صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

تنصيب منانغاغوا رئيسا لزيمبابوي خلفا لموغابي

أدى إمرسون منانغاغوا، اليمين رئيسا لزيمبابوي اليوم الجمعة وسط هتافات الحاضرين في ملعب بالعاصمة هاراري.

ورشح الحزب الحاكم منانغاغوا (75 عاما) لتولي الرئاسة بعد استقالة روبرت موغابي في أعقاب تدخل الجيش الأسبوع الماضي.

وأقسم منانغاغوا اليمين على "الولاء للجمهورية" و"الدفاع عن الدستور".

ويتولى منانغاغوا السلطة في بلد مدمر، بعد ثلاثة أيام على الاستقالة التاريخية لموغابي (93 عاما) الذي كان أكبر رؤساء الدول سنا في العالم ودفعه الجيش وحزبه والشارع إلى الاستقالة.

وكان منانغاغوا نائبا للرئيس موغابي إلا أن إقالة الأخير له في بداية هذا الشهر أدت إلى انقلاب عسكري سلمي قاده الجيش وأدى في نهاية المطاف إلى استقالة موغابي (93 عاما) الذي يحكم البلاد منذ حصزلها على الاستقلال عام 1980.

وقد تجمع عشرات آلاف الأشخاص، اليوم الجمعة، في أحد ملاعب العاصمة هاراري لحضور حفل تنصيب الرئيس الجديد منانغاغوا.

وانتشر قناصة من حول الملعب الرياضي الوطني وسط تدابير أمنية مشددة فيما توافد أنصار منانغاغوا لمتابعة مراسم التنصيب التي جرت إثر تنحي موغابي التاريخي تحت الضغط بعد 37 عاما في السلطة.

وأفادت صحيفة "ذي هيرالد" الرسمية، اليوم الجمعة، أن منانغاغوا "تحدث أمس (الخميس) مع الرئيس المنتهية ولايته الرفيق روبرت موغابي وأكد له أنه سيحظى مع عائلته بشروط سلامة ورفاه قصوى"، بدون إضافة أي تفاصيل.