الاتحاد

عربي ودولي

أنباء عن تعثر انطلاق مؤتمر «سوتشي» بسبب خلافات بين المشاركين

أفادت قناة «العربية»، نقلاً عن موفدها، أن انطلاق مؤتمر سوتشي الذي تنظمه روسيا حول الأزمة في سوريا والذي يفترض أن ينطلق اليوم الثلاثاء، تعثر بسبب خلافات بين المشاركين.

تأتي هذه الخلافات لتضاف إلى مقاطعة المعارضة وانسحاب وفد الفصائل بعد وصوله إلى المنتجع الروسي.

ونقلت بعض المصادر أن أنباء عن المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا والوفد التركي قد انسحبا من المؤتمر.

وتقول روسيا إنها تنظم مؤتمر الحوار السوري بمشاركة مئات السوريين بهدف فتح سبل الحل أمام نزاع مستمر منذ سبع سنوات تسبب بمقتل أكثر من 340 ألف قتيل.

وهو المؤتمر الأول الذي تقيمه روسيا على أراضيها بعدما لعبت دوراً بارزاً خلال العامين الماضيين في سوريا.

وأعلنت عشرات الفصائل المقاتلة المعارضة رفضها المؤتمر.

ولم تذعن هيئة التفاوض للضغوط، إلا أن ممثلين عن بعض الفصائل في شمال سوريا وصلوا منتصف ليل الاثنين الثلاثاء قادمين من تركيا للمشاركة.

وفور وصولهم إلى المطار، اعترض ممثلو الفصائل على شعار المؤتمر المنتشر على لافتات في المطار والذي يتضمن العلم السوري، وفق ما قال معارضون في سوتشي. ومنذ اندلاع النزاع، اختارت المعارضة السورية علماً آخر مختلفاً.

وقال أحد ممثلي الفصائل في رسالة مقتضبة «رفضنا الدخول».

وانسحب وفد الفصائل السورية من مؤتمر سوتشي الذي تنظمه روسيا، وغادر المدينة عائداً إلى تركيا، بحسب ما ذكرته قناة «العربية» نقلاً عن موفدها.

ويلقي هذا الانسحاب بظلال قاتمة على المؤتمر وما يمكن أن يتمخض عنه في ظل مقاطعة المعارضة السورية له.

إلا أن الكرملين تجاهل قرار المعارضة مقاطعة مؤتمر السلام.

وقالت الرئاسة الروسية إن المؤتمر سيعقد بغض النظر عن القرار وسيقدم إسهاماً مهماً فيما يتعلق بالتوصل لحل سياسي.

وتأمل موسكو أن يؤدي المؤتمر لبدء مفاوضات بشأن صياغة دستور جديد لسوريا بعد حرب أهلية مستمرة منذ سبع سنوات تقريبًا.

لكن الدول الغربية ترى أن سوتشي محاولة لإيجاد عملية سلام منفصلة من شأنها أن تقوض جهود الأمم المتحدة للتوصل لاتفاق سلام وتضع الأساس لحل ملائم أكثر للرئيس السوري بشار الأسد وحلفائه.

وقال متحدث باسم المعارضة السورية يوم السبت إن المعارضة لن تحضر المؤتمر الروسي لهذه الأسباب.

ويمثل القرار انتكاسة لموسكو التي تحرص أن تصور نفسها كوسيط مهم للسلام.

وكانت فرنسا والولايات المتحدة أعلنتا أمس الاثنين، أنهما لن تشاركا في المؤتمر.

اقرأ أيضا

ثلاثة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة