سعيد أحمد (أم القيوين)

مشاريع تطويرية تشهدها إمارة أم القيوين سنوياً، ليس لها حدود، تسير بشكل متسارع من أجل مواكبة التطور السريع الذي تشهده الدولة في كافة المجالات، ولمس المواطنون والمقيمون، المظاهر الحضارية، التي أصبحت شاهدا على مسيرة النماء والازدهار في مختلف مناطق الإمارة.
وحرصت القيادة الرشيدة على توفير الحياة الكريمة للمواطنين، وبحث سبل الراحة والرفاهية لهم، من خلال إنشاء المساكن الجاهزة، ورصف الطرق وتسهيل الخدمات، وتوفير الوظائف في القطاعين الحكومي والخاص، وإنشاء الجامعات والمدارس، لتأهيل أجيال قادرة على مواصلة مسيرة العطاء والإنجازات.
وعلى مر الـ48 عاماً على قيام الاتحاد، شهدت أم القيوين إنجازات عديدة بفضل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي حقق لشعبه السعادة والراحة والرفاهية، وسار على نفس النهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، حيث أمر ببناء المساكن الملائمة للمواطنين، وتحسين ظروفهم المعيشية، وتقديم الرعاية الاجتماعية والصحية الشاملة لهم، وتيسير أمورهم الحياتية.
وحظيت إمارة أم القيوين باهتمام كبير من الحكومة الرشيدة، وشهدت تطوراً ملحوظاً في الصناعة والتجارة المحلية، ساهمت في رفع دخل الفرد، واستقرار الأسر وتوطيد العلاقة فيما بينها، وخصصت الحكومة المحلية الأراضي السكنية ووزعتها على الأسر المواطنة.
وشهدت السنوات الأخيرة، إنجاز أكثر من 238 مسكنا في مختلف مناطق الإمارة، ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله»، وتم توزيعها على المستفيدين، بالإضافة إلى إنجاز مجمع سكني لبرنامج الشيخ زايد للإسكان في مدينة الشهداء بأم القيوين، تضم 232 مسكناً مخصصة للمواطنين، بتكلفة 324 مليون درهم، وإنشاء طرق داخلية للمساكن.
ويعتبر مشروع جسر مدخل أم القيوين «الاتحاد» من أهم مشاريع الطرق التي تم تنفيذها في الفترة الماضية، يبلغ تكلفته أكثر من 112 مليون درهم، ويتكون من 6 جسور بينها جسران رئيسيان يضم كل منهما حارتين في كل اتجاه، إضافة إلى نفقين سطحيين، ويربط المدخل إمارة أم القيوين بالطرق الخارجية، ويتضمن جسورا وطرقا التفافية وانزلاقية لربط الإمارة بشارع الاتحاد وطريق أم القيوين - فلج المعلا، و3 جسور للمشاة لتسهيل عمليات التنقل بين جانبي الطريق بشكل آمن ولضمان الانسيابية المرورية للمركبات.
كما نفذت وزارة تطوير البنية التحتية جسر السلمة بأم القيوين على شارع الشيخ زايد بن سلطان، بتكلفة 21 مليون درهم، وساهم في الحد من الحوادث المرورية وسهولة دخول وخروج المركبات من منطقة السلمة، واختصرت المسافة على مستخدمي الطرق.

مشاريع طرق
وبدأت وزارة تطوير البنية التحتية تنفيذ 5 مشاريع طرق جديدة في مختلف مناطق أم القيوين، بطول 40 كيلومترا تقريباً، والمتوقع إنجازها خلال عام 2020، وتأتي ضمن المشاريع الحيوية والهامة التي تنفذها الحكومة الرشيدة، من أجل تسهيل حركة انتقال المواطنين والمقيمين في مختلف مناطق الإمارة، وتحقيق حركة انسيابية في الشوارع الداخلية والخارجية، وتوفير السلامة والأمان لمستخدمي الطرق.
وتشمل المشاريع، إنشاء طرق داخلية في منطقة النيفة بطول 20.5 كيلومتر، وتنجز في الربع الرابع من العام المقبل، وتتضمن تسوية الطرق وتمديد أنابيب أرضية للخدمات العامة، وتركيب شبكة كابلات لأعمدة الإنارة، بالإضافة إلى مواقف جانبية وفتحات لصرف مياه الامطار.
وطرق داخلية في منطقة الرملة بطول 5.3 كيلومتر، بالإضافة إلى شوارع في منطقة مهذب بطول 4 كيلومترات، ويستغرق العمل فيهما 8 أشهر، وجميعها تتضمن تركيب أعمدة إنارة، كما بدأت في إنشاء طرق داخلية بمنطقة المصلى في فلج المعلا، بطول 6 كيلومترات، ويستغرق المشروع 9 أشهر، من أجل تسهيل انتقال الأهالي إلى تلك المنطقة.
وتعمل وزارة تطوير البنية التحتية بالتعاون مع دائرة التخطيط العمراني بأم القيوين، على توسعة وتحسين شارع الملك فيصل من جسر الاتحاد إلى دوار الساعة، بطول 4 كيلومترات، تتضمن إنشاء حارة إضافية ليصبح الشارع 3 حارات لكل اتجاه، وإضافة طريق خدمات مؤدي إلى المحال التجارية، إلى جانب إنشاء رصيف ممشى بعرض مترين على طول الشارع، وينتهي المشروع في نهاية 2020.

خدمات صحية
ويعد مستشفى الشيخ خليفة العام في أم القيوين، من المشاريع الحيوية والهامة، التي شهدتها الإمارة في مجال الصحة، وتبلغ تكلفته حوالي 550 مليون درهم، ويتكون من طابقين، المبنى الرئيسي مساحته تبلغ 54 ألف متر مربع، بسعة 203 أسرة موزعة على عدة أجنحة مختصة، إضافة إلى مبان أخرى للخدمات مثل الميكانيكية، ومحطة الكهرباء، والخدمات الطبية، ويضم كذلك عدداً من العيادات والأقسام للجراحة والعظام وأمراض النساء والولادة، والأطفال، والعيون، وعيادة الأنف والأذن والحنجرة، والباطنية، والجلدية، بالإضافة إلى قسم غسيل الكلى وتفتيت الحصى، والصيدلة والمختبر، والتصوير، والطوارئ، والتعقيم، ويقدم خدمات علاجية مختلفة للأهالي.
وافتتحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الفترة الماضية، مركزاً لطب الأسنان في منطقة السلمة بأم القيوين، بتكلفة 24 مليون درهم، وتم تزويده بكافة الأجهزة الحديثة المتطورة والكوادر الطبية والتمريضية عالية الكفاءة والمؤهلة لخدمة المرضى والمراجعين في هذا المجال، ويتكون من طابقين وفق تصميم عصري يرقى إلى أعلى المواصفات والمعايير العالمية، ويشهد إقبالاً كبيراً من المراجعين.
والتعليم هو الطريق نحو رفعة الأمة وتقدمها وبناء الإنسان، حيث لعب التعليم في أم القيوين دوراً بارزاً في خدمة الأهالي منذ قيام الاتحاد وحتى الآن، وزاد من نسبة المتعلمين. نفذت مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله» مركز الشيخ خليفة للأبحاث البحرية في أم القيوين، الذي يعتبر من المشاريع الحيوية في مجال زيادة الثروة السمكية بالدولة، وبلغت تكلفته نحو 75 مليون درهم، ويمتد على مساحة 7 آلاف متر مربع، ويسهم في تغذية المحميات المائية الطبيعية بالإصبعيات على امتداد سواحل الدولة، بهدف حماية وتنمية الثروة السمكية، وتشجيع ودعم المزارع السمكية المحلية، وتعزيز المخزون السمكي كجزء من استراتيجية الأمن الغذائي الوطني والدور الطليعي للدولة في المحافظة على الموارد البحرية.