أحمد مرسي (الشارقة) أكد الدكتور عصام الزرعوني رئيس قسم الطوارئ بمستشفى القاسمي في الشارقة، أن المستشفى تمكن من تحقيق عدد من الإنجازات وصلت للمقاييس العالمية فيما يتعلق باستقبال الحالات في قسم الطوارئ والتعامل معها وكتقديم الرعاية لها، وكذلك فترة بقاءها داخل القسم. وقال في تصريحات إعلامية:» إن هذه المقاييس التي حققها قسم الطوارئ بالمستشفى يؤكد مدى التنظيم والعمل الجاد الذي قام به فريق العمل خلال الفترة الماضية، محققاً الرضا والطمأنينية لدى مراجعي القسم، مع تراجع عدد الشكاوى»، مشيراً إلى أن المستشفى نجح خلال العالم الماضي في تخطي المعايير الدولية المعتمدة بشأن الوقت المحدد لفرز المرضى وتقييم حالتهم الصحية منذ وصولهم لقسم الطوارئ، وحتى تلقيهم الخدمات العلاجية، سواء بمغادرة المكان أو البقاء داخل المستشفى. وأوضح الزرعوني أن أكثر من 90% من نسبة الحالات التي استقبلها قسم الطوارئ في المستشفى والذين لديهم شكاوى تتعلق بآلام الصدر، تم إجراء التخطيط القلبي لهم خلال الدقائق العشر الأولى من دخولهم للمكان، وهي نسبة عالمية مرضية جداً. وأضاف أن من بين الحالات الحرجة التي استقبلها القسم، كانت لشاب يعاني من سكتة قلبية تامة ونجح الفريق الطبي في إنعاشه لمدة 45 دقيقة، وهو أمر غير معتاد عالمياً، وكذلك وصول شخص يعاني من توقف تام في خفقان القلب نتيجة إصابته في حادث مروري بتجمع دموي حول القلب، وعلى الفور تم شفط التجمع الدموي في زمن قياسي ما أدى إلى عودة القلب للخفقان من جديد، وهي تعتبر حالات حرجة جداً. وذكر رئيس قسم الطوارئ بمستشفى القاسمي، أن المتعارف عليه عالمياً أن أكثر من 85% ممن يراجعون الطوارئ يجب مغادرتهم خلال 4 ساعات، وقد تجاوز مستشفى القاسمي هذه النسبة إلى 90%.