الأربعاء 29 مارس 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

العراق يعتزم توقيع اتفاقية مع أميركا لتدريب عناصر «الداخلية»

العراق يعتزم توقيع اتفاقية مع أميركا لتدريب عناصر «الداخلية»
30 يوليو 2011 00:20
قال مسؤول أمني عراقي رفيع إن وزارة الداخلية العراقية تعتزم توقيع اتفاق مع الحكومة الأميركية لاستقدام عشرات من مدربي الأمن المدنيين الأميركيين لتدريب قواتها. وقال عدنان الأسدي المسؤول الرفيع بالوزارة إن الاتفاق الذي يجب أن يوافق عليه مجلس الوزراء العراقي يعني أن وزارة الداخلية العراقية، على الأقل، لن تكون في حاجة لبقاء القوات الأميركية بعد موعد انسحابها المزمع نهاية العام. وكانت مصادر مسؤولة أعلنت أن العراق طلب من الولايات المتحدة إرسال بضعة آلاف من المدربين لتدريب جيشه، لكنه ما زال يناقش مسألة مطالبة واشنطن بترك بعض القوات لأداء مهام التدريب، لا سيما لملء الفجوات في قدراتها. وقال الأسدي إن الاتفاق مع واشنطن سيقضي بتزويد العراق بمائتي مستشار وخبير أمني من مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي. وأضاف أنهم سيوزعون على مراكز التدريب في بغداد والبصرة وأربيل والموصل والحلة. ومن المقرر أن ترحل القوات الأميركية بنهاية العام الجاري وفق الاتفاق الأمني مع العراق، لكن اتفاق التدريب يأتي ضمن الاتفاق الإطاري الأوسع للتعاون الأمني بين حكومتي الدولتين. وقال الأسدي إن “هذه المذكرة لا صلة لها بسحب القوات الأمريكية. فهي جزء من الاتفاق الإطاري وسيستمر العمل به طالما كانت هناك حاجة”. وأضاف “سنوقع المذكرة مع وزارة العدل الأميركية لأن مكتب التحقيقات الاتحادي أحد أجهزتها”. وقال الأسدي أن الاتفاق المزمع لن يتضمن تقديم أسلحة لقوات وزارة الداخلية وسيقتصر فقط على التدريب. اعتبر الائتلاف الوطني العراقي، أن سحب الثقة من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الوقت الحالي يحرم الشعب من استحقاقات انتخابية مقبلة، وهي انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي، فضلاً عن انتخابات إقليم كردستان، مشيراً إلى أن “إقالة مجلس المفوضين من دون إيجاد البديل المناسب مخاطرة غير محسوبة تؤدي بالبلاد إلى طريق مسدود”. وقال الائتلاف في بيان أمس إن “أعضاء مجلس النواب مارسوا حقهم الديمقراطي في التصويت على سحب الثقة من مفوضية الانتخابات”. وأضاف أن “اتهام البعض للبرلمان لا ينسجم مع المعايير الديمقراطية ويخالف الدستور والقوانين، كما يشير إلى أن البعض يحاول أن يفرضوا إرادتهم بالقوة سواء بالترغيب أو الترهيب”. وكان مجلس النواب العراقي صوت خلال جلسته الـ14 التي عقدت الخميس، برئاسة أسامة النجيفي وحضور زعيم القائمة العراقية أياد علاوي و245 نائباً، برفض عزل رئيس وأعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، فيما أكد مصدر برلماني أن 94 نائباً فقط من أصل 245 حضروا الجلسة صوتوا إيجاباً على المقترح. من جانب آخر شهدت ساحة التحرير بوسط بغداد أمس تظاهرتين، إحداهما مؤيدة للحكومة تندد برفض مجلس النواب سحب الثقة عن المفوضية العليا للانتخابات، وأخرى ضد التمديد للقوات الأميركية وتطالب بالإصلاح ومكافحة الفساد والبطالة وبتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين. على صعيد اعمال العنف، قال مصدر في شرطة محافظة نينوى إن مدنياً قتل في انفجار قنبلة مثبتة في سيارته في وقت متأخر من مساء الخميس بشمال مدينة الموصل. وفي المدينة نفسها، ذكرت شرطة نينوى أن مسلحين قتلوا مدنياً بالرصاص غرب الموصل مساء الخميس. وأعلن مصدر في مستشفى محافظة أربيل أن راعياً قتل في وقت متأخر أمس أثناء اشتباكات دارت بين حزب الحياة الحرة الكردستاني والحرس الإيراني على طول الحدود العراقية الإيرانية. وتقع أربيل على بعد 310 كيلومترات شمالي بغداد. وعلى صعيد أعمال العنف، ذكرت مصادر بالشرطة العراقية أن قوات أميركية دهمت فجر أمس منزل أحد المطلوبين غربي مدينة الكوت، 180 كيلومتراً جنوب شرقي بغداد”. وذكرت المصادر أن “ قوات عسكرية أميركية داهمت فجر أمس منزل أحد المطلوبين بمنطقة العزة غربي مدينة الكوت، واعتقلته”. وأضافت المصادر أن القوات العسكرية “دهست 9 سيارات مدنية متوقفة في الشارع الذي يقع فيه منزل الشخص المطلوب خلال القيام بالعملية الأمنية”. وأشارت إلى أن إحدى السيارات المتضررة “سيارة المفتش العام لوزارة الداخلية في المدينة، عامر غانم”. قال مصدر في شرطة محافظة نينوى، إن مدنياً قتل في انفجار قنبلة مثبتة في سيارته في وقت متأخر من مساء الخميس بشمال مدينة الموصل التي تبعد 390 كيلومتراً شمالي بغداد. وذكر مصدر آخر بشرطة نينوى أن مسلحين قتلوا مدنياً بالرصاص في غرب الموصل مساء الخميس. وقال مصدر في مستشفى محافظة اربيل إن راعياً قتل في وقت متأخر أمس أثناء اشتباكات دارت بين حزب الحياة الحرة الكردستاني والحرس الإيراني على طول الحدود العراقية الإيرانية. وتقع أربيل على بعد 310 كيلومترات شمالي بغداد.
المصدر: بغداد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©