الاتحاد

الإمارات

700 إعلامي وصحفي من 30 دولة لتغطية زيارة البابا

شيخ الأزهر والبابا فرنسيس في لقاء سابق

شيخ الأزهر والبابا فرنسيس في لقاء سابق

أبوظبي (وام)

أعلن المجلس الوطني للإعلام عن تسجيل 700 إعلامي وصحفي يمثلون 30 بلداً حول العالم لتغطية فعاليات الزيارة التاريخية لـ« بابا الكنيسة الكاثوليكية للدولة».
وتستحوذ الزيارة على اهتمام كبريات وسائل الإعلام الإقليمية والعالمية نظراً لأبعادها الإنسانية ودورها في تعزيز حوار الأديان ونشر قيم التسامح والمحبة في المنطقة والعالم.
وأكد المجلس الوطني للإعلام بهذه المناسبة أنه أنهى جميع الاستعدادات الخاصة بتأمين تغطية إعلامية تليق بمستوى الحدث، مشيراً إلى أن أرقام الإعلاميين المسجلين تعكس الاهتمام العالمي بالزيارة، بالنظر للمكانة التي يتمتع بها قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية حول العالم والطابع غير المسبوق للزيارة باعتبارها أول زيارة من نوعها للمنطقة.
وقال المجلس إن دولة الإمارات العربية المتحدة اعتادت على تنظيم كبريات الفعاليات وإخراجها بالشكل الأمثل، مؤكداً توفير كل سبل الدعم لعمل مختلف وسائل الإعلام وتمكينها من تأدية دورها على الشكل الأمثل، وذلك للخروج بأفضل تغطية إعلامية للحدث انطلاقاً من توجهات المجلس الاستراتيجية لمواكبة المكانة المتميزة التي وصلت إليها دولة الإمارات على مختلف الصعد، ونشر رسالتها المبنية على قيم الاعتدال والوسطية والتسامح.
وأشار المجلس إلى تجهيز مركز إعلامي متكامل مزود بأحدث التقنيات ووسائل الاتصال لتمكين ممثلي وسائل الإعلام العالمية من تغطية فعاليات الزيارة بكل يسر وسهولة، لافتاً إلى تقديم حزمة من التسهيلات التي سيتم توفيرها لجميع الإعلاميين المشاركين في تغطية الزيارة.
وعبر المجلس عن تطلعه لاستقبال جميع المؤسسات الإعلامية الشقيقة والصديقة المشاركة في الحدث لكي ننقل وإياهم إلى العالم أجمع صورة حقيقية عن المعاني السامية لزيارة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية ورسائلها المهمة في تعزيز لغة الحوار والتعايش السلمي بين جميع الشعوب والحضارات.
وتشارك في تغطية الزيارة كبريات المؤسسات الإعلامية الأجنبية، ومنها الوكالة الأوروبية لصور الصحافة و«رابتلي تي في»، و«كي ان ايه» من ألمانيا، و«لاريبوبليكا» والوكالة الإيطالية، ووكالة الأنباء الكاثوليكية، و«ايه سي آي ستامبا» الإيطالية، و«راديو فرنسا»، و«لو فيجارو»، ووكالة فرنسا للصحافة، و«فرانس 24» من فرنسا، ووكالة «نيوتر للأنباء»، و«تي آر تي عربي» من تركيا، وإدارة الاتصالات من الكرسي البابوي، و«لا ناثيون» من الأرجنتين، و«تيليفيزا» من المكسيك، بالإضافة إلى القناة الفلبينية «ايه بي إس - سي بي إن»، ويوكان «اتحاد الأنباء الكاثوليكية الآسيوية»، و«نِكيه» من اليابان، بينما تضم قائمة وسائل الإعلام أبرز القنوات الإخبارية العربية كسكاي نيوز عربية، وقناة العربية، والقنوات المحلية، إضافة إلى عدد من وكالات الأنباء والصحف العربية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: علاقات صداقة وطيدة تجمع الإمارات بالنمسا