الاتحاد

عربي ودولي

يمينيون يغلقون طريقا سريعا احتجاجا على خطة غزة


تل أبيب - وكالات الأنباء: قالت الشرطة الاسرائيلية: إن متشددين اسرائيليين يعارضون الانسحاب المزمع من قطاع غزة المحتل أغلقوا طريقا سريعا رئيسيا في ساعة الذروة امس، ولكن جرت تفرقتهم خلال دقائق· وهذا الاعتصام في طريق أيالون السريع في تل أبيب حيث أشعلت النيران في اطارات هو أحدث محاولة من اليمينيين لتعطيل خطط اخلاء 21 مستوطنة يهودية في غزة، وأربع مستوطنات أخرى في الضفة الغربية· وقال دافيد تسور قائد شرطة تل أبيب: 'كنا نتوقع حدوث شيء مثل هذا· خلال بضع دقائق فتحت الحركة المرورية في الاتجاهين·
قمنا ببعض الاعتقالات·' وكانت سلسلة من المظاهرات المتزامنة على الطرق السريعة الشهر الماضي قد أصابت الحالة المرورية بالشلل في أجزاء كثيرة من اسرائيل لعدة ساعات· وتتبلور في هذه الأيام، خلال اجتماعات متواصلة بين الجيش الاسرائيلي والشرطة الاسرائيلية خطة عمل مفصلة تنظم آليات ونظام عمل قوات الأمن، في أثناء تطبيق خطة 'فك الارتباط' أحادية الجانب·وقالت مصادر صحافية إسرائيلية: إن التعاون بين الجيش والشرطة هو الأكبر في تاريخ هذين الجسمين· وأضافت المصادر أن طواقم مشتركة في القيادات العامة للجسمين وفي لواءَيْ الجنوب تلتئم بشكل شبه يومي لوضع تخطيط دقيق لإخلاء مستوطني قطاع غزة وشمالي الضفة الغربية من المستوطنات المزمع إخلاؤها حسب خطة 'فك الارتباط'·
وحسب الخطة التي تتبلور في هذه الأيام فإن المستوطنات المُعدة للإخلاء ستُقسّم إلى قطاعات ثانوية: أحياء كبيرة، حارات وشوارع· وسيقوم الجنود الإسرائيليون بعزل المستوطنات وبالفصل بين القطاعات الثانوية في داخل كل مستوطنة، إلا أنهم لن يقوموا مبدئيًا بالتعامل مع البيوت نفسها التي سيتحصن فيها المستوطنون·
وقدر المسؤولون في الشرطة عدد عناصر الشرطة اللازمين لكل بيت يُخلى في كل مستوطنة بين17 و20 شرطيًا وجنديًا· كما تقرر أن يقوم الجنود وعناصر الشرطة بمهام الاخلاء، وهم عُزّل من دون أسلحة، ولن يتم اللجوء إلى الغاز المسيّل للدموع، الذي من المتوقع أن يُستعمل من جهة أخرى ضد المتظاهرين الذين سيُغلقون الشوارع في البلاد، كما ستُستخدم ماكنات رشّ المياه والخيول·
وفي المجمل، وحسب المصادر الصحافية الاسرائيلية، ستخصص الشرطة 6,900 شرطي للمهمات المشتركة مع الجيش· وستُخصص قوة أخرى قوامها ألف شرطي لمرافقة الموقوفين إلى محطات الشرطة والتوقيف، وتحضير لوائح الاتهام ضد منتهكي القانون·
كما ستهتم الشرطة الاسرائيلية بعدم ملء مراكز الاعتقال عن طريق رفع سقف دواعي الاعتقالات: فكل من يعتدي على شرطي أو جندي سيُعتقل، بينما لن يُعتقل المعارضون 'الخاملون' للاخلاء·

اقرأ أيضا

وزير الطاقة الأميركي سيستقيل في الأول من ديسمبر