الاتحاد

الإمارات

بعثة العطاء لزايد الخير تبدأ برامجها العلاجية والتدريبية في أسمرة

بدأت بعثة العطاء لزايد الخير أمس مهامها التدريبة والعلاجية في مستشفى أروتا الجامعي لتقديم أفضل الخدمات الطبية لمرضى القلب المعوزين· وتم افتتاح 3 عيادات لاستقبال المرضى وإجراء الفحوصات والمعاينة اللازمة للحالات التي تعاني أنواعا مختلفة من أمراض القلب المستعصية التي تتطلب دقة التشخيص وتقديم العلاج اللازم لها بالمجان·
وأكد الطبيب الإماراتي الدكتور عادل الشامري رئيس الفريق الطبي لبعثة العطاء لزايد الخير رئيس المجموعة الإماراتية العالمية للقلب أن العيادات التي تم تجهيزها لاستقبال المرضى تعمل على أعلى طاقة تشغيلية لإنجاز الفحوصات اللازمة للحالات التي تعاني من أمراض القلب المختلفة والتي تشكل خطرا يتهدد حياة المرضى البسطاء الذين جاؤوا للاستفادة من خبرات الكوادر الطبية التي استقطبتها بعثة العطاء لزايد الخير·
وقال رئيس الفريق الطبي لبعثة العطاء لزايد الخير- في بيان صحفي وزعته أمس- إنه سيتم استقبال ما بين 40 إلى 50 حالة يوميا وإعداد تقارير طبية مفصلة لكل حالة توضح الوضع الصحي العام وطبيعة المشكلة التي تعانيها وتقديم العلاج اللازم والاستشارة الطبية بالمجان·
وأضاف الدكتور الشامري أن الفريق الطبي سيقوم من خلال عمله بتحديد الحالات التي تحتاج لعمليات دقيقة ليتم نقلها إلى دولة الإمارات لمواصلة علاجها وذلك بالتنسيق والاتفاق مع وزارة الصحة الإريترية·
وأكد أن الهدف الأسمى للحملة هو رفع المعاناة عن كاهل المرضى وبعث روح الأمل في نفوسهم مشددا على أن مبادرة بعثة العطاء لزايد الخير تحمل غايات إنسانية نبيلة يتم العمل لتجسيده على أرض الواقع، تمشيا مع توجيهات قيادة البلاد الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة دؤوبة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر·
وأكد الدكتور ولدو كاسا مدير مستشفى أروتا الجامعي إن البرنامج الذي يجري تنفيذه تحت مظلة هيئة الهلال الأحمر وبالشراكة مع المجموعة الإماراتية العالمية للقلب، يحمل بريق الأمل تحت اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ طيب الله ثراه- وأثلج قلوب المرضى الإريتريين الذين يكنون كل الحب والتقدير لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا، مشيرا إلى ما هو متوقع من البرنامج الذي يجسد نموذجا عالميا للعمل التطوعي الطبي يستفيد منه المئات من مرضى القلب في إريتريا·

اقرأ أيضا

نورة الكعبي: قيم زايد في العمل الإنساني نبراس وعلامات فارقة يحتذى بها