صحيفة الاتحاد

الإمارات

باحثون بجامعة الإمارات يكتشفون فطراً جديداً يضاعف مناعة النبات

محمد اليحيائي وأعضاء الفريق البحثي ( من المصدر )

محمد اليحيائي وأعضاء الفريق البحثي ( من المصدر )

محسن البوشي(العين)

اكتشف فريق بحثي من كلية الأغذية والزراعة بجامعة الامارات كائناً حياً دقيقاً نافعاً لأول مرة على المستوى العالمي ينتمي إلى مجموعة من الفطريات تسمى بالمايكورايزية، وتعيش في جذور النبات لتوفر له الدعم والتغذية والحماية من الأمراض والجفاف والعوامل الجوية القاسية.
وأعلنت الجامعة في مؤتمر صحفي عقدته امس، بهذا الشأن بمركز الأعمال في مبناها الإداري عن إطلاق اسم (دومينيكا إماراتيا) على الفطر المكتشف، وفقا للتقاليد العلمية التي تعطي الحق للمكتشفين تسمية مكتشفاتهم، وقد استلهم الفريق البحثي هذه التسمية كون الاكتشاف تم بمعرفة جامعة الإمارات. حضر المؤتمر، الصحفي الدكتور محمد البيلي مدير جامعة الإمارات، و فائقة هلال الأمين العام للجامعة، والدكتور غالب الحضرمي، نائب المدير للشؤون العلمية والدراسات العليا، والدكتور على الكعبي نائب المدير للتسجيل والقبول والبروفيسور بهانو شاودري عميد كلية الأغذية والزراعة، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلبة الباحثين.
وأكد البيلي أن هذا الاكتشاف العلمي المهم، يضاف إلى مجموعة الاكتشافات العلمية والدراسات التي تقدمها جامعة الإمارات للمجتمع المحلي والعالمي ويؤشر على المستوى المتقدم للبحث العلمي في الجامعة كغيره من البرامج الأكاديمية التي تشجع الطلبة على الاكتشاف والابتكار.
وكشف خلال المؤتمر أن الجامعة بصدد إطلاق 5 شركات لتسويق المشاريع البحثية المتميزة للباحثين من أعضاء هيئة التدريس والطلبة، والتي تستوفي كافة المعايير والشروط وترجمتها الى تطبيقات عملية ومشاريع تجارية، لافتا إلى أن الجامعة تعمل حاليا على استصدار بعض من القوانين والتشريعات التي تحكم هذه العملية.
وضم الفريق البحثي الذي توصل إلى الاكتشاف الجديد كلاً من الطالبات ليلى الظاهري ببرنامج الماجستير، و سلامة الخوري وعزة الكعبي ببرنامج البكالوريوس، إضافة إلى الباحثة سانجيتا كوتي.
وأشار البروفيسور بهانو شاودري، عميد كلية الأغذية والزراعة إلى أن الفطر الجديد ينطوي على فوائد عديدة أهمها، أنه يشكل وسطاً فعالاً لانتقال الغذاء إلى النبات ويحميه من الأمراض، إضافة إلى دعمه للاستدامة تحت الظروف القاسية للتربة والمناخ.
من جهته، أشار الدكتور محمد ناصر اليحيائي رئيس الفريق البحثي إلى أن عملية الاكتشاف تمت ضمن دراسة علمية استغرقت قرابة عامين استهدفت تقييم الحياة الدقيقة بتربة مناطق زراعية وطبيعية في منطقة سويحان، وتم نشر الورقة العلمية في احدى الدوريات العلمية العالمية المتخصصة (Botany).
وأكد رئيس فريق البحث أهمية الفطر المكتشف، نظراً لخصائصه التي يتميز بها خاصة تلك التي تتعلق بقدرته الكبيرة على التأقلم مع الظروف الطبيعية لبيئة الإمارات لافتا إلى أن فريقه البحثي سيواصل إجراء مزيدٍ من البحوث لمعرفة أفضل الطرق لإكثار الفطر المكتشف بكميات تجارية تسمح باستخدامه لأغراض زيادة إنتاجية المحاصيل بطريقة مستدامة، وبعيدا عن استخدام الأسمدة الكيماوية.
من جهتها، أشارت سانجي كوتي الباحثة في المشروع إلى أن الاكتشاف الذي توصل إليه الفريق سيفتح معه المجال لأبحاث تتعلق بخصائص الفطر نفسه وصفاته الفيسيولوجية، مشيدة بالتعاون الذي أبداه باحثون من جامعة غرب بوميرانيان للتكنولوجيا ببولندا، ما أسهم في عملية عزل الفطر المكتشف والتعريف بصفاته الشكلية وبصماته الجينية.
وعبرت الطالبة ليلى الظاهري عن فخرها واعتزازها بمشاركتها في هذا الإنجاز الجديد لجامعة الإمارات الذي يدخل في صلب رسالتها البحثية لنيل درجة الماجستير والتي تتمحور حول الفطر المكتشف وتفاعله مع النباتات المحلية العطرية والطبية.