صحيفة الاتحاد

الرياضي

صراع المركز الثالث بين غانا وبوركينا اليوم

بوركينا فاسو خسرت أمام مصر بضربات الترجيح (أ ب)

بوركينا فاسو خسرت أمام مصر بضربات الترجيح (أ ب)

بور-جانتيي (أ ف ب)

يلتقي اليوم في بور-جانتيي منتخبا بوركينا فاسو وغانا الجريحان، في نهائي ترضية لتحديد هوية صاحب المركز الثالث، في كأس الأمم الأفريقية الحادية والثلاثين.
وكانت بوركينا فاسو خسرت في نصف النهائي أمام مصر بركلات الترجيح 3-4 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي، بفضل تألق الحارس المخضرم عصام الحضري الذي تصدى للركلتين الأخيرتين، في حين خسرت غانا أمام الكاميرون صفر-2.
وتختتم البطولة القارية غداً بالمباراة النهائية بين مصر والكاميرون في ليبرفيل.
ولا يعكس مشوار غانا في هذه البطولة التوقعات التي رشحتها بنسبة كبيرة لإحراز لقب أول منذ 35 عاماً وخامس في مسيرتها، رغم أنها كانت ثاني المتأهلين إلى ربع النهائي بعد السنغال التي سبقتها، بحكم موقعها التسلسلي في المجموعة الثانية.
وتخطت غانا الدور الأول في المركز الثاني عن المجموعة الرابعة بعد فوزين على مالي وأوغندا وخسارتها أمام مصر صفر-1 في المباراة الثالثة، ثم ربع النهائي بواقعيتها على حساب الكونغو الديمقراطية (2-1)، لكن سقطت في الاختبار الأصعب أمام الكاميرون بهدفين نظيفين في دور الأربعة، وفشلت بالتالي في خوض النهائي الثاني على التوالي، وتعويض خسارتها في النسخة الماضية بركلات الترجيح أمام كوت ديفوار 8-9 (الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر).
في المقابل، صبت الترشيحات في خانة بوركينا فاسو لبلوغ النهائي، كما فعلت في نسخة 2013 في جنوب أفريقيا، عندما خسرت أمام نيجيريا (صفر-1)، بعد أن تصدرت المجموعة الأولى على حساب الكاميرون والدولة المضيفة الجابون وغينيا بيساو، ثم أقصت تونس منطقياً (2-صفر) بعد أن قدمت مستويات رائعة، لكنها سقطت أمام مصر بفضل الحضري.
وقال المدافع البوركينابي ستيف ياجو: «وصلنا بالمباراة حتى ركلات الترجيح، وهذا يعني أننا قمنا بما علينا، لكن هذه الركلات تعتبر ضربة (حظ) وخرجنا منها خاسرين».
وكان ياجو صاحب الكرة الخلفية إلى شارل كابوريه الذي تابعها عرضية باتجاه أريستيد بانسيه فادرك الأخير التعادل (1-1) بعد أن تقدمت مصر عبر نجم نادي روما الإيطالي محمد صلاح.
بدوره قال بانسيه: «لقد خاب أملنا قليلاً إذ كان بالإمكان تقديم مستوى أفضل والوصول إلى المباراة النهائية ومحاولة إحراز أول لقب في تاريخنا».
ويحمل النهائي «الصغير» الرقم 17 في تاريخ مواجهات الطرفين في مختلف المسابقات، وتتفوق غانا بعشرة انتصارات مقابل 4 هزائم وتعادلين بحسب الموقع الرسمي للاتحاد الدولي (الفيفا).