الشارقة (الاتحاد) اطلعت لجنة شؤون التربية والتعليم والثقافة والإعلام والشباب بالمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة من القائمين على جائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي على مراحل تطور الجائزة وفئاتها، وكافة أعمالها وما حققته من حراك تربوي كبير على مستوى الدولة. وكان في استقبال اللجنة خلال زيارتهم مقر الجائزة بمدينة الشارقة أمس الأول، علي الحوسني الأمين العام لمجلس الشارقة للتعليم أمين عام الجائزة ومحمد علي الملا مدير إدارة جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، فيما ضم وفد اللجنة كلاً من محمد سلطان الخاصوني رئيس اللجنة والأعضاء والعضوات هيام الحمادي، وراشد الغول ووحيدة عبدالعزيز ومحمد سالم بن هويدن ورافقتهم هدى الحمادي أمينة السر. وأشاد محمد سلطان الخاصوني برؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في تشجيع التنافس في كافة المجالات، لاسيما في الميدان التربوي ورؤيته الثاقبة في إطلاق الجائزة منذ أربعة وعشرين عاماً لتكون من أولى الجوائز التربوية في الدولة والداعمة للتميز في الشؤون التعليمية ودورها في إزكاء روح التنافس في الميدان التربوي. وأكد أن زيارة اللجنة لمقر لجائزة تأتي في إطار اطلاع اللجنة ومتابعتها لكافة أعمال مجلس الشارقة للتعليم بحكومة الشارقة، تحضيراً للجلسة العامة التي من المزمع عقدها في ديسمبر المقبل لمناقشة سياسة مجلس الشارقة للتعليم. وأعرب علي الحوسني عن تقديره لدور المجلس الاستشاري، وحرص أعضائه وعضواته على الاهتمام بالشؤون التعليمية في الإمارة. وأشار محمد علي الملا إلى أنه تم في الدورة الحالية الـ 24 للجائزة استحداث فئتين جديدتين، وهما فئة الحضانة المتميزة وفئة معلم التربية الخاصة المتميز كما تم تقليص فئات الجائزة من 17 إلى 12 فئة ضمن مراحل التطوير المستمرة، موضحاً تخصيص 20% من ميزانية الجائزة لدعم المتميزين والموهوبين، مؤكداً بذلك حرص الجائزة على تنمية فرص الإبداع والابتكار.