الاتحاد

الاقتصادي

النفط يستقر رغم قطع الإمدادات الفنزويلية عن إكسون موبيل

مخاوف الامدادات تضغط على أسواق النفط

مخاوف الامدادات تضغط على أسواق النفط

استقر النفط عند مستويات دون 93 دولاراً للبرميل أمس بعد أن بددت زيادة متوقعة في مخزونات النفط الخام الأميركية تأثير قرار فنزويلا بقطع امدادات الخام عن شركة النفط الأميركية الكبرى إكسون موبيل·
وهبط سعر الخام الاميركي الخفيف في عقود مارس ثمانية سنتات الى 92,70 دولار للبرميل في حين انخفض سعر مزيج برنت ستة سنتات الى 92,80 دولار للبرميل·
وأوقفت فنزويلا صادرات النفط إلى شركة إكسون موبيل كورب في تصعيد لمعركة حجمها مليارات الدولارات مع الشركة الأميركية بعد يومين من التهديد بقطع كل الإمدادات عن الولايات المتحدة·
ويأتي قطع الامدادات أمس الأول رداً على حملة قضائية تشنها اكسون أدت الى تجميد أصول فنزويلية· وأدى الرد الانتقامي الى ارتفاع أسعار النفط في أواخر معاملات أمس الأول·
وقالت شركة النفط الحكومية الفنزويلية إنها علقت العلاقات التجارية وقطعت إمدادات النفط الخام والمنتجات البترولية إلي اكسون موبيل، وأضافت الشركة الفنزويلية قائلة في بيان ''في مواجهة التحرش القانوني- الاقتصادي الذي بدأته اكسون موبيل ضد شركة بتروليوس دي فنزويلا وفي إطار الرد بالمثل قررت بتروليوس دي فنزويلا تعليق العلاقات التجارية''·
وفي 2007 أحكم شافيز سيطرة الدولة على عدة مشاريع في حزام اورينوكو النفطي وأجبر شركتي اكسون موبيل وكونوكو فيليبس الأميركيتين على الانسحاب من البلاد·
وقالت اكسون موبيل الاسبوع الماضي إنها فازت بأحكام قضائية دولية تأمر بتجميد مؤقت لأصول نفطية لفنزويلا في الخارج تصل قيمتها إلى 12 مليار دولار·
وقال وزير النفط الفنزويلي رافايل راميريز إن زملاءه في اوبك أعربوا عن تضامنهم مع فنزويلا في معركتها وإنه تشاور مع محامي المنظمة بشأن استراتيجية دفاعية؛ لكن مسؤولاً في إدارة الرئيس جورج بوش التي نأت بنفسها عن تحرك اكسون قال إن الولايات المتحدة حشدت بدورها حلفاء في النزاع·
وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن أسمه إن منتجي نفط كباراً آخرين أكدوا لواشنطن إنهم سيعوضون أي توقف في إمدادات فنزويلا، وأضاف أن قطع الصادرات سيضر بالمواطن العادي في فنزويلا·
وذكرت شركة النفط الفنزويلية في بيانها أنها ستحترم العقود الحالية التي تنظم الاستثمارات المشتركة مع اكسون لكنها تحتفظ بالحق في إنهاء العقود التي تسمح بنودها بذلك·
وقال رئيس وكالة الطاقة الدولية إنه منزعج من قرار فنزويلا بوقف مبيعات النفط لإكسون موبيل وإنه يتابع الموقف عن كثب، وقال نوبو تاناكا الرئيس التنفيذي لوكالة الطاقة للصحفيين: ''اذا كان هناك خطر يهدد الامدادات الفورية فسيسعدنا التحرك''، وتتولى الوكالة تنسيق السحب من مخزونات النفط الخام والمنتجات المكررة العالمية في حالة حدوث أي أزمة كبيرة في الإمدادات·
وقال تاناكا رئيس وكالة الطاقة الدولية إنه يجب على منظمة أوبك أن تبقي إنتاجها النفطي عند مستوياته الحالية من أجل زيادة مخزونات النفط العالمية في الربع الثاني من العام·
وقالت الوكالة التي تقدم المشورة في قضايا الطاقة إلى 27 دولة صناعية إن هناك حاجة إلى أن يبقى موردو النفط العالميون بما في ذلك اوبك الانتاج مستقراً من أجل تعويض النقص في المخزونات العالمية من النفط الخام، وقال تاناكا: ''نريد أن نرى زيادة (في المخزونات) في الربع الثاني·· الابقاء على المستوى الحالي للإنتاج شيء مرغوب فيه''·
واتفقت أوبك في وقت سابق من الشهر الحالي على إبقاء انتاجها بلا تغيير متجاهلة دعوات من الدول المستهكلة لزيادة الامدادات لكبح أسعار النفط التي تقترب من 90 دولاراً للبرميل؛ لكن الكويت قالت إن زيادة في الإمدادات ستجري مناقشتها في اجتماع اوبك القادم في الخامس من مارس في حين اشارت ايران وفنزويلا إلى انه ربما تكون هناك حاجة إلى خفض للانتاج في اجتماع مارس·
وقالت وكالة الطاقة أمس إن الطلب علي النفط سينمو أبطأ من المتوقع، وقال تاناكا إن معظم التعديل بالخفض لتوقعات الوكالة للطلب العالمي على النفط في 2008 وهو ''غير جوهري'' يرجع إلى ضعف النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة والدول الصناعية الاخرى، واضاف قائلاً: ''اننا نرقب في حذر اثار التباطؤ في الولايات المتحدة والذي يؤثر على الاقتصادات الأخرى·''
وقال كانامي جوكون نائب المدير العام في قسم الابحاث بشركة اوكاتو شوجي ''اعتقد أن هذه الاسعار تعكس بعض عمليات تغطية المراكز المكشوفة في السوق ولكن لا اتوقع أن تستمر هذه الأوضاع لوقت طويل''·
وقال مسؤول بالحكومة الأميركية لرويترز أمس إن كبار منتجي النفط العالميين اكدوا للولايات المتحدة أن بامكانهم تعويض أي نقص كبير في الامدادات اذا ما قطعت فنزويلا صادراتها·
وأظهر مسح موسع أجرته رويترز قبيل صدور بيانات المخزون الأميركية أمس أن السوق تتوقع نمواً بمتوسط 2,7 مليون برميل في مخزونات النفط الخام الأميركية بفضل الواردات القوية وتراجع مستوى تشغيل المصافي·
وستكون هذه خامس زيادة أسبوعية على التوالي في مخزونات الخام وسط مخاوف من أن يؤدي تباطؤ الاقتصاد الأميركي الى تراجع الطلب على النفط·
وفي سياق متصل قال جيمس مولفا الرئيس التنفيذي لشركة كونوكو فيليبس النفطية الأميركية إن الشركة تأمل اختتام محادثات مع شركة النفط الحكومية الفنزويلية هذا العام حول تعويضات عن عملياتها التي وضعت الحكومة يدها عليها عام ·2007
وأضاف أن الشركة ليست لديها خطط للاقتداء بشركة إكسون موبيل كبرى الشركات الأميركية التي حصلت على أوامر قضائية بمنع فنزويلا من التصرف في أصول بقيمة 12 مليار دولار في نزاع على التعويضات عن مشروع تم تأميمه العام الماضي·
وفي السياق نفسه قالت منظمة أوبك أمس إن متوسط أسعار سلة خاماتها القياسية ارتفع إلى 89,78 دولار للبرميل أمس الأول من 89,18 دولار يوم الاثنين الماضي·
وتضم سلة أوبك 12 نوعاً من النفط الخام، وهذه الخامات هي خام صحارى الجزائري وجيراسول الانجولي وميناس الإندونيسي والايراني الثقيل والبصرة الخفيف العراقي وخام التصدير الكويتي وخام السدر الليبي وخام بوني الخفيف النيجيري والخام البحري القطري والخام العربي الخفيف السعودي وخام مربان الإماراتي وخام بي·سي·اف 17 من فنزويلا·

اقرأ أيضا

1.73 % نمو الناتج الإجمالي الحقيقي للاقتصاد في 2018