الاتحاد

عربي ودولي

الكويت: جهود مكثفة لتجنب صدام حكومي برلماني اليوم


ومقترحات حول تعديلات في الصيف تبعد وزراء التازيم
الكويت ـ يوسف علاونة:
انصبت كل الجهود في الكويت على تجنب صدام حكومي-برلماني خلال جلسة مجلس الامة اليوم الاثنين والمنتظر ان تشهد نقاشا ساخنا يطال نائب رئيس الوزراء وزير الدولة محمد شرار على خلفية اتهامات بالفساد تعرض لها خلال استجواب واجهه منذ اشهر وطلبت الحكومة في حينه إحالة الملف إلى ديوان المحاسبة الذي جاء تقريره داعما لموقف النواب الذين أيدوا استجوابه وطالبوا بخروجه من الحكومة·
ويشكل الاستجواب ثاني تحدٍ تواجهه الحكومة التي استقال منها وزير الصحة رسميا بعد استجواب وطلب بالتصويت على طرح الثقة تضمن شبهة تكتل قبلي وطائفي أزعج رئيس الحكومة إلى حد التلويح بوجود آثار سلبية لما حدث على الوحدة الوطنية· فيما ألمحت مصادر الى أن هناك حلاً تم التوافق عليه مقابل التهدئة يشمل تعديلا واسعا على التشكيل الحكومي خلال الصيف المقبل ويتضمن خروج شرار من التشكيلة وإبعاد ما يرى النواب من كتل مختلفة أنهم 'وزراء التأزيم' في التشكيلة الحالية·
وذكرت المصادر أن ما اتفق عليه خلال المشاورات مؤخرا أن يقدم عدد من النواب طلباً لقفل باب النقاش في الجلسة والاكتفاء ببيان حكومي يتلوه الوزير شرار عن الاجراءات الحكومية المتخذة بشأن توصيات ديوان المحاسبة وما تم احالته على النيابة العامة والتأكيد على ضرورة احترام المادة 50 من الدستور في شأن فصل السلطات وعدم السماح للتوسع في الحديث وجر الجلسة الى التأزيم، على ان يترك موضوع المخالفات في تقرير ديوان المحاسبة إلى السلطة القضائية·
ويعتبر التيار الإسلامي من جانبه أن التصعيد السياسي من شأنه أن يؤدي إلى حل مجلس الأمة وتمرير بعض القوانين اثناء فترة الحل كتعديل الدوائر الانتخابية واعطاء المرأة الحقوق السياسية وفتح القيود الانتخابية واجراء الانتخابات بمشاركة المرأة· فيما ذكر النائب أحمد المليفي أنه وزميله النائب علي الراشد أعدا مذكرة قانونية ستتضمن بشكل صريح باستقالة شرار على اعتبار انه يتحمل المسؤولية تجاه التقصير في تطبيق القوانين ومعاقبة متجاوزيها·
واعرب وزير الطاقة الشيخ أحمد الفهد من جانبه عن احترام رغبة النواب في عقد جلسة خاصة لمناقشة تقرير ديوان المحاسبة، مشددا على أن الحكومة لا تتخوف أو تتحفظ فهي حريصة على تحقيق المصلحة العامة وستدخل الجلسة وهي مستعدة بشكل كامل للتحاور، واضاف:'لن نسبق الأحداث وسنناقش··ولكن عندما يحيل الوزير بعض الأمور والقضايا على النيابة العامة فهو أدى دوره وتبقى آلية التعامل مع الموضوع متروكة لمجلس الوزراء ومجلس الأمة'·
ودعا عضو الكتلة الاسلامية وليد الطبطبائي الحكومة إلى عدد من الخطوات التي يعتقد أنها ستبعد جو التأزيم عن علاقتها مع البرلمان، وقال انها بحاجة إلى تعديل شامل وتغيير واسع وكبير يتم من خلاله ابعاد الوزراء الذين يتسبب وجودهم بأزمات مستمرة بين السلطتين·
واستبعد وجود اي مؤشرات حول حل البرلمان، قائلا ان المجلس متعاون بدليل اتفاقه مع الحكومة على الاولويات وتمريرها خلال هذه الدورة، اما مسألة وجود استجوابات وتبعاتها فهذا امر مباح وفق الدستور واللائحة الداخلية وعلى كل وزير ان يتوقع هذه المساءلة·
وعن احتمالات تمرير قانون حقوق المرأة السياسية قال:'هناك نحو 36 نائبا (من 50) ليسوا مقتنعين بقانون المرأة والسؤال هل تنوي الحكومة ممارسة الترغيب والترهيب والضغوط واذا كانت كذلك فسوف تستخدم ادواتها واسلحتها وهناك تستطيع ان تغير قناعة البعض وهنا ستحصل على ترجيح بسيط في النتيجة والموضوع كله يعتمد على تحرك الحكومة، ولكن في كل الاحوال فإن اي تحرك حكومي ضاغط هو غير مشروع لان تغيير قناعات النواب يحتاج الى فتح انجاز معاملات واستثناءات وتعيينات غير قانونية او على حساب مبدأ العدالة لتمرير بعض الصفقات والمشاريع'·
وقال مسؤولون لوكالة 'رويترز' إن رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح قبل أمس استقالة وزير الصحة محمد الجار الله وكلف وزير الطاقة الشيخ أحمد الفهد الصباح تولي مسؤوليات الوزارة حتى يتم تعيين وزير جديد·

اقرأ أيضا

ترامب: لم أناقش استبدال كبير موظفي البيت الأبيض