صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

كيانان و11 فرداً يتلقون الدعم القطري المباشر على جميع المستويات

أضافت الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية، في ضوء التزامها بمحاربة وتجفيف مصادر تمويل الإرهاب ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، كيانين و11 فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة، بعد التأكد من نيل هؤلاء دعماً قطرياً مباشراً على مستويات مختلفة، بما في ذلك تزويدهم بجوازات سفر وتعيينهم في مؤسسات قطرية ذات مظهر خيري لتسهيل حركتهم. وهذه القائمة هي الثالثة من نوعها، إذ كان سبقها قائمتان، الأولى صدرت في 8 يونيو الماضي وضمت 95 فرداً و12 كياناً، متورطين بدعم الإرهاب، والثانية صدرت في 25 يوليو الماضي، وضمت 9 كيانات و9 أفراد من الداعمين والممولين للإرهاب. من تضم القائمة الثالثة؟

- الكيانات:

1 - المجلس الإسلامي العالمي «مساع»
(مؤسسة مدعومة من النظام القطري، تندرج تحتها 8 كيانات، تم الترخيص لها من سويسرا، وتتخذ من الدوحة مقراً لأمانتها العامة، ومن أبرز بنود ميثاقه الإصلاح والتقريب بين فصائل ومؤسسات العمل الإسلامي، ويجمع الأيديولوجيا الفكرية لتنظيم الإخوان، والأيديولوجيا العملية لتنظيم القاعدة، ويُعتبر أحد أهم التنظيمات التي تستهدف الدول الخليجية والعربية، عبر محاولة تشويه صورتها والتطرق لملفات سياسية، من خلال البرامج الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، ويرتبط بتنظيمات وكيانات تم إدراجها على قائمة الإرهاب).

2 - الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
(تأسست عام 2004، يترأسها الإرهابي يوسف القرضاوي، مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بتنظيم القاعدة، وتضم في عضويتها 67 عضواً، بعض أعضائها مقبوض عليهم بتهم دعم الإرهاب، وتنطلق من أفكار حزبية ضيقة، وتقدم مصلحة جماعة الإخوان الإرهابية، وسبق أن كان لها دورٌ فاعل في إثارة الفتن في بعض الدول الإسلامية والعربية، ومدعومة من قبل الحكومة القطرية. كشفت وثائق الاستخبارات الأميركية التي نشرت في منتصف نوفمبر، رسالة كتبها زعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن بخط يده، دعت إلى دعم إنشاء هذا الاتحاد، وأعرب عن ثقته في استجابة قطر لتعليماته حول تبني المشروع وتمويله والإعداد لإنشائه).

- الأفراد:
1 - خالد ناظم دياب (أميركي من أصل سوري)
(مدير «إدارة الإغاثة والتنمية الدولية» بالهلال الأحمر القطري، وأحد الممولين للميليشيات المسلحة في سوريا، وصل نشاطه الإرهابي إلى اليمن وموريتانيا والعراق وجيبوتي، ومن أبرز مؤيدي جماعة الإخوان الإرهابية)
2 - سالم جابر عمر علي سلطان فتح الله جابر (ليبي)
(شريك في «وكالة أنباء بشرى» المصنفة مؤسسة إرهابية، ومسؤول عن دعوات تحريض الميليشيات الليبية المسلحة لمهاجمة البنية التحتية، ويعد شريكاً بارزاً ليوسف القرضاوي، وشريكاً لعدة مؤسسات قطرية مصنفة إرهابية).

3 - ميسر علي موسى عبدالله الجبوري (عراقي)
(ضابط سابق في الجيش ضمن ما سمي «جيش فدائيي صدام»، انضم إلى «جبهة النصرة» وكان من أبرز المتحمسين لرفض قرار الاندماج الذي أعلنه زعيم داعش أبوبكر البغدادي، ولعب دوراً أساسياً في إقناع محمد الجولاني بعدم القبول به ومن ثم مبايعة الظواهري).

4 - محمد علي سعيد أتم (صومالي)
(قائد في «حركة الشباب» الإرهابية شمال شرقي الصومال، ويعد الرجل الثاني في الحركة، ونفذ العديد من العمليات الإرهابية ضد ولاية بونت لاند، وهو حاصل على اللجوء السياسي من قطر، وسبق أن تم إدراجه في قائمة العقوبات الدولية التابعة للأمم المتحدة).

5 - حسن علي محمد جمعة سلطان (بحريني)
(من قيادات الصف الأول في حزب الوفاق المنحل، شارك في الترويج للطائفية وحاول زعزعة الأمن عبر وسائل الإعلام، كما تسلم أموالاً من حزب الله. ظهر ضمن تسجيل صوتي لمكالمة جرت بينه وبين مستشار أمير قطر حمد بن خليفة العطية بهدف إثارة الفوضى في البحرين..أسقطت عنه الجنسية البحرينية عام 2015).

6 - محمد سليمان حيدر محمد الحيدر (قطري)
(متورط بتقديم دعم مالي لأحد العناصر الإرهابية المحكوم عليها في البحرين، كما تخطت المبالغ التي دعم بها الإرهابيين هناك أكثر من 35 ألف دينار بحريني، وكان يتم إرسالها من قطر عبر الحوالات البنكية).

7 - محمد جمال أحمد حشمت عبدالحميد (مصري)
(أحد مسؤولي «لجان العمليات النوعية وإدارة الأزمة» بالخارج الضالعة بالتخطيط للعمليات المسلحة داخل مصر، ويعتبر المحرض الرئيسي على حرق ديوان عام إحدى المحافظات واقتحام قسم شرطة حوش عيسى).

8 - السيد محمود عزت إبراهيم عيسى (مصري)
(القائم بأعمال المرشد العام لتنظيم الإخوان بعد القبض على المرشد السابق محمد بديع، إذ يعد الرأس المدبر للإخوان داخل مصر، قبل فراره إلى الخارج).
9 - يحيى السيد إبراهيم محمد موسى (مصري)
(عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان، وتؤكد وزارة الداخلية بأنه يقود حالياً مجموعة كبيرة من كوادر تنظيم الإخوان في مصر لارتكاب العمليات الإرهابية).

10 - قدري محمد فهمي محمود الشيخ (مصري)
(متهم من الداخلية المصرية بالمشاركة في اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، ويقيم حالياً في تركيا بعد هروبه من مصر عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة، ومدرج اسمه بقرار من محكمة جنايات القاهرة في قوائم الإرهابيين).

11 - علاء علي علي محمد السماحي (مصري)
(أحد المسؤولين عن لجان العمليات النوعية الإخوانية بالخارج الضالعة بالتخطيط لعمليات إرهابية في مصر، وأحد قيادات حركة حسم الإرهابية).