أزهار البياتي (الشارقة) تستعد إدارة متاحف الشارقة خلال الأسبوع المقبل لإقامة كرنفالها الترفيهي الأول على الإطلاق، وتستأنف من خلال مربى الأحياء المائية التابع لها وعلى مدى أربعة أيام متتاليات سلسلة من الفعاليات الترفيهية والتعليمية في آن واحد، وذلك من يوم الخميس من 25 إلى 28 فبراير الجاري، محتضنة عبره سلسلة من الفعاليات والفقرات التي تجمع عناصر المتعة بالفائدة، وتقدم لجمهور الأسر والأطفال فرصة مذهلة للاطلاع على أسرار الحياة في أعماق البحار والمحيطات. محاكاة أعماق البحار وقد اختارت متاحف الشارقة لهذا الكرنفال العائلي المرح، أن يفترش مساحة مفتوحة في الأرض المحيطة بمربى الشارقة المائي في منطقة الخان، محتفية بطبيعة الحياة في البيئة البحرية عبر عدد من الأنشطة والعروض المتنوعة، راسمة له تصميما افتراضيا مبتكرا يحاكي أعماق البحار، تتخلله مجسمات ثلاثية الأبعاد لأسماك القرش وفرس البحر وأسماك الراي والمهرج، وقناديل البحر، مع الشعب المرجانية وبعض الأحياء المائية التي تسكن في قاع بحر الخليج العربي، بالإضافة إلى تزويدها بمؤثرات صوتية خاصة تنقل الحضور إلى أجواء البيئة البحرية الحقيقية لتطغى على أروقة المكان، كما سيحتضن الكرنفال فقرات أخرى تتضمن عروضاً بهلوانية ومسرحية غنائية وورش عمل تعليمية. البيئة البحرية تشير «منال عطايا»، مدير عام إدارة متاحف الشارقة قائلة: «يأتي هذا الحدث الترفيهي كجزء من نشاطنا العام واهتمامنا بتنظيم الفعاليات العائلية التي تستقطب السكان في الشارقة، لنحتفي في هذا الموسم ببيئتنا البحرية ومنحها التقدير الذي تستحقه». وتضيف: «باعتبارنا من المدن الساحلية، فإن البحر يشكل جزءاً بالغ الأهمية من تاريخنا وتراثنا، ورغم ذلك فهناك عدد قليل منا حصل على فرصة للتعرف إلى جمال الحياة تحت البحر ومدى تنوعها. ونحن نرغب بتوفير هذه الأجواء التي تتميز بها البيئة البحرية داخل الأعماق للأطفال وعائلاتهم ليستمتعوا ويتعلموا». ومن المتوقع أن يكتمل مشهد قاع البحر بعرض نماذج مطابقة للمراكب القديمة الغارقة، ومراسي السفن، والمرجان والنباتات البحرية. كما ستضفي الموسيقى والإنارة مزيداً من الروعة على الأجواء البحرية المميزة. وتتضمن الفعاليات الترفيهية المخصصة للعائلات عرضا مسرحيا، ومجموعة من المسابقات المتنوعة، ورسما على الوجوه، وورش عمل تفاعلية، وعروض إضاءة، ومحطات تعليمية. روعة الطقس وقال راشد الشامسي، أمين مربى الشارقة للأحياء المائية: «تزخر الشارقة بالاحتفالات المجتمعية السنوية، وقد أردنا أن نضيف هذا العام إلى جدول فعاليات إمارة الشارقة مهرجانا جديدا يختص بمربي الشارقة للأحياء المائية وينظم تحت مظلة إدارة متاحف الشارقة. واستهدفنا هذا الوقت من العام ليكون الحدث ضمن الفعاليات الشتوية لجمال وروعة الطقس، وإمكانية استغلال المنطقة الخارجية والمحيطة بالمربي بالكامل لإقامة النشاطات المختلفة التي تجذب الزوار وتسعد الجمهور من الأهالي والعائلات حيث يقضي أولادهم الوقت خلال عطلة نهاية الأسبوع بنشاط مفيد وممتع في الوقت ذاته ما بين ورش العمل والعروض». وأضاف: «نتمنى لهذا الحدث النجاح في دورته الأولى ونتطلع نحو تحويله إلى حدث سنوي يعزز الاحتفاء بالبيئة البحرية ويرفع ثقافة المجتمع نحو الاهتمام بها، ونحن ندعو الجميع من مدارس وجامعات ومؤسسات لحضور هذا الحدث المجاني». ويتيح الكرنفال للراغبين من الزوار التعرف إلى المزيد من أسرار الحياة في أعماق البحار، من خلال التوجه إلى مربي الشارقة للأحياء المائية، ومشاهدة مجموعة متنوعة من المخلوقات البحرية في أحواضها المائية التي يصل عددها إلى 20 حوضاً مائياً.