أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أبلغ نظيره التركي رجب طيب أردوغان أن الولايات المتحدة لن تسلم المقاتلين الأكراد السوريين مزيدا من الأسلحة.

وأبلغ ترامب أردوغان بهذه الرسالة في اتصال هاتفي وصفته الرئاسة التركية ب"المثمر" وأشاد به البيت الأبيض الذي أكد مجددا على "الشراكة الاستراتيجية" بين البلدين.
وصرح تشاوش أوغلو في مؤتمر صحافي في أنقرة أن "ترامب قال إنه أصدر أمرا واضحا وبموجبه لن يتم تسليم وحدات حماية الشعب مزيدا من الأسلحة وأكد خصوصا أن هذا الأمر العبثي كان يجب أن يتوقف من قبل".
وبدا البيت الأبيض أقل وضوحا بشأن النوايا العسكرية الأميركية حيال وحدات حماية الشعب الكردية. إلا أنه أكد أن ترامب أبلغ أردوغان "بتعديلات عالقة متصلة بالدعم العسكري الذي نوفره لشركائنا على الأرض في سوريا الآن بعدما انتهت معركة الرقة ونمضي نحو مرحلة إرساء استقرار لضمان عدم عودة داعش".
وقال تشاوش أوغلو "بطبيعة الحال نرحب بهذه التصريحات"، مضيفا "بالتأكيد نريد أن نراها مطبقة عمليا".
والدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة إلى وحدات حماية الشعب الكردية في الحرب ضد تنظيم "داعش" هو أبرز نقاط الخلاف بين واشنطن وأنقرة.
وأكد تشاوش أوغلو من جديد أن انقرة ترى في ووحدات حماية الشعب الكردية "تهديدا" يحاول تقسيم سوريا.
من جهته، كتب الرئيس التركي على تويتر الجمعة انه اجرى "اتصالا هاتفيا مثمرا مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب".