الإثنين 4 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«الإمارات للدراسات» يحتفي بيوبيله الفضي 14 مارس المقبل
«الإمارات للدراسات» يحتفي بيوبيله الفضي 14 مارس المقبل
25 أكتوبر 2018 01:50

هزاع أبوالريش (أبوظبي)

يحتفل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في 14 مارس 2019، بيوبيله الفضي لمرور 25 عاماً على تأسيسه، في سياق حرص القيادة الحكيمة على ترسيخ دعائم الدولة العصرية، ذات المؤسسات المواكبة للتطورات العلمية والبحثية في العالم. وقد حظي خلالها بدعم لامحدود من القيادة الرشيدة، وبدعم مستمر ومتابعة دؤوبة من رئيس المركز صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
كما أن سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز، لم يدخر جهداً في سبيل تطوير المركز، وما يقدمه من خدمات بحثية استشرافية للرأي العام، ولمتخذي القرار، حتى بات في زمن قياسي، مؤسسة بحثية رائدة مستقلة متخصصة بالبحوث العلمية والدراسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعسكرية، وواحداً من أبرز المراكز البحثية المرموقة، ليس على المستوى المحلي والإقليمي فقط، وإنما على المستوى العالمي.
كما حقق المركز الكثير من الإنجازات في كل المجالات التي يعمل فيها، سواء كان ذلك في مجال خدمة المجتمع، من خلال تنظيم الأنشطة الثقافية العلمية، وإصدار الكتب والدراسات المتخصصة، وإصدار نشرات تحليلية يومية، والمشاركة المستمرة في جميع المعارض المحلية والإقليمية والدولية، أو في مجالي البحث العلمي لخدمة متخذي القرار، وإعداد الكوادر البحثية المواطنة وتأهيلها. وتمحورت رسالة المركز منذ تأسيسه حول انتهاج منظور استراتيجي واقتراب رشيد في التعامل مع القضايا المحورية والملحَّة في الحاضر والمستقبل، إضافة إلى الاهتمام البالغ بالتخصصات الأكاديمية والعلمية، والسعي إلى الارتقاء بها، بما يتلاءم مع رؤية قيادة الدولة الحكيمة لمقتضيات تسريع التنمية المستدامة في المجالات كافة، الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية والبيئية، من جهة، والإقليمية بوجه عام، بما يعزز مسيرة التعاون والتنسيق مع مؤسسات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وبلدان المنطقة من جهة ثانية، والانفتاح على المراكز البحثية والمؤسسات العلمية المرموقة في العالم، وتبادل الخبرات معها من جهة ثالثة. ويضم فريق البحث في المركز مجموعة من الكوادر الوطنية الشابة التي تلقت تعليماً جيداً، واستفادت استفادةً نوعيةً من البرامج الخاصة المصمَّمة لتدريبهم وصقل خبراتهم، ولا يخفى ما تتحلى به تلك الكوادر الشابة من إحساس بالواجب والتفاني في العمل، وهم بذلك يمضون في عملهم بحس جديد من المبادرة والإقدام.
وضع المركز نصب عينيه ضرورة مواكبة تطورات العصر فيما يتعلق بعملية دعم القرار، ولم يغفل منذ إنشائه حقيقة مهمة واستراتيجية، وهي ضرورة إعداد الكوادر البحثية المواطنة وتدريبها، ويقدم المركز الكثير من البرامج في سياق المجالات التي يعمل فيها، والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها، وتتمثل هذه البرامج فيما يلي: برنامج المؤتمرات والندوات والمحاضرات والحلقات الدراسية، حيث يعِد المركز برنامجاً سنوياً لاستضافة الأنشطة الثقافية المتنوعة من مؤتمرات ومحاضرات وندوات وحلقات دراسية، وبرنامج نشر الكتب والدراسات: يهدف هذا البرنامج إلى اختيار الكتب والدراسات المتميزة، التي أعدها باحثون من داخل الدولة، أو من خارجها، لتُنشَر ضمن إصدارات المركز، كما يتبنى المركز مهمة دفع حركة البحث والتأليف والترجمة والنشر، بهدف إثراء المكتبة العربية.

جوائز وتقدير محلية وإقليمية ودولية
وبالرغم من أنها ذكرى اليوبيل الفضي للمركز بمرور 25 عاماً على تأسيسه، فإن إنجازاته كانت ذهبية، حيث تجدر الإشارة هنا بشكل موجز إلى بعض الحقائق والأرقام التي توضح مسيرة المركز خلال هذه الفترة على الصعد كافة، والجوائز التي يصل عددها إلى ما يقارب الـ 46، وأبرزها: منح «اتحاد السلام العالمي» مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، لقب «سفير السلام»، وذلك تقديراً لجهود سعادته الكبيرة والمتواصلة منذ سنوات للعمل على نشر ثقافة التسامح والوسطيَّة وقبول الآخر بين مختلف الشعوب والثقافات في دول العالم، وتكريم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي«رعاه الله» في نوفمبر 2016، سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ضمن مبادرة «أوائل الإمارات»، تقديراً لمسيرته الحافلة بالعطاء والإنجاز والتميُّز والإبداع. وتسلَّم الدكتور السويدي، في أبريل 2016، جائزة نجيب محفوظ للآداب، وذلك تقديراً لدوره في تحقيق السلام العالمي، ومنح «الجمعية الأوروبية لأبحاث الجودة» في سويسرا لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، «الجائزة الدولية الماسية للتميز لسنة 2015»، واختيار المركز ضمن أفضل خمسة مراكز بحثية في منطقة الشرق الأوسط، وذلك في أحدث تقرير صدر بإشراف الدكتور جيمس ماكجان، مدير برنامج مراكز الدراسات والأبحاث والمجتمعات المدنية في مؤسسة أبحاث السياسة الخارجية في مدينة فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية. وغيرها العديد من الجوائز والتكريمات التي حصدها المركز بجهوده الجبارة التي تضفي إلى المنطقة بما يقدمه من فكرٍ حصينٍ رصين، ومن أبرز أعماله إصداراته العلمية من كتب وسلاسل محكَّمة باللغتين العربية والإنجليزية التي تتناول مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعلوماتية والعسكرية الاستراتيجية. والدوريات والنشرات التحليلية التي تصدرها إدارة الإعلام في المركز مثل نشرة «أخبار الساعة»، وهي النشرة المعنيَّة بمتابعة التطوُّرات على الساحتين الداخلية والخارجية على مدار الساعة، والنشرة الخاصة التي تحمل اسم «العالم اليوم»، إضافة إلى سلسلة دراسات وتقارير غير دورية تصدر عن وحدة التقارير الإعلامية والدراسات الخاصة. ومن المؤتمرات التي ينظِّمها المركز: «المؤتمر السنوي»، وبلغ عددها نحو 23 مؤتمراً، منها «المؤتمر السنوي للتعليم»، وبلغ عددها نحو 8 مؤتمرات، و«مؤتمر الطاقة السنوي» وبلغ عددها نحو 21 مؤتمراً، و«المؤتمرات المتخصصة»، وبلغ عددها نحو 20 مؤتمراً. بالإضافة إلى ورش العمل والندوات والمحاضرات والمعارض حيث عقد منذ تأسيسه ما يزيد على 54 ورشة عمل، وما يقارب 52 ندوة، فيما بلغ عدد الفعاليات المختلفة، التي نظمها المركز منذ التأسيس إلى الآن، والمتنوعة بين سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية، أكثر من 944، نوقشت خلالها قضايا سياسية واستراتيجية واقتصادية واجتماعية، إضافة إلى ما يتعلّق بأمن منطقة الخليج، وقضايا أخرى ذات أبعاد ثقافية واجتماعية. ولم يغفل المركز النشاطات الخارجية، سواء داخل دولة الإمارات، أو خارجها، وحرص على الوجود الفاعل والمتواصل في معارض الكتاب، حيث شارك في أكثر من 75 معرضاً للكتاب.

استطلاعات الرأي
وبالنسبة لاستطلاعات الرأي يحرص المركز على ذلك، حيث افتتح مدير عام المركز، خلال عام 2010، وحدة استطلاعات الرأي العام الإلكترونية. وتسعى هذه الوحدة إلى إنجاز جملة من الأهداف، من بينها توظيف التكنولوجيا الحديثة في مجال دراسات قياس الرأي العام والمسوح الميدانية، والاعتماد على النظم الآلية في جمع البيانات وتحليلها. بالإضافة إلى حرص المركز على تدعيم أواصر التعاون العلمي والبحثي مع المؤسسات البحثية والمراكز العلمية داخل الدولة وخارجها، وذلك في إطار الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها، وتأكيداً لهذا الحرص وقع المركز نحو 175 اتفاقية تعاون علمي مع كثير من هذه المؤسسات على الصعد المحلية والإقليمية والدولية.

جائزة «أفضل موقع»
فقد حصل موقع المركز على «جائزة أفضل موقع في دولة الإمارات» عام 2006، في «مسابقة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم» بالتعاون مع «التجمُّع العربي»، عن فئتين: الأولى الجائزة التقديرية عن فئة المؤسسات الحكومية، والثانية الجائزة الذهبية لأفضل موقع استراتيجي إماراتي. وفي إطار عملية التحديث والتطوير المستمرة التي تحرص عليها إدارة المركز، أطلق النسخة الجديدة من موقعه الإلكتروني في يوليو 2010 باللغتين العربية والإنجليزية.

مكتبة متخصِّصة
ويضم المركز مكتبة متخصِّصة بمجالات العلوم السياسية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية، تهتم بجمع وحفظ المواد المكتبية المتعلقة بالدولة ومنطقة الخليج العربي بشكل خاص، والمنطقة العربية والعالم بشكل عام. وتحتوي المكتبة على الكثير من الكتب والمراجع العلمية ودوائر المعارف والدوريات، ومجموعة من الوثائق الخاصة والتقارير الرسمية والخرائط وقواعد البيانات الإلكترونية، وهي في مجملها تغطي مجالات اختصاصات المركز باللغتين العربية والإنجليزية.

مؤسسة ذات توجه تنموي
كما أن المركز اجتذب منذ تأسيسه اهتمام المعنيين، كونه مؤسسة أكاديمية ملتزمة ذات توجه تنموي، فكان لهذه المكانة المعرفية دورها في استضافته أعداد غفيرة من كبار الشخصيات التي تزور الدولة، ومن بينهم زعماء سياسيون، ومفكرون، ومسؤولون رفيعو المستوى، وعلماء وباحثون على المستويين المحلي والدولي، قاموا بإلقاء محاضرات في مقر المركز لتسهم في الارتقاء بالوعي العام حول مختلف القضايا المحيطة، وتسليط الضوء عليها، بالإضافة إلى قيمتها المعرفية والعلمية والتحليلية، وهي تشكل أيضاً انعكاساً لتطور الواقع المحلي والإقليمي والدولي منذ إنشاء المركز حتى وقتنا الحاضر، ولتُشكل في مجملها سجلاً متكاملاً للحدث اليومي في الوطن والمنطقة والعالم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©