حاتم فاروق (أبوظبي)

عززت عمليات شراء طالت الأسهم القيادية المدرجة بقطاعي البنوك والعقار، من مكاسب مؤشرات الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، متأثرة بحالة التفاؤل التي سادت أوساط المستثمرين، مع استمرار المحافظ الأجنبية والمؤسسات في اقتناص الفرص المتاحة بالأسواق المحلية، بالتزامن مع ظهور محفزات ومؤشرات اقتصادية إيجابية، لتسجل الأسهم المحلية مكاسب سوقية بلغت 6.5 مليار درهم.
وسجلت القيمة الإجمالية لتداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية مع نهاية الجلسة نحو 433.6 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 150.3 مليون سهم، من خلال تنفيذ 6954 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 65 شركة مدرجة. وساهمت عمليات شراء طالت سهمي «أبوظبي الأول» و«اتصالات»، في تعزيز المسار الصاعد لمؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.99%، عند مستوى 5091 نقطة، بعدما تم التعامل على 36.5 مليون سهم، بقيمة 184.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1724 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 30 شركة مدرجة.
وواصل مؤشر سوق دبي المالي، اتجاهه الصاعد للجلسة الثانية على التوالي، بفعل عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية، ومنها سهما «إعمار للتطوير» و«إعمار»، متجاوزاً مستويات مقاومة جديدة، بارتفاع بلغ 0.68% عند مستوى 2705 نقطة، بعدما تم التعامل على 113.8 مليون سهم، بقيمة 249.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 5230 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 35 شركة مدرجة. وقال أياد البريقي مدير عام شركة «الأنصاري» للخدمات المالية، إن أجواء التفاؤل بالأسواق المحلية جاءت مع الاستقرار الجيوسياسي بالمنطقة، مؤكداً أن المحافظ الأجنبية بدأت تتحرك في اتجاه الشراء لاقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة بالأسهم القيادية الكبرى، خصوصاً المدرجة بقطاعي البنوك والعقار.
وأضاف البريقي أن الارتفاعات التي شهدتها مؤشرات الأسواق العالمية مؤخراً، أدت إلى تحفيز الاستثمار الأجنبي والمؤسساتي بالأسواق المحلية، ما عزز مكاسب الأسواق المحلية خلال الجلسات الأخيرة، خصوصاً مع وصول أسعار الأسهم لمستويات مغرية للشراء، بالتزامن مع عودة المستثمرين للأسهم التشغيلية التي تتمتع بأداء مالي قوي مع استعداد الشركات لموسم النتائج والتوزيعات السنوية التي تحدد بوصلة المستثمرين طويلي الأجل بالأسهم.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على 8.1 مليون سهم، ليغلق على ارتفاع عند 2.29 درهم، رابحاً 6 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما جاء سهم «أبوظبي التجاري» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً مع نهاية الجلسة تداولات بنحو 51.9 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً عند 7.74 درهم، رابحاً 21 فلساً عن الإغلاق السابق.
وفي دبي، جاء سهم «إعمار للتطوير» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، مسجلاً كميات تداول، تجاوزت الـ17.1 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ 63.1 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً 2.53% عند 3.65 درهم، رابحاً 9 فلوس عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..

حملة السندات لهم الحق في الحصول على فوائد السند دورياً، والحصول على أصل الدين عند حلول الأجل، وامتياز الحصول على مقابل دينهم على المساهمين في حال تصفية الشركة، ومباشرة الدعوى المدنية ضد مجلس إدارة الشركة إذا ما لحق بهم ضرر، ولا يحق لحامل السندات التصويت في الجمعية العمومية أو الحصول على نصيب من الأرباح.

هيئة الأوراق المالية والسلع