الأربعاء 6 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
الشارقة وبني ياس.. "القمة" والذكريات
الشارقة وبني ياس.. "القمة" والذكريات
26 أكتوبر 2018 00:01

علي معالي (الشارقة)

«الحاضر بذكريات الماضي»، العنوان الأبرز لمباراة الليلة بين الشارقة وبني ياس، ولن ينسى عبدالعزيز العنبري المدير الفني لـ «الملك»، أنه سبق أن التقى «السماوي»، عندما تولى المهمة عقب الإطاحة بالمدرب البرازيلي باولو بوناميجو لسوء النتائج موسم 2015 - 2016، وقاده إلى تأكيد «الطفرة»، في مواجهة بني ياس، عندما انتزع «أبناء النحل» الفوز بثلاثية، ضمن «الجولة 11»، وسبقه التعادل مع الظفرة والفوز المثير على الوصل 2 - 1 في «الجولة 10».
والوضع اليوم مختلف تماماً، ويلعب «الملك» الأدوار الأولى، وبالتالي فإن الهدف الأساسي لـ «أبناء الإمارة الباسمة» الحفاظ على القمة، والبحث بكل الطرق عن كيفية إضافة ثلاث نقاط، تعيد إليه ذاكرة الانتصارات، خاصة أنها غابت عن الفريق، في آخر جولتين، مكتفياً بالتعادل مع الجزيرة وعجمان، مع أداء غير مقنع في الجولة الأخيرة.
وفي المقابل، فإن «السماوي» «ملك» التعادلات في دوري الخليج العربي حتى الآن «4 مرات»، وهي الأعلى لفريق في البطولة، ويبحث بني ياس عن الخروج من الموقف الصعب الذي يعاني منه حالياً، بعد أن تعادل في الجولة الماضية مع الإمارات 3 - 3، وخسر قبلها من عجمان 1 -2، وتتشابه الظروف نسبياً بين الفريقين، من ناحية الأداء في آخر جولتين، لكن الليلة فإن الوضع مختلف، ويبحث «الملك» عن البقاء على القمة، فيما يخطط «السماوي» لصحوة وانطلاقة إلى الأمام.
ورغم أن الفارق في النقاط بين الفريقين يصل إلى الضعف «14 مقابل 7 نقاط» إلا أن ذلك لا يعني أن المباراة سهلة، بل تحمل تحديات مختلفة، ويتسلح العنبري بالرباعي «المرعب» ويلتون وإيجور ومنديز وشوكوروف، ومعهم سيف راشد والحسن صالح ومحين خليفة وشاهين عبدالرحمن، وفي المقابل فإن الكرواتي كرونوسلاف، لديه ذخيرة جيدة، من بينها الرباعي الأجنبي في المراكز كافة، بداية من المدافع روبسون دي باولا، والارتكاز مايكل أورتيجا، والجناح الأيمن ليروي جورج، والمهاجم بيدرو كوندي، ومعهم حبوش صالح وسهيل النوبي، وصاحب الخبرة يوسف جابر، وفيصل الخديم.

هجوم «الملك» مكبل.. ودفاع «السماوي» معطل
تراجعت معدلات هجوم الشارقة الغزيرة، التي تألق معها في المباريات الأولى من عمر دورينا، وهو أمر منطقي بالطبع، في ظل ضغط المباريات المتتالية، وارتفاع حدة المنافسة، في مختلف البطولات، وتعادل «الملك» في مباراتين، شهدتا تقلص متوسط نسبة استحواذه على الكرة إلى 41.2%، وصنع الفريق 7 فرص فقط للتهديف، منها فرصتان أمام الجزيرة و5 في مواجهة عجمان، وكذلك هبط متوسط دقة تمريراته إلى 79%، وبين 15 محاولة له على المرمى، لم يسدد سوى 6 مرات بين القائمين والعارضة بدقة 40%، صحيح أن الفريق أحرز في كل مباراة منهما، إلا أنه لم يهز الشباك سوى مرتين مقابل 15 هدفاً سجلها في 4 جولات، بمعدل 3.75 هدف في المباراة! يحتل هجوم بني ياس المرتبة السادسة من حيث القوة، لكن دفاعه تسبب في استقبال 9 أهداف، خلال آخر 4 جولات، مقابل اهتزاز شباكه مرتين فقط، في أول مباراتين، ويعد الطرف الأيسر الدفاعي، هو الثغرة التي أهدت المنافسين 6 أهداف.

العنبري يطالب بـ «أنصاف الفرص»
وضع عبدالعزيز العنبري المدير الفني للشارقة خطته التي تعتمد على الهجوم في المقام الأول، من خلال ويلتون سواريز الذي يسعى للانفراد بقمة الهدافين، بعد أن تساوى معه مراد باتنا لاعب الوحدة.
طلب العنبري من ويلتون استغلال أنصاف الفرص من البداية، وأن يكون التفاهم مع إيجور في قمته، مع وجود سيف راشد الذي يقود الانطلاقات من الجانب الأيمن، ومن خلفهم الأوزبكي شوكوروف الذي يتميز بالتحرك في كل مكان. وحذر المدرب الدفاع من الأخطاء، مثلما حدث في المباراة الماضية، من شاهين عبدالرحمن، وأثمرت عن تعادل عجمان.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©