أبوظبي (وام) أكد الطارق العامري الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس أن الدورة الحالية لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1 لعام 2017 شهدت إقبالا لافتا.. حيث تم بيع 60 ألف تذكرة.. 50% منها كانت لزوار من خارج الدولة فيما نفدت التذاكر منذ وقت مبكر، مشيرا إلى أن هذا الإقبال انعكاس للمكانة الكبيرة والمتميزة التي تتمتع بها حلبة ياس في تنظيم هذا الحدث العالمي. وقال: الحلبة حققت إنجازات كبيرة على الصعيد الرياضي والترفيهي واستقطاب الزوار من خارج الدولة وداخلها حيث وضعت أبوظبي بصمتها على تنظيم هذا السباق العالمي من خلال الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة والذي ساهم بشكل كبير في إنجاح هذا الحدث الاستثنائي وأيضا التخطيط الصحيح والتعاون مع الشركاء. وتابع: أبوظبي أضافت الكثير من التحسينات على نوعية الحدث من خلال التخطيط والتنظيم الجيد إلى السباق، ما عكس قدرتها على تنظيم واستضافة مثل هذه الأحداث العالمية من خلال التعاون الدائم مع شركة الفورمولا-1 العالمية التي تنظر دائما إلى تجربة أبوظبي الناجحة والفريدة في تنظيم هذا الحدث العالمي بكل تقدير حيث تعزم تطبيق هذه التجربة الاستثنائية على باقي السباقات في العالم. ولفت العامري إلى أن حلبة ياس تسهم بفاعلية في تعزيز قطاع السياحة بالإمارة من خلال استضافة 420 فاعلية وحدث سنويا تتنوع بين سباقات السيارات والرياضة وفعاليات خاصة بالمؤسسات داخل الدولة، مشيرا إلى أن الفاعليات المجتمعية بالحلبة استضافت أكثر من 200 ألف زائر. وأشار إلى أن القوانين الجديدة التي طرأت على السباق كان لها دور كبير في جذب مشجعي السباق حيث أثرت التغيرات الفنية على شكل السيارة وأدائها في الحلبات الذي اتسم بالسرعة والحدة وبالتالي يؤدي إلى التشويق والإثارة خلال متابعة السباق. وتابع: ما يميز حلبة ياس عن باقي الحلبات على مستوى العالم أنها أطول مسار مستقيم على أي حلبة قائمة حاليا بطول 1173 مترا فيما يبلغ طول الحلبة الكامل 5.55 كيلو متر إضافة إلى أنها الحلبة الوحيدة في العالم التي تتميز بخمسة مدرجات مع مظلة لكل مقعد، كما أن جميع السباقات التي تعقد عليها تقام في اتجاه معاكس لعقارب الساعة وتضم 30 مرآبا لصيانة السيارات في منطقة «وقفات الصيانة» الخاصة بالسباقات المصاحبة داخل مدرج المرسى و40 مرآبا لصيانة السيارات في مبنى الصيانة الرئيس داخل المدرج الرئيس، وتدخل السيارات من منطقة الصيانة إلى الحلبة عبر نفق، كما أن سباق أبوظبي هو الوحيد في العالم الذي يعقد عند الغروب، حيث تجري السباقات في النهار والليل فقط. وأوضح «الحلبة تعد الموقع الرياضي والترفيهي متعدد الاستعمالات الأكثر تشويقا في الإمارات والتي تستقبل سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبوظبي سنويا والكثير من الفعاليات الأخرى، إضافة إلى البرنامج الشامل الذي يستمر على مدار العام ويضم فعاليات لسباقات السيارات المخصصة للمحترفين والمبتدئين على حد سواء بما في ذلك أمسيات ياس للدراج حيث برزت الحلبة كمحور مزدهر للفعاليات الترفيهية والمجتمعية في الإمارات. وقال: الحلبة تشكل موقعا فريدا لتنظيم الاجتماعات والحوافز والمعارض والمؤتمرات الرائدة كونها المرفق الأكثر تطورا في المنطقة، وتستضيف بانتظام مجموعة متنوعة من الاجتماعات والمؤتمرات والفعاليات حيث تستضيف الأماكن المخصصة لاجتماعات كبار الشخصيات وقاعات المؤتمرات وأجنحة الضيافة سنويا الآلاف من المديرين التنفيذيين ورجال الأعمال وقادة العالم للاجتماع والتواصل وتوقيع الاتفاقيات والصفقات. وأشار إلى أن الحلبة مجهزة بأحدث الأجهزة والتقنيات حيث توفر تجربة القيادة من خلال اختيار أحد العروض اليومية والتي تتضمن تجارب القيادة وتجارب بقيادة سائق محترف وبرامج تجارب خاصة لتعلم القيادة ودورة رخصة القيادة للسباقات.. لافتا إلى أن أبرز معالم الحلبة تتمثل بفندق ياس فايسروي أبوظبي والذي يتميز بكونه الوحيد في العالم الذي يستقر فوق حلبة سباقات لفورمولا- 1، حيث إن نصفه مبني على اليابسة والنصف الآخر فوق الماء إضافة إلى مرسى ياس الذي يجتذب يخوتا فخمة من مناطق بعيدة منها أستراليا، بمناسبة سباق أبوظبي حيث أصبح المرسى ونادي اليخوت منافسا قويا لأهم مراسي اليخوت التقليدية، لا سيما في البحر المتوسط والكاريبي.