صحيفة الاتحاد

الرياضي

تيجالي يحتفل بالمباراة «المئوية» أمام «الملك»

تيجالي يواصل الأرقام المتميزة مع الوحدة  (تصوير مصطفى رضا)

تيجالي يواصل الأرقام المتميزة مع الوحدة (تصوير مصطفى رضا)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

خاض الأرجنتيني سباستيان تيجالي مهاجم الوحدة مباراته المئة أمام الشارقة مساء أمس الأول، واحتفل بهدفه الـ11 في مرمى «الملك»، وهو رقم قياسي، بهز شباك فريق واحد بالدوري في عصر الاحتراف، والهدف 94 في البطولة، وأصبح على مسافة 7 أهداف فقط من الغاني أسامواه جيان مهاجم العين والأهلي السابق، «101 هدف» والهداف التاريخي للأجانب.
وسجل تيجالي في 59 مباراة، زار خلالها شباك 17 فريقاً، ويبقى مرمى الشارقة هو المفضل له لأنه الأكثر استقبالاً.
يعد تيجالي صاحب بصمة واضحة مع «العنابي»، يكفي أنه فرض نفسه واحداً من الأساطير في النادي، إن لم يكن النجم الأول على صعيد الأجانب من حيث عدد الأهداف التي أحرزها، وهو لم يكمل موسمه الخامس مع «أصحاب السعادة»، ليكون الهداف التاريخي للنادي على الإطلاق، والأهداف لها نكهة خاصة، سواء بالقدم اليمنى أو اليسرى أو بالرأس.
وأحرز المهاجم الأرجنتيني ثلث أهداف فريقه في الجولات التسع الماضية «7 من 21 هدفاً»، فضلاً عن دوره في صناعة الأهداف لزملائه، وقبل ذلك يعتبر أهم لاعب في المنظومة الدفاعية، والأكثر ارتكاباً للأخطاء في ملعب المنافس، عندما يفقد فريقه الكرة، كما يتراجع من مركز رأس حربة إلى الخطوط الخلفية، وله أدوار كبيرة في هذا الجانب، آخرها إبعاده تسديدة عيسى سانتو لاعب الشارقة من ركلة حرة، وتحويلها إلى ركنية، بعد أن كانت في طريقها إلى مرمى «العنابي» المتقدم بهدفين حينها.
ويحلم تيجالي الذي ينتهي عقده مع «أصحاب السعادة» بنهاية الموسم الحالي، بإنهاء مسيرته مع «العنابي» بحصد لقب السوبر في يناير المقبل أمام الجزيرة، ودرع الدوري ليكون ختام مسيرته مع النادي، بعد أن حصد معه جميع الألقاب المحلية.

عبد الباسط: أكثر من «عنابي» يستحق «الأبيض»
أبوظبي (الاتحاد)

ذكر عبد الباسط محمد، مدير فريق الوحدة، أن أكثر من لاعب في «العنابي» يستحق الوجود في قائمة المنتخب، وتحديداً محمد برغش الظهير الأيمن، مشيراً إلى أن الجهاز الفني لـ «الأبيض» يتابع اللاعبين، ولن يغفل أصحاب المستويات المميزة.
وقال: نشكر الجهاز الفني والجمهور، ولعب الوحدة بإصرار على الفوز، لتعويض الخسارة على ملعبنا أمام العين، ووداع استاد آل نهيان الذي لن نلعب عليه لمدة عام تقريباً، والفريق أثبت أنه يقدم مستويات عالية، وقادر على تحقيق الفوز في أي مكان.
وأضاف: الهدف المبكر له تأثير إيجابي، والجميل أن لاعبينا كانت لديهم الرغبة والإصرار على زيادة «الغلة»، واللعب بتركيز عالٍ حتى النهاية وسعداء بالنقاط الثلاث، والمباراة أصبحت من الماضي، وأمامنا مواجهة أصعب بالجولة المقبلة أمام عجمان، علينا العمل لها، وعلاج الأخطاء، حتى ندخلها في أفضل حال.
وعن نتائج المنافسين المباشرين التي خدمت «العنابي»، قال عبد الباسط: لعبة الكراسي تتواصل في المقدمة، والأهم أن نحصد أكبر عدد من النقاط في الفترة المقبلة، مشيداً بالمستوى الذي قدمه الفريق مجموعة وأفراد، وتحديداً الحارس محمد حسن الذي أثبت أن مستواه في تطور مستمر.

«الحارس الشاب».. موعد دائم مع التألق
أبوظبي (الاتحاد)

من مباراة إلى أخرى، يؤكد محمد حسن أنه من طينة الحراس الكبار، وأمامه مستقبل كبير وواعد، ويكشف في كل مباراة عن قدرات كبيرة ويساعد الوحدة في حصد الانتصارات.
وبرغم الانتقادات التي واجهها بعد الخطأ الذي ارتكبه أمام الإمارات بالجولة الثامنة، فقد عاد أكثر ثقة ويقظة وتفاهماً وانسجاماً مع دفاع الفريق، وتألق بشكل لافت في منع الشارقة من العودة إلى المباراة خلال الشوط الأول، عندما أبعد رأسية محمد إبراهيم من على خط المرمى، كما حرم ويلتون من التسجيل عندما انفرد به، وفي الحالتين أبعد الكرة إلى الركنية، فضلاً عن دوره المؤثر في عدم استقبال فريقه لهدف خلال المباراة التي تابعها الإيطالي زاكيروني مدرب المنتخب ودون عنها الكثير، فهل يكون محمد حسن ضمن خياراته في التجمع المقبل لـ«الأبيض».

ريجيكامب: هدفنا بطل الشتاء
أبوظبي (الاتحاد)

أكد الروماني لورينت ريجيكامب، مدرب الوحدة، أن فريقه يسعى لإنهاء الدور الأول بطلاً للشتاء، ولبلوغ ذلك عليه حصد «العلامة الكاملة» في آخر مباراتين أمام عجمان والجزيرة، و«نتعامل معهما مثل نهائي كؤوس، و«العنابي» خرج بالأهم أمام الشارقة وهو النقاط الثلاث».
وقال: «سعيد بالأداء، وحصلنا على فرص، وسجلنا 3 أهداف، وأتمنى أن نواصل بالقوة نفسها، وأن نفوز بنقاط مباراة عجمان، الفريق ظهر بشخصية قوية كعادته، وسيطر وصنع فرصاً عديدة، والجميع قدموا مباراة كبيرة». وعن استفادة الفريق من تعثر المنافسين، قال: «هذه هي كرة القدم، لن أتحدث عن الآخرين، وسعيد لأننا استطعنا تحقيق أهدافنا، والوحدة يقدم مستوى عالياً في جميع المباريات».
واعتبر مدرب الوحدة أن غياب جوجاك وسالم سلطان في الجولة المقبلة مؤثر، مشيراً إلى أن هذا هو الوضع القائم، ومن يعوضهما عليه أن يقدم ما عليه ليفوز الفريق أمام عجمان.

محين خليفة: الشارقة قدم المطلوب
أبوظبي (الاتحاد)

اعترف محين خليفة لاعب الشارقة، بأن عدم التركيز، في الهدف الأول، من الحارس ديدا الذي لم يتوقع الكرة، والتمركز غير الجيد في الهدف الثاني الذي جاء من الركنية، هما السبب في استقبال هدفين مبكرين، صعَّبا من مهمة «الملك» في المباراة. وقال: لم نتأخر في ردة الفعل ودخلنا أجواء المباراة، وصنعنا العديد من الفرص لو سجل منها هدفاً في الشوط الأول، لما انتهى اللقاء بهذه النتيجة، وفي الشوط الثاني قدمنا مستوى جيداً، وصنعنا العديد من الفرص أيضاً، وأعتقد أننا قدمنا المطلوب، إلا أن التوفيق لم يحالفنا في استثمار الفرص أمام مرمى الوحدة. وأضاف: «خسرنا مباراة، ونعمل على علاج الأخطاء، والتعويض في الجولة المقبلة أمام الجزيرة على ملعبنا».

العنبري: أتحمل مسؤولية الخسارة
أبوظبي (الاتحاد)

أكد عبد العزيز العنبري مدرب الشارقة تحمله مسؤولية الخسارة كاملة، وأرجعها إلى غياب التركيز في الهدف الأول، مشيراً إلى أن فريقه دخل المباريات الأربع الماضية في حالة ذهنية جيدة، وقال: تمنينا العودة بنتيجة إيجابية، وكنا نعرف صعوبة اللقاء، وفي النهاية أشكر اللاعبين على الجهد الذي بذلوه، والوحدة ضغط بشكل كبير، وللأسف سجل هدفين في أول 18 دقيقة، والمفترض اللعب بتركيز أفضل.
وأضاف: الأفضلية للوحدة بحكم العناصر التي يملكها، إلا أن تحملي المسؤولية يعود إلى أن اللاعبين قدموا أداءً جيداً في الفترة الماضية، وبالتالي فإنني أتحمل أي نتيجة سلبية، وأتمنى أن يفكر اللاعبون في القادم، ولدينا مباريات مهمة.