صحيفة الاتحاد

الرياضي

النصر وشباب الأهلي «فض الاشتباك» في «العوير» دار «العميد»!

وليد فاروق (دبي)

مواجهة النصر وشباب الأهلي دبي، واحد من اللقاءات المثيرة، ويخوضها الفريقان بطموحات متشابهة، لتقارب ترتيبهما في دوري الخليج العربي، وإقامتها على ملعب «العوير»، بوصفه «دار العميد»، رغم أنه أحد ملاعب شباب الأهلي، والفوز من شأنه أن يفض الاشتباك بين الفريقين على المركز الرابع، نظراً لأن كل منهما يملك 13 نقطة، مع أفضلية «الفرسان الثلاثة» بفارق الأهداف.
ويدخل النصر مباراة اليوم، منتشياً بالفوز الكبير الذي حققه في الجولة الماضية على حساب حتا 5-1، وتخطى به آثار الخسارة السابقة أمام الوصل، ومعززاً بمعنويات الأداء الطيب في المباراة رغم غياب اثنين من الأجانب، وظهور المواطنين بمستوى متميز.
وربما يكون ذلك الأداء دافعاً للإيطالي تشيزاري برانديلي مدرب «العميد» في التمسك بخوض مباراة الليلة بتشكيلة مباراته الماضية، من دون إجراء تغييرات كبيرة، في محاولة منه لتثبيت الفريق للمرة الأولى، منذ انطلاق الدوري لظروف الغيابات، وربما يكون التغيير الوحيد في عودة اللبناني جوان العمري لتدعيم الدفاع، بعد انتهاء إيقافه، والذي غاب بسببه عن مباراة «الإعصار»، فيما يستمر غياب المغربي عبد العزيز برادة للإصابة.
وعلى الجانب الآخر، تمثل المباراة أهمية قصوى لشباب الأهلي دبي، بعدما عجز عن الفوز في آخر 4 مباريات له، سقط خلالها في فخ التعادل، وبدأت تتسرب روح اليأس، بأن الفريق غير قادر على المنافسة على اللقب، في ظل فقدان العديد من النقاط، فضلاً عن حالة «العقم التهديفي» الذي أصاب مهاجميه، لدرجة عدم إحراز سوى هدف في 4 مباريات، وتحديداً في مباراته الأخيرة أمام دبا الفجيرة التي انتهت بالتعادل 1-1، وقبلها 3 مباريات متتالية، فشل خلالها «الفرسان الثلاثة» في زيارة شباك الشارقة والوحدة والجزيرة!ويعول الروماني أولاريو كوزمين على خبرة لاعبيه، وعودة حاسة التهديف إلى مهاجمه المتميز ماكيتي ديوب الذي نجح في التسجيل خلال المباراة الماضية، بعد صيام 3 مباريات متتالية، وهو ما لم يحدث معه من قبل، وربما دخول السنغالي موسى سو «الفورمة» يسهم في التخلص من «الكابوس الهجومي».

العمري: تفادي الأخطاء الساذجة!
دبي (الاتحاد)

أكد اللبناني جوان العمري مدافع النصر، أن فريقه إذا التزم بالتعليمات المطلوبة منه، والتي حرص اللاعبون على تنفيذها خلال التحضيرات، فإن الفوز سيكون حليفهم، وفي الوقت نفسه محاولة تفادي الأخطاء «الساذجة» التي تكلف الفريق استقبال أهداف لا مبرر لها، وربما خسارة اللقاء. واعترف العمري بأن عطاء اللاعبين في التدريبات أفضل مما يقدمه الفريق في المباريات، لأن التركيز لا يكون مكتملاً بنسبة 100%، مشدداً على أن الجميع مطالبون بأن يقدموا الجهد والعطاء خلال المباريات بالدرجة العالية نفسها من التركيز.
وأشاد مدافع النصر بأداء زملائه في الخط الخلفي، موضحاً أن المدافعين على درجة عالية من الكفاءة، مشيراً إلى أن كرة القدم «سريعة» والخطأ فيها بسبب غياب التركيز يتسبب في عواقب وخيمة، وهو ما يحاول «العميد» تفاديه في كل مبارياته.

ماجد ناصر: تعاهدنا على استعادة الشخصية
دبي (الاتحاد)

كشف ماجد ناصر حارس مرمى شباب الأهلي دبي، عن أن لاعبي «الفرسان الثلاثة» اجتمعوا بعد سلسلة النتائج السلبية، وتعاهدوا على تصحيح الصورة، واستعادة شخصية الفريق القوي والقادر على المنافسة في دوري الخليج العربي، متمنياً أن يثمر الاجتماع في لقاء اليوم أمام النصر.
وشدد على أن فريقه مطالب بالبحث عن استعادة الروح بمضاعفة الجهد، مشيراً إلى أن لقاء اليوم يعتبر فرصة لإظهار الأداء القتالي، والبقاء في دائرة المنافسة، خاصة أن فارق النقاط مع المتصدر لا يتجاوز 7 نقاط، وأوضح أن المدرب يبحث عن حل للمشاكل الهجومية، وبإمكان الفريق التغلب على المصاعب والغيابات الكثيرة في صفوفه، بفضل نخبة اللاعبين المميزين في القائمة، وشدد على أن أداء شباب الأهلي، يجب أن يكون قوياً وبجدية عالية، سواء أمام الفرق التي تنافس على الصدارة أو التي تلعب من أجل تفادي الهبوط.واعترف ماجد ناصر بأن مباراة اليوم صعبة وقوية، لأن المنافس متطور، ويقدم عروضاً جيدة بقيادة الإيطالي برانديلي، ويضم نخبة من اللاعبين الجيدين، مما يفرض على لاعبي شباب الأهلي تقديم أداء قوي، واللعب بتركيز كبير، حتى يحصل الفريق على النقاط الثلاثة.

رؤية فنية
شباب الأهلي «التاسع» في «الأهداف الجماعية»
الهجمات الخاطفة والألعاب المتحركة تدعم «العميد»
عمرو عبيد (القاهرة)

يسعى «العميد» لاستغلال حالة الجمود التي أصابت نتائج «الفرسان الثلاثة» خلال أربع جولات متتالية، ويملك النصر قدرات هجومية جيدة، حيث يحتل المرتبة الرابعة من حيث القوة بـ15 هدفاً، جعلته قريباً من المربع الذهبي، إذ يتساوى مع شباب الأهلي دبي في عدد النقاط نفسه، وأظهر الهجوم «الأزرق» توازناً واضحاً عبر أشواط المباريات السابقة، والتي هز خلالها الشباك 7 مرات في الشوط الأول، مقابل 8 أهداف في الشوط الثاني.
وظهر إنتاج جبهاته الهجومية بالتوازن نفسه، بعدما استغل عمقه الهجومي، لتسجيل 6 أهداف، مقابل 5 أهداف عبر الجانب الأيمن و4 أهداف من خلال الجبهة اليسرى، ويبدو أن إيقاف هجمات «العميد» المتحركة، أمر بالغ الصعوبة، لأنه أحرز 12 هدفاً عبر هذا النوع من الهجمات بنسبة 80%، مقابل ثلاثة أهداف سجلها من ركلتين حرتين غير مباشرتين وركنية واحدة، وتبقى سرعة هجمات أصحاب الرداء «الأزرق» عاملاً إيجابياً يصب في مصلحتهم، بعد هز الشباك 10 مرات عبر الإيقاع السريع في الهجوم.
ويجاهد «الفرسان الثلاثة» للخروج من حالة اللافوز واللاهزيمة التي كلفته فقد 8 نقاط متتالية، مما أبعده كثيراً عن القمة، ورغم امتلاك شباب الأهلي دبي لثاني أفضل هدافي الدوري، السنغالي ديوب بـ7 أهداف، فإن الفريق لم يسجل سوى هدف واحد في آخر أربع جولات، نظراً للتراجع الكبير في التركيز ودقة التسديد حيث بلغت محاولاته على المرمى في تلك المباريات 41 تسديدة، لم توجه بين القائمين والعارضة إلا 14 مرة فقط، بنسبة دقة 34%!
الأمر لا يقتصر فقط على تراجع دقة التصويب على المرمى، بل يمتد إلى اهتزاز الشكل الجماعي للفريق، الذي يعد التاسع في الترتيب، من حيث التسجيل عبر اللعب الجماعي، فأحرز الفريق 7 أهداف فقط ملعوبة من إجمالي 13 بنسبة 54% تقريباً، ومع اختفاء لمسة صانع الألعاب لم يتمكن الهجوم من الاعتماد على التسديد البعيد، إذ لم يسجل «الفرسان الثلاثة» بواسطته إلا هدفاً واحداً فقط، كما لم يستغل صلابة دفاعه الأقوى على الإطلاق في دورينا في التحول الهجومي السريع العكسي، حيث لم يسجل سوى هدفين فقط من هجمتين مرتدتين، ولم يهز الشباك إلا مرة واحدة عبر التمرير الطويل من الخلف إلى الأمام.

بوشنين: المواطنون مصدر قوة «الأزرق»
دبي (الاتحاد)

أكد محمد بوشنين، مدير أكاديمية النصر السابق، أن مواجهة «العميد» مع شباب أهلي دبي تشهد قمة الإثارة والندية والحماس، سواء داخل الملعب بين اللاعبين، أو الجماهير في المدرجات، وليس لها مقياس لمدى تفوق فريق على الآخر قبل المباراة، ذلك لأنها من نوع خاص، ولا تخضع لمعايير وظروف الفريقين.
وأضاف: مهما كانت ظروف النصر وشباب الأهلي دبي، فإن هذه المعطيات لا تمنح مؤشرات، لما يمكن أن تسفر عنه النتيجة، أو الفريق صاحب الأفضلية، والنصر قدم أداءً طيباً في آخر مبارياته أمام حتا، ونجح في حصد فوز كبير قوامه 5 أهداف، في الوقت الذي تعادل فيه شباب الأهلي دبي أمام دبا الفجيرة 2-2، ورغم ذلك فإن أي نتيجة سابقة لا تعبر عما يكون عليه المستوى في «الديربي».
وأضاف: المؤكد أن النصر، يبرهن في الفترة الأخيرة، على أن لاعبيه لهم الأفضلية حالياً، سواء على مستوى المواطنين أو الأجانب، وبالتالي إذا كانت هناك عوامل ترجح كفة النصر اليوم، فإنها تكمن في أبنائه المواطنين المتميزين في الخطوط الثلاثة، وشدد بوشنين على أن برانديلي مدرب النصر يملك القدرة على إدارة المواجهات «الثقيلة»، مؤكداً أنه نجح في وضع بصمته على أداء الفريق.

حسن علي: «التشتت» مشكلة «الفرسان الثلاثة»!
دبي (الاتحاد)

شدد حسن علي لاعب الشباب سابقاً، على أن شباب الأهلي دبي يضم أفضل اللاعبين المواطنين على مستوى الدوري، بفضل نخبة من العناصر الدولية التي تشكل «العمود الفقري» لمنتخب الأول، وتملك تجربة طويلة محلياً وخارجياً، وبإمكانها تقديم المستويات العالية.
وأضاف أن مستوى هؤلاء اللاعبين يؤهلهم للظهور بصورة قوية، في مختلف المباريات، والمنافسة بجدية على الألقاب والبطولات، إلا أن مشكلة الفريق حتى الآن، تتمثل في تشتت ذهن اللاعبين، وعدم اندماجهم في «توليفة» ناجحة، تساعد على تفجير الطاقات، والظهور بحقيقة الإمكانيات.
وأشار إلى أن الجهاز الفني بقيادة كوزمين، مطالب بإيجاد الحلول المناسبة، على مستوى تفعيل الجانب الهجومي، والبحث عن حلول للتسجيل، بعد أن أظهر الفريق صعوبات كبيرة في الوصول إلى شباك المنافسين، وإحراز الأهداف.
وقال: وسط «الفرسان الثلاثة» لم يقدم إلى الآن الدور المطلوب منه، ويحتاج إلى فاعلية وحركة أكبر، على عكس النصر الذي يتميز بـ«الديناميكية» في اللعب وتنوع الحلول، الأمر الذي يصعب مهمة الفريق المنافس، في إيقاف الخطر.
وحذر حسن علي من زيادة الضغوطات النفسية على لاعبي شباب الأهلي دبي، وإمكانية انعكاس ذلك على الأداء في الملعب، مؤكداً أن مسؤولي الفريق مطالبون بتجهيز اللاعبين معنوياً، لتخطي المرحلة الصعبة، وتقديم المستويات المنتظرة.