دنيا

الاتحاد

موضة ألوان الحوائط هذا العام تبعث على الهدوء والسكينة

تتميز اتجاهات الموضة في ألوان الحوائط هذا العام بأنها تبعث على الهدوء والسكينة، حيث تسود الألوان الدافئة بدلاً من الألوان الصارخة، كما تحل الديكورات الكلاسيكية محل المتكلفة.
ويقول لودفيج بوب المدرب بأكاديمية DIY بمدينة كولونيا غربي ألمانيا “درجات اللون الترابي هي الموضة السائدة حالياً”، مشيراً إلى أن ألوان مثل البيج والبني المائل للحمرة والأحمر القرمزي تتربع على عرش ألوان الحوائط، وهي تمتاز بأنها تضفي على الغرفة أجواء مشرقة ودافئة.
ويتابع لودفيج بوب “وبالإضافة إلى ذلك تشهد الفترة الحالية عودة مرة أخرى لاستخدام ورق الحائط المزين برسومات الأزهار الكبيرة لتتناسب مع هذه الألوان”.
ويقول ميشيل بروس من المعهد الألماني للطلاء بمدينة فرانكفورت غربي ألمانيا “إن هيمنة اللون الأسود مع الأبيض وكذلك التشكيلات الحادة من الألوان الأخرى قد انتهت تماماً، حيث عادت درجات البيج والبرتقالي الدافئة والمستوحاة من منطقة البحر المتوسط إلى اعتلاء عرش ألوان الحوائط مرة أخرى، أي أن الذوق الإيطالي البسيط الباعث على الدفء حل محل برودة التصميمات المتكلفة”.
ويقول هارالد بريم مدير معهد علم نفس الألوان بمدينة بيتندورف غربي ألمانيا إن “الاتجاه نحو درجات الألوان الدافئة يشير إلى أن معظم الناس يشتاقون للأمن والحماية”، موضحاً أن الدرجات الدافئة من البيج ترتبط لونياً مع الأرض لذا فهي توحي بالاستقرار والثبات. كما يمكن تعزيز وتقوية سبل الراحة والدفء من خلال الأثاث الخشبي ونباتات القصب والخيزران.
ويؤكد البروفيسور الألماني أن الألوان الدافئة تهدئ وتخفف من الضغط العصبي وتغير من الحالات المزاجية الكئيبة لدى الإنسان.
ولكي يكون للألوان هذا التأثير ينبغي أن تتناسب ألوان الحوائط مع أبعاد ومقاسات الغرفة. ويوضح لودفيج بوب ذلك قائلاً “يمكن استخدام الدرجات الساطعة مثل لون البيج الفاتح على نطاق واسع من الحوائط، ولكن الألوان الأكثر قوة مثل الأحمر القرمزي فمن الأفضل أن يتم استخدامها على حائط واحد فقط”.
وبشكل أساسي تساعد الألوان الداكنة على تقسيم الغرف الكبيرة، غير أنها تجعل الغرفة تبدو أصغر من مساحتها الحقيقية. ولذلك يرى خبير الطلاء الألماني ميشيل بروس أن الغرف الصغيرة تناسبها الألوان الفاتحة بشكل أفضل، حيث تجعلها تبدو أكبر من مساحتها الفعلية، كما أنها تحقق التوازن مع قطع الأثاث ذات اللون الداكن. ومن يرغب في الحصول على الألوان الترابية في المنزل دون إعادة طلاء الحوائط من جديد، فيمكنه الاعتماد على أشرطة رفيعة من ورق الحائط أو وزر الحوائط.
ويقول خبير الألوان لودفيج بوب “لصق هذه الأشرطة على الحائط أفقياً أو رأسياً يمنح الغرفة بنية هيكلية رائعة ويضفي على الغرفة لمسة جمالية”.
ومن الاتجاهات الحديثة أيضاً ما يُعرف باسم وشم الحوائط أو ورق الستينسل. وتتميز باقة الصور التي يمكن رسمها على الحائط بأنها كبيرة للغاية، حيث تمتد من الزخارف النباتية إلى رسومات السيارات. ويمكن لأي شخص أن يقوم بلصق النماذج المرغوبة ثم يقوم بتلوينها بعد ذلك. ويرى لودفيج بوب أن الوشم على الحوائط يتميز بأنه سهل وغير معقد، غير أنه ينصح عند استخدام ورق الستينسل، لكن مع وضع لمسات لونية بواسطة فرشاة الرسم، حتى تصبح الرسومات واضحة المعالم.

اقرأ أيضا

«تحدي الرسم».. رسائل بألوان التفاؤل