الاتحاد

عربي ودولي

عريقات: شارون يريد التملص من مباحثات الوضع النهائي


رام الله - تغريد سعادة والوكالات:
حذر مسؤول ملف المفاوضات صائب عريقات من أن كل ما يفعله رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، يسعى من ورائه الى شطب المرحلة الثالثة من 'خريطة الطريق'، وهي المرحلة التي تنص على أن التفاوض سيكون حول قضايا الوضع النهائي مثل القدس واللاجئين والحدود والمياه·
واضاف ان قرار شارون بناء 3500 وحدة سكنية جديدة في 'معاليه أدوميم'، يهدف إلى منع التواصل الجغرافي بين أجزاء الضفة الشمالية والوسطى والجنوبية، وبناء الجدار يهدف الى ضم الكتل الاستيطانية وأحواض المياه وبالتالي تشكيل الحدود النهائية وهكذا'·وأكد عريقات أن السلطة تعمل على إلغاء المرحلة الثانية من 'خريطة الطريق' وهي مرحلة غير الزامية بخلاف المرحلة الثالثة· وتقضي هذه المرحلة بإقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة· وأوضح عريقات أن السلطة تسعى الى شطب هذه المرحلة خشية أن يعمل شارون على تحويلها إلى حل دائم·
واعترف عريقات بوجود خلافات داخلية فلسطينية بشأن التنسيق مع إسرائيل، في موضوع الانسحاب من غزة· وقال:' بينما يرى فريق، أنا منه، أن من الضروري التنسيق مع إسرائيل لمعرفة كيفية تسيير مختلف الأمور بعد الانسحاب من الميناء إلى المطار إلى المواليد الجدد وجوازات السفر وغيرها، فإن ثمة من يرى أن شارون احتل غزة بقرار أحادي الجانب، وعليه الانسحاب بصورة أحادية الجانب أيضاً'·
وحول مصير المستوطنات في غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي قال عريقات:' لن نتفاوض حول ذلك ونفضل أن يهدموها ويأخذوا معهم الانقاض، لأنهم أقاموها بصورة غير قانونية وبالتالي لن نكافئ أحداً على عمل قام به بصورة غير قانونية'·
واشار الى ان إسرائيل تفضل عدم هدمها، لأنها وجدت أن هدمها يكلفها 20 مليون دولار فعرضت بيعها أو الحصول على تعويضات من المانحين مقابل تركها للفلسطينيين وهو ما نرفضه·
وبشأن ما نشر مؤخراً في إسرائيل من أن السلطة تقدمت بطلب إلى الولايات المتحدة وإسرائيل لتنسيق الانسحاب من غزة وتزويد السلطة بالسلاح مقابل الحفاظ على أمن الحدود بعد الانسحاب قال عريقات:' نحن تقدمنا بطلب إلى اللجنة الرباعية، لإعادة تعزيز قدراتنا الأمنية، ففي غزة لا توجد لدينا طلقة رصاص لتحملها قواتنا هناك، بعد أن دمرت إسرائيل مقارها ومستودعاتها'·
وحدد عريقات الاستراتيجة الفلسطينية بالانتخابات والديموقراطية والإصلاح والتمسك بالسلام·

اقرأ أيضا

سفينة إنقاذ تبحث مجددا عن ميناء لإنزال 104 مهاجرين