الاتحاد

الرياضي

335 لاعباً ولاعبة يتأهلون إلى نهائيات «تحدي الجو جيتسو»

تتويج المتأهلات إلى الجولة النهائية للتحدي (تصوير مصطفى رضا)

تتويج المتأهلات إلى الجولة النهائية للتحدي (تصوير مصطفى رضا)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

تختتم مساء اليوم التصفيات المؤهلة لبطولة التحدي للجو جيتسو للبراعم والأشبال والناشئين تحت 17 سنة في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، والتي كانت قد انطلقت أمس في أبوظبي والعين بنزالات البنات، ويتأهل منها مباشرة اللاعبون واللاعبات أصحاب المراكز الثلاثة الأولى والثالث مكرر في كل وزن بكل حزام.
ومن المنتظر أن تقام نهائيات بطولة التحدي في صالة أيبيك أرينا بمدينة زايد الرياضية يومي 24 و25 مارس المقبلين، لتصبح البطولة الرسمية الأخيرة في الموسم المحلي قبل انطلاق مونديال الجو جيتسو السنوي في أبوظبي من 10 إلى 23 أبريل المقبل بمشاركة أفضل اللاعبين واللاعبات من أكثر من 100 دولة حول العالم.
وكانت نزالات التصفيات التأهيلية، قد انطلقت أمس في كل من أبوظبي والعين، وتم تخصيص اليوم الأول منها للبنات في أبوظبي، والبنين في العين، على أن يكون العكس اليوم، حيث تقام بأبوظبي منافسات البنين، وفي العين منافسات البنات، ورغم صعوبة الطقس، إلا أن الإقبال كان كبيراً أمس في مختلف الفئات، حيث شاركت 400 فتاة في أبوظبي، و300 لاعب في العين، ما انعكس على المنافسات بالقوة والحماس.
حضر النزالات في أبوظبي بصالة أيبيك أرينا، يوسف البلوشي مدير الإدارة الفنية بالاتحاد، وأليكس باز رئيس لجنة الحكام بالاتحادين الدولي والآسيوي للجو جيتسو، وعبد الله الشيباني منسق اللجنة الفنية، وفاطمة الظاهري مشرفة البنات وإدارية منتخبات السيدات بالاتحاد.
وأسفرت نزالات اليوم الأول عن تأهل 182 لاعبة من أبوظبي، و153 لاعباً في مختلف الفئات في العين التي أشرف على نزالاتها ياسر القبيسي المشرف بالإدارة الفنية بالاتحاد، وبذلك يكون العدد الإجمالي هو 335 لاعباً ولاعبة من البراعم والأشبال والناشئين تحت 17 سنة.
من ناحيته، أكد يوسف البلوشي مدير الإدارة الفنية، أن المكاسب بالجملة من جولة التصفيات، وعلى رأسها المستوى الفني المميز الذي ظهرت عليه الفتيات، لا سيما أن عدداً كبيراً منهن يشارك لأول مرة في النزالات الرسمية، كما أن فكرة إقامة المنافسات التأهيلية تسهم في تشجيع مختلف المناطق المختلفة على الدخول لسوق التنظيم والاستضافة، وتصنع حدثاً للجو جيتسو خارج العاصمة يمنح أولياء الأمور الفرصة في الحضور ومتابعة أبنائهم وبناتهم دون عناء السفر، فضلاً عن أنها تفرز الكفاءات المميزة، وتضمن تأهل النخبة للمشاركة في بطولة التحدي.
وقال البلوشي: «نشكر مجلس أبوظبي للتعليم على تعاونه الكبير معنا، وهو شريك استراتيجي بكل معاني الكلمة، حيث إن التواصل معه سهل، ويساعدنا في تنظيم البطولات، ولا يتوانى في إبلاغ الطلاب والطالبات وأولياء الأمور والمشرفين، بمجرد مخاطبتهم بموعد البطولة، لذلك شارك من الفتيات في أبوظبي أكثر من 400 لاعبة من مختلف المدارس رغم الطقس السيئ، وفي العين 300 لاعب، والأمر الجيد في التصفيات هي أنها فرصة للتقييم أكثر، بمعنى أننا يمكننا أن نقول إن لدينا تميزاً في الفئة السنية هذه، وضعف في فئة أخرى من خلال العطاء، لأننا ننزل إلى التفاصيل في مختلف المناطق، كما أنها فرصة لإجراء المقارنات الموضوعية لمستوى تطور اللعبة في كل منطقة ومعدلها بالضبط، ومن أهم ملاحظاتي على أبوظبي حالياً، أن الأعداد في زيادة كبيرة بالنسبة للفتيات، لأنه في المراحل السابقة كانت العين هي القاعدة الأكثر اتساعاً في عدد البنات، وبالتدريج أصبحت أبوظبي تنافسها بقوة وتتفوق عليها أحياناً، وهنا يجب ألا ننسى دور المدربات والمشرفة فاطمة الظاهري».
وعن انتشار اللعبة على مستوى الدولة وما إذا كانت تسير بالمعدلات السابقة نفسها، قال: «النسبة في تزايد مستمر ليس في أبوظبي وحدها، وتأتينا مطالبات كثيرة كل يوم من مناطق مختلفة لإقامة مراكز تدريب فيها واستيعاب طاقات المواهب الجدد، وبالفعل استجبنا في الفترة الأخيرة للمطالب، وفتحنا مركزاً في نادي الحمرية، وآخر في نادي العروبة، ونحن نشجع بقوة الأندية حالياً لتبني لعبتنا على مستوى الدولة، ومثلما أقمنا هذا الموسم بطولة للأندية هي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، سوف نقيم في المستقبل بطولة دوري للأندية أيضاً لتحفيز تلك الأندية على نشر اللعبة».
من ناحيتها، قالت فاطمة الظاهري إن مجرد الإعلان عن التصفيات التأهيلية وصعود أصحاب المراكز الأولى للنهائيات، بدأت اللاعبات يتدربن من أجل الفوز بالمراكز الأولى، وهذا مكسب في حد ذاته، وأنا أقول إن الأندية تفاعلت معنا كثيراً، وهذا الإقبال الكبير يسعدني، ونحن نتابع تطور المستوى الفني بشكل متسارع، وفخورة بعطاء اللاعبات وإصرارهن على الحضور والمشاركة في هذا الطقس الصعب، وكلما كانت القاعدة متسعة والبطولات قوية، ينعكس ذلك على مستوى المنتخب، ومع إدخال حصص اللياقة البدنية في المرحلة الأخيرة، بدأنا نرفع معدلات التطور بشكل لافت، ويمكننا القول إن الخطة التي وضعناها لاعتبار عام 2017 هو عام الفتيات في الجو جيتسو، تسير كما نتمنى، وأتوقع أن نحقق نتائج مذهلة للفتيات في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو.

أليكس باز: بنت الإمارات قادرة على اعتلاء قمة آسيا
أبوظبي (الاتحاد)

أكد أليكس باز، رئيس لجنة الحكام بالاتحادين الدولي والآسيوي، أن هذه الأجواء التي تعيشها الفتاة في مراحل سنية مبكرة، تمنحها الثقة بالنفس، والقدرة على التكيف مع المنافسات القوية، والرغبة في تحقيق الفوز وحصد الألقاب، مشيراً إلى أن مستقبل بنت الإمارات رائع في لعبة الجو جيتسو بشرط أن تستمر على البساط، وأن تطور في مستواها بشكل مستمر، وهذا هو التحدي الكبير للمستقبل، خاصة أن الإمارات هي أفضل دولة في نشر اللعبة، وفي اكتشاف المواهب، ومن المرجح أن تكون أفضل صانعة أبطال في العالم، بشرط أن تتوافر الإرادة لدى اللاعبين واللاعبات أنفسهم بالاستمرار في تلك اللعبة.
وقال: «بعد سنوات عدة ستتضاعف الأعداد، وتتسع القاعدة أكثر، وفي ظني أن التركيز على الفتيات في هذه اللعبة قرار ذكي جداً، لأن الميداليات والإنجازات في الفتيات أسهل من الحصول عليها في أبسطة الرجال، وليس لدي شك في أن الإمارات سوف تتصدر آسيا خلال 5 سنوات على مستوى الفتيات، وسوف تصل إلى العالمية خلال 5 سنوات بشرط أن تواصل البنات تدريباتهن دون انقطاع، لا سيما في ظل وجود أفضل مدربات في العالم».

حمدة يوسف: النهائي أقوى نزالاتي الثلاثة
أبوظبي (الاتحاد)

تقول حمدة يوسف الكلباني من مدرسة المنتهى بالصف السادس الابتدائي، إنها شاركت في 3 نزالات، وفازت فيها جميعاً بالتركيز وتنفيذ تعليمات المدربة، مشيرة إلى أن الثقة بالنفس مهمة لتحقيق الفوز، وأنها تحدثت مع مدربتها قبل النزالات، ووعدتها بالفوز وحصد الذهب. وقالت: «تعلمت الكثير من مدربتيّ ناتاليا وكلاود، وكان لدي التصميم والعزيمة أن أقدم لهما هدية بعد الفوز، كنوع من أنواع الوفاء ورد الجميل لهما، وكان أقوى نزال لي الأخير في المباراة النهائية، لأنني بذلت خلاله جهداً كبيراً في إسقاط منافستي على الأرض، حيث إنها كانت قوية، وتفوقت عليها بالتركيز والثبات على وضعي بعد الحصول على النقاط».

الشيباني: الحضور الجماهيري فاق التوقعات
أبوظبي (الاتحاد)

أكد عبدالله الشيباني منسق اللجنة الفنية، أن الحضور الجماهيري من العائلات والأسر فاق التوقعات في اليوم الأول من التصفيات، مشيراً إلى أن هذا يعكس مدى تفاعل أولياء الأمور مع بناتهم، وأن التعديل في موعد تنظيم البطولة ليكون في الثالثة بعد ظهر الجمعة، وتخصيص يوم للفتيات ساهم في جلب أولياء الأمور والجماهير للمدرجات.
وقال: «بالنسبة لإجراءات الوزن، فقد بدأت في الواحدة والنصف، واستمرت لمدة ساعة تحت إشراف المدربين، وبالنسبة للحكام في أبوظبي، فإن عدد حكام الأبسطة والطاولات بلغ 20 حكماً، وكل الأمور صارت بشكل رائع، وقد حرصنا على منح ميداليات للاعبات الفائزات في التصفيات التأهيلية كنوع من أنواع التحفيز للفتيات، واليوم سوف تكون التصفيات في كل من أبوظبي والعين والغربية بشكل متوازٍ، لأن منافسات المنطقة الغربية سوف تقام كلها في يوم واحد للبنات والبنين».

سلامة: أدركت قيمة الوقت من الجو جيتسو
أبوظبي (الاتحاد)

سلامة حمدان الفلاحي فازت بالمركز الأول في وزن 32 كجم، بعد فوزها في 3 نزلات، وأكدت أنها نفذت تكتيك المدربة في كل النزالات، ومن أجل ذلك كان الفوز حليفها، مشيرة إلى أنها تدين بالفضل للجو جيتسو في ثقتها الكبيرة بنفسها، وقدرتها على الدفاع عن نفسها، والتكيف مع أي بيئة، والتحمل والصبر.
وأوضحت سلامة أن الجو جيتسو لا يهدر وقتها الدراسي، بل بالعكس علمها أن تستغل الوقت بالشكل المناسب، وأن تسعد عائلتها بالميداليات التي تحققها، رغم أنها تتدرب يومين فقط، وقالت: «هذه الذهبية لها مذاق خاص عندي لأنني أمارس اللعبة منذ عام فقط، وسوف تكون دافعاً كبيراً لي كي أنافس على الذهب في بطولة التحدي، وأتمني أن أكون بطلة عالم، وأن أصل للحزام الأسود، وأرفع علم بلادي، وفي الحياة العملية أتمنى أن أكون فنانة لأنني أحب الرسم جداً».

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"