صحيفة الاتحاد

الرياضي

«أسرع لفة» تحدد أول المنطلقين على «ياس»

مصطفى الديب (أبوظبي)

?ينتظر عشاق الفورمولا-1 الظهور الثالث لسائقي بطولة لعالم اليوم على حلبة مرسى ياس، عندما يعلن المنظمون عن انطلاق التجارب الرسمية للجولة الأخيرة والحاسمة للقب العالمي، ?وكلما اقترب الوقت ازدادت السخونة على حلبة ياس فلم يتبق إلا 24 ساعة فقط على انطلاق السباق الرئيس الذي ينتظره الجميع لمعرفة بطل الجولة الختامية، بعد حسم اللقب العالمي.
ويمني الجميع النفس بمزيد من الإثارة على المضمار بسبب زوال الضغوط وعدم وجود أية أهداف لدى السائقين غير تحقيق الفوز، الأمر الذي يبشر بالعديد من المفاجآت.???
وإذا كان السائقون قد ظهروا يوم أمس، مرتين لتجربة السيارات، بشكل غير رسمي، من أجل التعرف على الاستعدادات الأخيرة للسباق، فإن ظهور اليوم مختلف تماما، حيث إنه الأقوى في التجارب الرسمية التي سوف تحدد مراكز المنطلقين في السباق الرئيس الذي سوف يقام غداً على الحلبة نفسها.???
وتشهد الفعاليات اليوم تجربتين، الأولى هي الثالثة في التجارب غير الرسمية وتقام في الواحدة ظهرا، والثانية هي التجارب الرسمية، وتنطلق في موعد السباق الرئيس نفسه أي في الخامسة مساء.???
وقد أعد السائقون العدة لخوض أهم تجربة رسمية هذا الموسم، حيث إنها الأخيرة التي سوف تساهم كثيرا في رسم ملامح بطل الجولة الختامية للموسم، فمراكز الانطلاق في السباق الرئيس تساعد البعض على التواجد في المقدمة منذ انطلاقة السباق وحتى نهايته، وسوف يحصل السائق الفائز بالسباق التأهيلي الرسمي على كأس خاص في التقليد الجديد للاتحاد الدولي منذ ثلاثة أعوام.???
وكانت الجولة الأخيرة التي أقيمت في البرازيل قد شهدت تفوقاً للسائق العالمي بوتاس الذي انطلق في الصدارة، ولكن لقب الجولة ذهب للألماني سبستيان فيتل، متفوقاً على منافسه لويس هاميلتون.?
ونجح لويس هاميلتون سائق مرسيدس وبطل العالم هذا الموسم في كسر الرقم القياسي المسجل? المُسجل باسم الألماني نجم فريق «فيراري» مايكل شوماخر في الانطلاق من المركز الأول، حيث نجح في الوصول إلى الرقم 72 فيما كان الرقم المسجل لشوماخر 68 جولة ?
وحقق هاميلتون رقماً مميزاً هذا الموسم، حيث انطلق من الصدارة في 11 جولة من أصل 19 وهو رقم كبير بكل المقاييس.
ولم يحقق هاميلتون الفوز بلقب آخر جولتين في المكسيك التي فاز بها الهولندي فيرشتابن والبرازيل التي فاز بها سبستيان فيتل، فيما كانت آخر مرة حقق فيها بطل العالم الفوز في أميركا بالجولة السابعة عشرة من البطولة.??????
?وتعطي الانطلاقة من المركز الأول أفضلية دائما لمتصدر المنطلقين بفارق عن الآخرين، ولكنها لا تعد أمراً حاسماً في لقب أي جولة، حيث سبق وأن انطلق الكثيرون من الصدارة، إلا أن الترتيب الأخير أعلن عن مفاجآت لهم في المراكز.
وينطلق في الصدارة صاحب أسرع لفة في التجارب الرسمية، ولا يعني حصول أي سائق على أسرع لفة تفوقه على الآخرين خلال السباق الرئيس الذي تصل عدد لفاته إلى 55 لفة.?
من جانب آخر، تواصلت المنافسة بين البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس والألماني سبستيان فيتل سائق فيراري على حلبة ياس أمس، خلال جولتي التجارب الحرة، حيث سجل فيتل أسرع زمن في الجولة الأولى، ورد عليه هاميلتون بأسرع زمن في الجولة الثانية.
وسجل فيتل سائق فريق فيراري وبطل العالم في 4 مناسبات أسرع زمن في جولة التجارب الحرة الأولى، بعد أن اجتاز مسار الحلبة بزمن قدره دقيقة و39:006 ثانية، فيما نجح بطل العالم للموسم الحالي هاميلتون في السيطرة على التجارب الحرة الثانية، مسجلاً زمناً قدره دقيقة و37:887 دقيقة، وهو ما يؤكد أن السباق في أبوظبي سيشهد تحقيق رقماً قياسياً جديداً لأسرع زمن على حلبة ياس، والذي احتفظ به فيتل لمدة 8 سنوات متتالية منذ عام 2009.?
وتنافس فيتل وهاميلتون على تحقيق أسرع زمن في أول أيام جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، إذ نجح فيتل في إثبات تفوقه في الحصة الأولى، متقدماً بزمن قدره 0:120 ثانية عن هاميلتون الذي حل ثانياً، بينما جاء الهولندي ماكس فيرستابن سائق ريد بل ثالثاً بفارق 0:148 ثانية عن فيتل، فيما حل كيمي رايكونن رابعاً، وفاليتيري بوتاس خامساً.?
وعاد هاميلتون في التجارب الحرة الثانية ليكسر رقم فيتل ليسجل حضوراً قوياً على مسار الحلبة، محققاً زمناً قدره دقيقة و37:877 ثانية، وبفارق 0:149 ثانية عن فيتل الذي جاء في المركز الثاني، واحتل المركز الثالث الأسترالي دانيال ريكاردو سائق ريد بل بزمن قدره دقيقة و38:180 ثانية.?
وبدا أن التغييرات الجذرية التي حدثت على سيارات الفورمولا-1 هذا الموسم أتت بثمارها على حلبة ياس لتشهد أزمنة أسرع من السنوات السابقة، إذ لم يستغرق الجيل الجديد من سيارات الفورمولا- 1 أكثر من خمس دقائق من أصل 90 دقيقة لفترة التجارب الحرة لتأكيد قدرتها على تحطيم الأرقام القياسية السابقة المسجلة على حلبة مرسى ياس.?
وأثار فرناندو ألونسو فضول الجميع حين لم يظهر على مسار السباق لفترة طويلة، وانطلق السائق الإسباني بلفة واحدة فقط ليعود بعدها إلى مرآب الفريق، حيث بقي هناك إلى أن مر ما يزيد على 60 دقيقة من عمر جولة التجارب الحرة، وبالرغم من ذلك، احتل الموقع السابع مع اختتامها.?? وكانت اللحظات الأصعب حين أفلت روماين جروجاين من سيطرته على السيارة عند المنعطف 19، حيث اصطدم سائق فريق هاس بالجدار، إلا أنه تمكن من العودة إلى مرآب فريقه قبل أن يعاود الظهور على مسار الحلبة قبل انتهاء فترة التجارب.?
كما شهدت التجارب الحرة لحظات حماسية، منها انزلاق هلكنبرج على متن سيارة رينو عند المنعطف 14، تبعه انزلاقان آخران لكل من جيوفينازي وراسل اللذين حصلا بشكل متتابع عند المنعطف 17.?
?وتتواصل اليوم الفعاليات بجولة التأهيل الرسمية في الخامسة مساء، والتي يتحدد على إثرها مراكز السائقين للانطلاق في السباق الرئيس الذي ينطلق غداً، كما يتضمن برنامج اليوم السباقات المصاحبة، وتشمل سلسلة الجي بي 3، يعقب ذلك جولة التجارب الحرة الثالثة للفورمولا- 1، ثم جولة التأهيل الرسمية للفورمولا- 1.??

الإعلان عقب السباق الرئيس
أبوظبي تستضيف حفل الكشف عن الشعار الجديد للبطولة
لندن (رويترز)

ستكشف بطولة العالم لسباقات الفورمولا- 1 للسيارات عن شعارها الجديد، عقب جائزة أبوظبي الكبرى السباق الختامي للموسم الحالي غداً، بينما تستمر البطولة تحت قيادة المالك الجديد شركة ليبرتي ميديا للإعلام والاتصالات، ومقرها الولايات المتحدة.
وأبلغ تشيس كاري رئيس الفورمولا- 1 محطة سكاي سبورتس التلفزيونية البريطانية، دون الكشف عن تفاصيل بشأن تصميم الشعار الجديد، أمس، أن الشعار الجديد سيمد اللعبة التي يرجع تاريخها إلى عام 1950 «بطاقة جديدة».
وظهر الشعار الحالي في 1987 عندما كان بيرني اكليستون مسؤول الحقوق التجارية السابق البالغ عمره حاليا 87 عاماً في منصبه.
وعن توقعاته بشأن رد الفعل المحتمل من الجمهور تجاه الشعار الجديد قال كاري: «عندما تجري تغييراً في أي وقت يكون لديك مجموعة متباينة من الآراء، لدينا العديد من الخطط للمستقبل، وكثير من الأشياء التي نريد تنفيذها، ونعتقد أن الشعار هو طريقة جيدة لتأكيد الإثارة وبث طاقة وبداية جديدة، هذا يحترم تماما كل جوانب الرياضة.
وتابع: لا نتطلع لتغيير الرياضة، نحن نتطلع لإمداد هذه الرياضة الرائعة بطاقة ابتكارية جديدة، والتي نعتقد أنه بإمكاننا تعزيزها بالعديد من الوسائل.

هارتلي تأخير 10 مراكز
أبوظبي (الاتحاد)

تلقى النيوزيلندي بريندون هارتلي، سائق تورو روسو رابع عقوبة خلال هذه المسيرة القصيرة، وهي التأخير عشرة مراكز عند الانطلاق بسبب تغيير أجزاء من محرك سيارته خارج المواعيد المسموح بها، وذلك قبل أن يبدأ سباقه الرابع في بطولة العالم لسباقات الفورمولا- 1 للسيارات.
وبدأ هارتلي (28 عاماً) الفائز ببطولة العالم للقدرة والتحمل وبطل سباق لومان 24 ساعة مسيرته في الفورمولا -1 معاقبا بالتأخير 25 مركزا في سباق جائزة أميركا الكبرى في أكتوبر الماضي، وبعدها عوقب بالتأخير 20 مركزاً في سباق المكسيك وتلقى عقوبة مماثلة في سباق البرازيل بعد ذلك لأسباب فنية أيضاً.
وقال جو باور المسؤول الفني في السباق الختامي للموسم في أبوظبي، إن مخالفة فريق تورو روسو تعني تأخير هارتلي 10 مراكز عند انطلاق السباق الرئيس غداً. ويحتل تورو روسو المركز السادس في قائمة الصانعين،متفوقاً بأربع نقاط على رينو وبست نقاط عن هاس.

ريكياردو مهندس الزيوت
أبوظبي (الاتحاد)

تبادل دانييل ريكياردو الأدوار مع أحد أعضاء طاقم فريق إكسون موبيل ليتلقى حصة تدريبية مكثفة في مجال الهندسة، حين احتل موقعه إلى جانب الفريق ليتعرف إلى الدور المهم الذي تؤديه زيوت موبيل- 1 الخاصة بالسباقات خلال منافسات سباق جائزة أبوظبي الكبرى للفورمولا-1. وقال ريكياردو: «فتحت هذه التجربة آفاقاً جديدة، وأتاحت لي التعرف بشكل مباشر على القدر الكبير من الاهتمام بأدق التفاصيل الذي يقدمه فريق موبيل- 1 وإيسو سينرجي فيما يتعلق باختيار واختبار الزيوت والوقود خلال سباق عطلة الأسبوع. وأضاف: «لخبرة طاقم إكسون موبيل وتفانيهم في العمل، أثرٌ واضحٌ في أدائنا على مسار السباق، وهم بالفعل امتداد للفريق». وتفرض حلبة ياس مجموعة من التحديات على مهندسي إكسون موبيل، ويتطلب المسار تسارعاً عالياً ما بين المنعطفات، ما يعرض المحرك وعلبة التروس لضغوط عالية، كما يطل الهواء المحمل بذرات الغبار من المناطق الصحراوية القريبة من المسار مراقبة الوقود والزيت لضمان عدم التلوث.