الاتحاد

الاقتصادي

30,62 مليار درهم مبيعات الأغذية في الدولة العام الماضي بنمو 12%

مركز تجاري في أبوظبي (الاتحاد)

مركز تجاري في أبوظبي (الاتحاد)

يوسف العربي (دبي)

ارتفعت قيمة مبيعات الأغذية في الإمارات بنسبة 11,8% خلال عام 2015 لتصل إلى نحو 30,62 مليار درهم، مقارنة بنحو 27,391 مليار درهم خلال عام 2014، حسب تقرير لمؤسسة «بزنس مونيتور انترناشيونال».
وأفاد التقرير الفصلي الذي صدر بالتزامن مع انطلاق معرض «جلفود» الذي يبدأ فعالياته في مركز دبي التجاري اليوم، بأن متوسط استهلاك الفرد من الغذاء في دولة الإمارات في عام 2015 بلغ 3827 درهماً، مقابل 3423 درهماً عام 2014 بالتزامن مع ارتفاع مستوى الدخل.
ولفت التقرير الذي حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، أن متوسط إنفاق الفرد على الغذاء في الدولة يعد من بين الأعلى عالمياً، متوقعة استمرار نمو القطاع خلال السنوات الأربع المقبلة، حيث يستفيد القطاع من ارتفاع متوسط دخل الفرد في الدولة.
وقالت المؤسسة إن الإمارات تعد من أقوى وأكبر أسواق الأغذية والمشروعات في منطقة الشرق الأوسط نتيجة تطور البنية التحتية من موانئ ومطارات وطرق واتصالات، إضافة إلى تمتعها ببيئة استثمارية جاذبة، حيث يؤمن أصحاب رؤوس الأموال بأن الدولة تعد السوق الأكثر أماناً في المنطقة لاستقبال الاستثمارات الأجنبية.
وتوقع التقرير أن ترتفع مبيعات الأغذية في الإمارات خلال العام الحالي بنسبة 10,8% لتصل إلى 33,9 مليار درهم، لتصعد تدريجياً خلال السنوات الأربع المقبلة لتصل إلى 37,45 مليار درهم خلال عام 2017، و40,83 مليار خلال عام 2018، و43,8 مليار في عام 2019، وصولاً إلى 46,53 مليار درهم بحلول عام 2020.
ولفت التقرير إلى أن التوقعات الإيجابية بنمو قطاع الأغذية في الدولة تستند إلى الأداء القوي للقطاعات غير النفطية في الدولة، وفي مقدمتها السياحة والخدمات، ما يعني نجاح الخطط الحكومية الرامية إلى تنوع الاقتصاد وتقليل اعتماده على العائدات النفطية.
وأوضح التقرير أن ارتفاع دخل الأسر في الإمارات يعد من بين أهم نقاط القوة التي من شأنها أن تدفع قطاع الأغذية والمشروبات في الدولة نحو النمو خلال المرحلة المقبلة.
وأشار التقرير إلى أن التقديرات الخاصة بمؤسسة «بزنس مونيتور أنترناشيونال» تذهب إلى أن 40% من الأسر الموجودة في الدولة تتمتع بدخل يزيد على 50 ألف دولار، مقابل 30% من الأسر التي يتجاوز دخلها الصافي 25 ألف دولار، فيما يتجاوز دخل 18% من الأسر 10 آلاف دولار.

المشروبات
وأفاد التقرير بأن مبيعات المشروبات غير الكحولية في الدولة نمت بنسبة 11,6% خلال عام 2015، لتصل على 3,19 مليار درهم مقابل 2,86 مليار درهم خلال عام 2014.
وأضاف أن متوسط استهلاك الفرد من المشروبات غير الكحولية في دولة الإمارات في عام 2015 بلغ 399 درهماً، مقابل 357 درهماً خلال عام 2014 بالتزامن، لافتاً إلى أن الإمارات تعد واحدة من أعلى الأسواق على صعيد متوسط استهلاك الفرد بهذا القطاع.
وتوقع التقرير أن ترتفع مبيعات المشروبات غير الكحولية في الدولة بنسبة 10,7% خلال العام الحالي لتصل إلى 3,533 مليار درهم، لتتصاعد تدريجياً خلال السنوات الأربع المقبلة لتصل إلى 3,89 مليار درهم عام 2017، و4,24 مليار عام 2018 و4,54 مليار في عام 2019، وصولاً إلى 4,82 مليار درهم بحلول عام 2020.
وقال تقرير «بزنس مونيتور انترناشيونال» إن قطاع «المشروبات» بفروعه الثلاثة «المياه المعبأة – العصائر – مشروبات الطاقة» يعد من أكثر القطاعات الفرعية الأكثر ديناميكية في صناعة الأغذية والمشروبات بشكل عام، وذلك بسبب طبيعة الطقس.
وأوضح التقرير أن مبيعات «المشروبات الغازية» في الإمارات بلغت 2,61 مليار درهم عام 2015 مقابل 2,316 مليار درهم عام 2014 بنمو 12,9%. وأضاف التقرير أن متوسط نصيب الفرد من مبيعات المشروبات الغازية بلغ 325 درهماً عام 2015 مقابل 289 درهماً العام 2014.
وحلت الإمارات في المرتبة الثالثة كأفضل سوق للأغذية والمشروبات في منطقة الشرق الأوسط ضمن مؤشر «بزنس مونيتور إنترناشيونال» للفرص والمخاطر في قطاع الأغذية، تليها السعودية والبحرين والكويت وعُمان.
واستندت نتائج مؤشر «بزنس مونيتور إنترناشيونال» إلى أن ارتفاع متوسط استهلاك الفرد من الغذاء في الدولة، يعكس ارتفاع مستوى الدخول، كما لفت إلى الزيادة المطردة في عدد السكان في الدولة والتي توفر ضمانة رئيسة لاستمرار نمو القطاع خلال السنوات المقبلة.
وأكد التقرير أن بيئة الأعمال في الإمارات، تعد من بين الأقوى في المنطقة، حيث ينظر المستثمرون إليها، باعتبارها الأكثر أمناً كوجهة استثمارية مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى في المنطقة.

اقرأ أيضا

«أرامكو».. أكبر طرح عام أوَّلي في التاريخ