أم القيوين (الاتحاد)

نظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بـأم القيوين، أمس الأول، معرض إبداعات للفنانة المكسيكية أليخاندرا باول أورتيغا، بمقر المركز، ويضم 20 تحفة فنية تميزت بحرفيتها وأشكالها المعبرة عن رؤية وضعتها الفنانة واستقتها من خلال إقامتها في الإمارات، وافتخارها بالإنجازات الكبيرة التي حصدتها الدولة في مختلف المجالات.
وقالت أليخاندرا، إن المجموعة الفنية التي قدمتها عبارة عن مجسمات صديقة للبيئة، مصنوعة من المواد المتبقية، كبرادة الحديد ونشارة الخشب والورق، وكل تحفة تمثل مشهداً فنياً من مشاهد الحياة الثقافية والمجتمع وتاريخ الإمارات، بالإضافة إلى عرض تمثال «الفوبيا» الذي نالت عنه جائزة في مسابقة «دبي آرت» في دورته الـ 62 وهو عبارة عن وجه إنسان يتربع على رأسه ثعبان ويرمز إلى الخوف، فهو المسيطر الأول على القرارات التي يجب علينا تجاوزها للوصول إلى النجاح.
وقال عبدالله علي بو عصيبة، مدير مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأم القيوين، إن المعرض يسلط الضوء على المشهد الثقافي والفني، ويعبر عن مدى الاندماج والمزج بين الثقافات، وإن الإمارات أصبحت محط أنظار العالم، حيث إن التحف الفنية صنعت بأيادٍ مكسيكية تناولت تاريخ الإمارات، وركزت على حبها لقيم دولتنا وهويتنا وتشكيلها بأشكال فنية.
وصاحب المعرض، ورش عمل لطالبات المدارس، أشرفت عليها الفنانة أليخاندرا، وقامت بتدريب الطالبات على كيفية صناعة المجسمات الفنية من المواد المستخدمة وإعادة تدويرها بطريقة فنية ونماذج وأشكال متنوعة، بمشاركة 60 طالبة من مدارس أم القيوين.