بل أنتقي منها ما أحب· لذلك سأظل هاوية دائماً·
؟ إلى أي درجة خدمك جمالك في تحقيق النجاح؟
؟؟ الجمال مطلوب ومرغوب في الفن، لكن هذا لا يعني أن تكون الفنانة عارضة أزياء أو ملكة جمال· والجمال الخارجي يساعد الفنانة في الأعمال الأولى، لكن الجمال الداخلي أهم، والموهبة الحقيقية هي التي تحقق النجاح، وتضمن استمراره·
؟ تملكين صوتاً جميلاً، فهل فكرت بتقديم بعض الأغاني؟
؟؟ قدمت أغنيات خفيفة في المسلسلات، وإذا طلب مني في عمل درامي أن أقدم نفسي في دور مطربة فسأفعل، لكني لن أصبح مغنية، فأنا أعرف حدودي في هذا الموضوع·
؟ هل تتوقف عبير شمس الدين عند مساحة الدور المعروض عليها؟
؟؟ أجل· الآن أتوقف بجدية عند مساحة الدور وأهميته· في السابق لم أكن أهتم، لكني لاحظت أن الدور ذا المساحة الصغيرة، لا يصمد أمام طغيان الشخصيات الأساسية، لذا اكتشفت أني كنت مخطئة· لذا أهتم الآن بمساحة دوري قبل كل شيء·
؟ كنت تحلمين بعمل فني ضخم، أين أصبح هذا الحلم؟
؟؟ لم يعد حلماً لأنني شاركت في هكذا نوع من الأعمال، وحلمي الآن هو بطولة نسائية مطلقة·
؟ لا يزال فنانونا وفناناتنا يقومون بتصوير عدة أعمال في وقت واحد، كيف تفسرين هذه الظاهرة؟
؟؟ نحن في بلد يعرض فيه (28) مسلسلاً دفعة واحدة في شهر رمضان الكريم، وإذا لم يرتبط الفنان بثلاثة أعمال على الأقل، فلن يرى أحد عملاً له· أما السبب الثاني فهو مادي، الأمر الذي يفرض على الفنان أن يشارك بأكثر من عمل في موسم واحد، وإذا استطاع الفنان تأدية أدواره بطريقة صحيحة، فلم لا؟!
الزواج
؟ ما هي مشاريعك الحالية؟
؟؟ أفكر في الإنتاج، لكن الفكرة لم تتبلور بعد، وهناك عدة أعمال أقرؤها، لكني لم أوقع على عمل جديد منها بعد·
؟ هل أنت رومانسية، و تتجهين إلى أدوار من ذات الطبيعة؟
؟؟ أنا رومانسية في حياتي الخاصة، لكني عملية في الفن، لذلك لا أربط الرومانسية بعمل ما، رغم أنني قدمت دوراً رومانسياً في (الخيط الأبيض)، ولا أحب أن أحصر نفسي في الشخصيات الرومانسية، وما يهمني دائماً هو القيام بدور جميل، أرتاح له وأحبه·
؟ هل أنت مضربة عن الزواج؟
؟؟ لست مضربة عن الزواج· مررت بتجربة زواج استمرت ثلاثة أشهر، ولم تنجح، ولكني لست مضربة، هناك (مشروع) ولا أحب الحديث عنه قبل الأوان·
؟ ماذا تعني لك السعادة؟
؟؟ الأمان والحب والارتياح والنجاح والخير·
؟ هل تضايقك الشهرة؟
؟؟ بالعكس، أحس بالفرح عندما ألتقي الناس، وأستمع إلى آرائهم في أعمالي·
؟ وبماذا تحلمين الآن؟
؟؟ أن أعمل عملاً مميزاً· وأن أتمتع بالراحة النفسية وأصل إليها مع من سيشاركني حياتي·

اقرأ أيضا